عبدالعزيز الدويسان 

الكويت 2027

الكويت عام 1980 استضافت النسخة السابعة لكأس آسيا لكرة القدم وهي البطولة الأهم بالقارة ، وهي الاستضافة الأولى لكأس آسيا وأيضا كانت المرة الأولى التي تستضيفها دولة عربية منذ انطلاقها ، وشهدت نهائياتها مشاركة عشرة منتخبات للمرة الأولى ، وتوج الأزرق بالبطولة لتكون الكويت أول دولة عربية تحرز اللقب بعد فوزها على كوريا الجنوبية في المباراة النهائية 3- صفر .

ومنذ ذلك البطولة اقتربنا على هذه الاستضافة من أربعة عقود ، ومرة أجيال ولم تشاهد هذه البطولة القارية على أرض الصداقة والسلام ، وكون الحدث الآسيوي يعتمد على مجموعة كبيرة من المعايير وتقديم الملفات لاختيار الأفضل و الأنسب والأحسن من الجوانب المختلفة لاستضافة الحدث الآسيوي الكروي الكبير .

والبطولة منذ انطلاقتها عام 1956 في هونج كونج بمشاركة 4 منتخبات وصلنا الآن في النسخة السابعة عشرة من البطولة 2019 التي تستضيفها الامارات العربية المتحدة بمشاركة 24 منتخب وهذا يعتبر نصف منتخبات القارة مشاركة بالنهائيات ، وهذا الرقم الكبير من المنتخبات المشاركة يحتاج إلى الأمور التنظيمية الدقيقة والاستعدادت الأمنية وتوفير جودة السكن وسهولة التنقل إلى ملاعب التدريب وملاعب البطولة وتنظيم الجماهير الغفيرة التي تحضر المباريات وجاهزية الملاعب على أفضل وأكمل وجه .

والنسخة القادمة الثامنة عشر عام 2023 كون البطولة تقام كل 4 سنوات والملفات المتنافسة لاستضافة الحدث هي كوريا الجنوبية و الصين والهند ، وسيتم الإعلان عن البلد المستضيف يوم 7 ابريل المقبل خلال اجتماع الكونغرس الآسيوي الذي سيقام في العاصمة الماليزية كوالالمبور .

المشاكل العديدة و الكثيرة التي تمر على الرياضة الكويتية ، من المنشآت الرياضية المتهالكة وقلة الدعم ثم الدخول في دوامة الايقاف الرياضي مشاكل متراكمة أثرت على الرياضة بالكويت ، هل حان الوقت لاستعادة بريق الكرة الكويتية ؟ .

وكما هو معلوم استضافة الأحداث الرياضية تساهم وتساعد في تطوير المنشآت الرياضية والبنية التحتية وتكون محط أنظار الخارج للاطلاع على الدولة المستضيفة للحدث الرياضي وزيارة الجماهير والتعرف على عادات وتقاليد وأطباع البلد ، كويت جديدة التي أطلقت بتوجيهات سامية من صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد حفظه الله وهي خطط طويلة المدى للتنمية والمشاريع العمرانية والانشائية والتنموية الضخمة ، مطار الكويت الجديد الذي سيفتتح خلال السنوات القليلة القادمة والنهضة العمرانية آن الأوان أن تقدم الكويت ملف قوي لاستضافة الحدث الآسيوي 2027 وهذا سيخدم الرياضة الكويتية وتطوير منشآتها من خلال تشييد الملاعب الحديثة وتطوير الملاعب القديمة ، من سيتحدث عن الملاعب في الكويت الصغيرة ليتابع البطولة الآسيوية المقامة حاليا بالإمارات العديد من ملاعب البطولة تتسع من 10 _ 15 ألف متفرج ومن الممكن زيادة سعة الملاعب للبطولة وتفكيكها بعد البطولة ، وهناك متسع من الوقت لبناء ملعب أو اثنين بالإضافة لإستاد جابر الدولي الذي يتسع إلى 60 ألف متفرج ، وخلال هذه السنوات زيادة الفنادق لتخدم الدولة .

من حق الجماهير الكويتية العاشقة والمتيمة في كرة القدم أن تشاهد البطولة على أرضها بلاد الصداقة والسلام بعد اقتراب من النصف قرن من استضافة الحدث الآسيوي لأول مرة في 1980م ، الكويت قادرة بإمكانياتها وهمة شبابها لعودة الاستضافة 2027م لتكون الكويت عروس آسيا .

ترك الرد

اكتب تعليقك
اسمك الكريم