النهار :

أ. د. خليفة بهبهاني

قانون الضرورة هل سينهي..؟

طالعتنا الصحف المحلية بأن هناك تعديل تم على بعض مواد القانون 87/2017 فيما يتعلق بالجمعيات العمومية والغاء بند السجن وو و.. او المواد التي طلبت اللجنة الاولمبية تعديلها لكي تنفذ خارطة الطريق…
وهذا يعزز ما جاء في مقالتي الاخيرة في مدى ايجابية ما قدمنا كحكومة من تنازلات لهم لرفع الايقاف؟ اذا فمن يحاول ان يعرقل هذه الخطوات لدية اجندة اخرى يريد تطبيقها حاليا وبالتأكيد سنعرفها قريبا…. فجهود الحكومة ممثلة بهيئة الرياضة واضحة برغبتها بانهاء هذ الازمة باقل الخسائر ولكن يظهر ان الطرف الاخر يريد من الهيئة ان تستسلم كليا لهم وهم من يأمر ونحن ننفذ بدون اعتراض!؟
هذا الامر يثبت كل يوم بأن اسلوب المناقشات كان ضعيفا ويحتاج الى توثيق رسمي من الطرفين كتابيا وليس بالكلام الشفوي؟ فما ذكره المتحدث الرسمي للجنة الاولمبية الدولية الاسبوع الماضي يؤكد بأن هناك مشاكل او عراقيل لم ينتهوا منها ويريدون الحصول على جواب واضح من الحكومة لكي يفتحوا صفحة جديدة للرياضة الكويتية…. يا اخوان تعبنا وتعبت اقلامنا وتعب ابناؤنا اللاعبون من هذا المسلسل التركي ولا نعلم كم حلقة باقية او متى سنشاهد الحلقة الاخيرة من هذا المسلسل الممل للكل…؟ فأعتقد قانون الضرورة الذي سيصدر قريبا بتوقيع سمو الامير حفظه الله خير دليل على حسن نية الحكومة تجاه اللجنة الاولمبية الدولية لكي نصل الى الختام السعيد للرياضة الكويتية… فهل نجد عاقلا يقدر هذا الامر للكويت وأميرها…. والله من وراء القصد.

ترك الرد

اكتب تعليقك
اسمك الكريم