ليل, فرنسا | AFP |

منح مارين سيليتش المصنف سابعا عالميا النقطة الثانية لمنتخب بلاده كرواتيا على حساب مضيفته فرنسا حاملة اللقب في الدور النهائي لمسابقة كأس ديفيس في كرة المضرب، بفوزه على الفرنسي جو ويلفريد تسونغا 6-3 و7-5 و6-4 في مباراة الفردي الثانية الجمعة في ليل.

وكان تشوريتش الثاني عشر عالميا منح النقطة الأولى لكرواتيا إثر تغلبه على جيريمي شاردي 6-2 و7-5 و6-4 في مباراة الفردي الأولى، لينهي الضيوف اليوم الأول متقدمين 2-صفر.

وباتت كرواتيا على بعد فوز واحد من إحراز اللقب الثاني في تاريخها بعد الأول عام 2005 على حساب سلوفاكيا، في ثالث دور نهائي لها في المسابقة منذ استقلالها حيث خسرت عام 2016 أمام ضيفتها الأرجنتين.

وتملك كرواتيا فرصة حسم اللقب غدا السبت في حال كسبها مباراة الزوجي عندما يلعب إيفان دوديغ وماتي بافيتش مع نيكولا ماهو وبيار-أوغ هيربير، وذلك في حال عدم إقدام أحد قائدي المنتخبين على تغيير أحد اللاعبين.

ويختتم الدور النهائي الأحد بمباراتي الفردي الأخيرتين، فيلعب شاردي مع سيليتش، ودوديغ مع تسونغا.

في المقابل، تحتاج فرنسا إلى حسم المباريات الثلاث المتبقية للاحتفاظ باللقب ورفع غلتها إلى 11 لقبا في المسابقة.

ويسعى سيليتش إلى قيادة كرواتيا لإحراز اللقب لتعويض خسارته قبل عامين على أرضه أمام الأرجنتين.

وكان سيليتش بطل فلاشينغ ميدوز عام 2014 قاب قوسين أو أدنى من قيادة منتخب بلاده إلى اللقب الثاني في المسابقة بعد الأول عام 2005.

ومنح سيليتش التقدم لكرواتيا في اليوم الأول الذي انتهى بالتعادل (1-1)، ثم في اليوم الثاني بفوزه في مباراة الزوجي مع دوديغ، قبل أن يتقدم على الأرجنتيني خوان مارتن دل بوترو في المباراة الثالثة في الفردي والأولى في اليوم الأخير بمجموعتين نظيفتين 7-6 (7-4) و6-2، لكن الأرجنتيني كسب ثلاث مجموعات متتالية 7-5 و6-4 و6-3 منهيا المباراة في صالحه ومدركا التعادل 2-2.

وحسم الأرجنتيني الآخر فيديريكو دلبونيس المباراة الأخيرة لمصلحته أمام إيفو كارلوفيتش وأحرزت الأرجنتين اللقب.

-تسونغا فكر في الانسحاب-
حسم سيليتش مباراته مع تسونغا في ساعتين و22 دقيقة محققا فوزه السادس على منافسه في 10 مباريات جمعت بينهما حتى الآن.

وأكد قائد فرنسا النجم السابق يانيك نواه أن تسونغا عانى من إصابة في العضلة الضامة، وقال “يعاني من مشكلة ي العضلة الضامة. في منتصف المجموعة الثالثة عندما كانت النتيجة 2-2، شعر بألم وفكر بالانسحاب”.

وطلب تسونغا وقتا مستقطعا عقب الشوط الخامس وذهب إلى غرف الملابس من أجل العلاج.

وقال نواه متأثرا “في غرف الملابس، تساءلنا عما إذا كان سينسحب بسرعة، قلنا أن هناك الكثير من الناس في الملعب، ويتعين عليه اللعب رغم الإصابة وبالتالي لعب بعض الكرات الجيدة، وسيليتش أهدر كرتين أو ثلاث كرات … كان إنهاؤه للمباراة جيدا بالنسبة للجمهور، ولكنه في كل الأحوال لم يكن بإمكانه البقاء فترة طويلة على أرضية الملعب”.

وبات الشك يحوم حول مشاركة تسونغا في المباراة الخامسة الأخيرة الأحد في حال كانت حاسمة للفرنسيين إذا ما كسبوا مباراة الزوجي غدا والفردي الأولى الأحد بين سيليتش وشاردي.

في المباراة الأولى، احتاج تشوريتش إلى ساعتين و19 دقيقة للتغلب على شاردي المصنف 40 للمرة الثانية في أربع مواجهات جمعت بينهما حتى الآن.

ترك الرد

اكتب تعليقك
اسمك الكريم