حذر إرنستو فالفيردي، المدير الفني لبرشلونة، لاعبيه من التهاون أمام مضيفهم ليفانتي، غدًا الخميس، في ذهاب ثمن نهائي كأس ملك إسبانيا.

وقال المدرب الإسباني، خلال المؤتمر الصحفي التقديمي للمباراة: “ليفانتي سجل الكثير من الأهداف هذا الموسم، كذلك نحن نحرز الكثير ونستقبل القليل”.

وأضاف: “لكن يجب أن نكون حذرين في المباراتين، لكونهما في الأدوار الإقصائية.. نحن ندخل المواجهة كمرشحين للعبور، لكن هم لديهم كل شيء ليضعوك في خطر”.

وأكد فالفيردي أن “إدارة برشلونة اتخذت قرارها”، وأن منير الحدادي لن يلعب مع الفريق مجددًا، وذلك بعد أن رفض اللاعب تجديد عقده، الذي ينتهي في الصيف المقبل.

وواصل فالفيردي: “ما نريده هو إيجاد حل، في أقرب وقت ممكن.. بالنسبة لسوق الانتقالات، إذا كان من الأفضل لمنير أن يرحل، فليس لدي أي شيء تجاهه.. إذا رحل سيتم دراسة الأمر، لنرى إمكانية تعويضه”.

وأردف: “من الجيد أن يكون لديك أكثر من لاعب بمستوى جيد.. حان الوقت للتركيز على البطولات، وخوض المباريات بشكل طبيعي”.

وعن مستقبله مع البارسا، قال: “أعلم أنه سيتم توجيه هذا السؤال الأبدي.. إذا كان هناك جديد سأتكلم، لكن حتى الآن لم نتحدث في أي شيء”.

وأضاف: “موريلو تأقلم في التدريبات، ومن الممكن أن يشارك قريبا، كما قد يتواجد ديمبلي في التشكيلة (غدًا)، بالإضافة للاعبي الفريق الرديف”.

وأكمل: “لست مقتنعا بأن مباريات الكأس تؤثر علينا فيما بعد، صحيح في ذلك الوقت من العام الماضي، خسرنا عددًا من النقاط، لكن يجب أن نكون سعداءً في هذه البطولة، لأننا في النهاية نريد أن نحقق الثنائية”.

وتابع: “البعض قال إن هزيمتنا (4-1) أمام روما، في دوري الأبطال بالموسم الماضي، كانت بسبب مبارياتنا في كأس الملك.. ما أفكر فيه، هو أنه يجب تغيير شيء ما (بشأن المداورة)، رغم أن ذلك قد لا يضمن لك شيئًا”.

وبخصوص دينيس سواريز، قال: “حالة دينيس مختلفة عن منير، لأنه كان معنا في المباراة الماضية، لكنه لم يلعب.. أما منير فقد تم اتخاذ قرار باستبعاده من المشاركة”.

وحول وصول عروض من الصين لمالكوم، أوضح فالفيردي: “مالكوم معنا ونتوقع أن يقدم لنا الكثير، البعض يفكر في إمكانية رحيله مع وصول العروض، لكننا نستفيد منه”.

وبشأن الحالات التحكيمية الجدلية، قال: “الجدل بسبب تقنية الفيديو لن ينتهي، لقد أصبحت جزءًا من كرة القدم هنا، وباتت تحقق قدرا من العدل.. لكن سيكون هناك بعض الضوضاء، التي ستعتمد على بعض الفرق”.

كووورة – وكالات :

ترك الرد

اكتب تعليقك
اسمك الكريم