كورة:

بعيدا عن المستوى المقنع، أو وجود فوارق كبيرة مع المنافسين، حقق كبار الدوري الكويتي السالمية، والكويت، والقادسية، والعربي، الأهم، وهو الفوز في الجولة الخامسة.

وجاء فوز الكويت متصدر البطولة حتى الآن، برصيد 13 نقطة، على الفحيحيل بهدفين مقابل هدف، في الوقت المحتسب بدل من الضائع، وبرأسية للمدافع فهد حمود.

كذلك الحال مع السالمية الوصيف الحالي، بنفس عدد نقاط الكويت، حيث تجاوز التضامن قبل نهاية المباراة بدقائق معدودة، عبر البرازيلي باتريك فابيانو، وأيضا القادسية في مواجهة كاظمة، بهدف للبديل أكسل ماي، ليكسر حاجز التعادل الإيجابي بهدف لكل فريق، والذي استمر حتى الدقيقة 80.

واستطاع العربي أن يتجاوز النصر، بفضل تألق اللاعب الصاعد علي خلف، وحقق الشباب فوزه الأول في المسابقة، على حساب الجهراء، لتنتهي جميع المباريات بنتيجة الفوز، وبمجموع 12 هدفا.

واستحقت مباراة القادسية وكاظمة، أن تنال لقب قمة مباريات الجولة الخامسة، لما شهدته من ندية كبيرة، حيث تقدم الأصفر في بداية المباراة بركلة جزاء لبدر المطوع، ليعود البرتقالي في الشوط الثاني بقوة، بهدف للبديل عبدالله الظفيري.

وقبل الختام، كان لعبدالله ماوي، أحد أبرز نجوم الجولة الخامسة، رأيا آخر، عندما مرر لبدر المطوع، والذي بدوره أهدى كرة هدف للجابوني إكس ماي، ليخطف القادسية 3 نقاط ثمينة، صعدت به إلى المركز الثالث.

وفي مباراة المتصدر الكويت، والفحيحيل أحد الفرق المتأخرة في الترتيب، فوجئ الأبيض، بندية كبيرة، من لاعبي المنطقة العاشرة، ولولا التقدم المثمر، لفهد حمود في الدقيقة الأخيرة، ليسجل هدف الفوز، لخرج الفحيحيل بنقطة تعادل مستحقة.

ولم يقدم السالمية الأداء المقنع أمام التضامن، رغم فارق الترتيب بين الوصيف السالمية بـ13 نقطة، والتضامن بنقطة واحدة في المركز قبل الأخير.

واستطاع أبناء المدرب الصربي رادي، أن ينالوا من السالمية في أغلب فترات اللقاء، إلا أن غياب الهداف في التضامن، حال دون تحقيق الفوز، ليخطف فابيانو بخبرة السنين في الدوري الكويتي، هدف الفوز والثلاث نقاط.

وفي مباراة العربي والنصر، لم تكن بداية المباراة المميزة للعنابي، دليل على أي تفوق للأخضر، إلا أن الأخير، عكس المعطيات، تقدم بهدف في الربع ساعة الأولى، ليعود في الشوط الثاني ويعزز هذا التقدم.

وفي الجهراء، قدم الشباب واحدا من أفضل عروضه في الموسم الحالي، ليظفر أبناء المدرب خالد الزنكي، بفوز أول في المسابقة، رفعهم من المركز الأخير، إلى المرتبة السابعة.

ترك الرد

اكتب تعليقك
اسمك الكريم