الرياض – الشرق الاوسط :

الشباب يخطف نقاط القادسية في الرمق الأخير… والتعاون يمطر الباطن بخماسية في الدوري السعودي

نجح الفيحاء في إيقاف سلسلة انتصارات النصر بعدما تعادل معه بهدف لمثله في ختام الجولة السابعة من دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين أمس. وعلى الرغم من التعادل، ظل النصر محتفظاً بصدارة الترتيب، بـ19 نقطة، بينما ارتفع رصيد الفيحاء لـ4 نقاط، في المركز الـ13.

وقبل مرور ربع الساعة الأولى من المواجهة، ترجم نور الدين أمرابط أفضلية النصر، وافتتح التسجيل من كرة ارتدت من حارس المرمى بعدما صوب عبد الرزاق حمد الله. هذا الهدف الباكر أجبر أصحاب الضيافة على التحرر من أسلوبهم الدفاعي، وتقدموا نحو المناطق الأمامية للبحث عن هدف التعديل، وكاد جلويانو أن يعزز من تقدم فريقه بعدما صوب كرة ثابتة مرت بسلام على مرمى كستيان، حارس الفيحاء، ولم يوفق عبد الله آل سالم في استثمار فرصة صريحة داخل منطقة الجزاء النصراوية، وأهدر على فريقه فرصة تعديل النتيجة.

وحاول النصراويون مضاعفة النتيجة في الدقائق الأخيرة من هذا الشوط، إلا أن الفردية التي كان عليها جوليانو وأحمد موسى أثرت على الجماعية، حينما فضل الأخير تخطي أكثر من مدافع بطريقة استعراضية داخل منطقة الجزاء الفيحاوية، في الوقت الذي يقف فيه حمد الله وأمرابط بعيداً عن الرقابة، وأهدر فرصة محققه، وعاد اللاعب نفس وحاول بشكل مبالغ فيه تخطي 3 لاعبين من العمق، قبل أن يصوب كرة ارتطمت بأقدام لاعبي الفيحاء.

وجاءت بداية شوط المباراة الثاني مشابهة تماماً لسابقه، باستحواذ نصراوي وتراجع لاعبي الفيحاء لمناطقهم الخلفية، واعتمادهم على الهجمات المرتدة، وإرسال الكرات الطويلة على الأطراف لغوميز وإسبريلا، ولم ينتظر الصربي موسلين، مدرب أصحاب الضيافة، كثيراً، ودفع بورقته الهجومية الأولى حيث أشرك فرنانديز، واستغنى عن عبد الله آل سالم الذي كان بعيداً عن أجواء المباراة، وصوب نواف الصبحي كرة ثابتة من مسافة بعيدة تصدى لها براد جونز، حارس النصر، ببراعة.

ونجح إسبريلا في قيادة هجمة مرتدة مثالية من الجهة اليمنى، ومرر كرة لزميله روني فرنانديز، لتصله تمريرة الرد في المساحة الخالية، وتوغل داخل منطقة الجزاء، وتلاعب بالدفاع النصراوي، وأرسل كرة زاحفة في الشباك النصراوية. وظهرت البطاقة الصفراء لأحمد بامسعود، مدافع الفيحاء، لتعمده تعطيل هجمة نصراوية واعدة، وحاول الأوروغوياني كارنيهو، مدرب النصر، إعادة ترتيب صفوفه، والبحث عن حلول للوصول لشباك أصحاب الأرض، بعدما أغلقوا كل المساحات الخلفية.

وأنقذ مواف الصبحي، مدافع الفيحاء، فريقه من كرة خطرة، وأبعد كرة قبل أن تتجاوز خط المرمى من كرة عرضية حولها نور الدين أمرابط، وكاد البديل الفيحاوي ضيف الله القرني أن يزور الشباك النصراوية من تسديدة قوية، لكنها اعتلت العارضة بقليل. وفي ربع الساعة الأخيرة، دفع مدرب الضيوف بأوراقه الهجومية، وأشرك الثنائي محمد السهلاوي ويحيى الشهري، واستغنى عن نور الدين أمرابط وعبد الرزاق حمد الله، وخطف أحمد موسى كرة من دفاع الفيحاء، وصوب كرة مرت بمحاذاة القائم.

وأرسل روني فرنانديز كرة خادعة من مسافة بعيدة، مستغلاً تقدم الأسترالي براد جونز، لكن الكرة مرت بسلام على المرمى النصراوي، وتدخل الكولومبي كرستيان، حارس الفيحاء، في الوقت المناسب، وأبعد كرة عرضية قبل أن تصل لأحمد موسى، وتحصل محمد السهلاوي على كرة ثابتة بالقرب من منطقة الجزاء، نفذها اللاعب نفسه بالمقاس على رأس مادو الذي حولها على طبق من ذهب للبرازيلي جوليانو، بيد أن الأخير طوح بها بعيداً عن المرمى.

ومن جهته، قاد خالد كعبي فريقه الشباب لتحقيق انتصار ثمين على ضيفهم القادسية بهدفين مقابل هدف، وافتتح الضيوف التسجيل عن طريق إيلتون، قبل أن يعدل لويز أنطونيو النتيجة لأصحاب الأرض. وفي الوقت الذي ينتظر فيه الجميع صافرة النهاية، نجح خالد كعبي في تسجل الهدف الثاني للشباب عند الدقيقة 96، وارتفع رصيد الشباب لـ12 نقطة، في المركز السابع، بينما توقف رصيد القادسية عند 4 نقاط، في المركز الـ12.

وتخطى الوحدة مستضيفه أحد بـ3 أهداف مقابل هدف وحيد، سجل للضيوف ماركوس غريمي وعبد الله الزوري وأوتيريو، بينما سجل هدف أصحاب الضيافة الوحيد محمد الضوء، وقفز الوحدة للمركز الرابع بـ15 نقطة، بينما تجمد رصيد أحد عند نقطتين، في المركز الـ15.

وواصل التعاون تحقيق انتصاراته العريضة، وتخطى مستضيفه الباطن بـ5 أهداف دون رد. وسجل أهداف الضيوف سيدرك أميسي ومتشادو وتاومبا وعبد الفتاح آدم وسلطان غنيمان، مدافع أصحاب الأرض، بالخطأ في مرماه. وارتفع رصيد التعاون لـ12 نقطة، في المركز السادس، بينما توقف رصيد الباطن عند 4 نقاط، في المركز الـ13.

ترك الرد

اكتب تعليقك
اسمك الكريم