تُوج الكويت بلقب النسخة الـ26 لكأس ولي العهد، عقب فوزه على الغريم التقليدي القادسية، بهدف دون رد، ليحصد الأبيض اللقب السابع في تاريخه، ويتساوى مع العربي كثاني أكثر الفرق فوزا باللقب.

وتسلم حسين حاكم، كأس البطولة من سمو ولي العهد، بحضور جياني إنفانتينو، رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم.

بداية حذرة

فرضت لغة الكؤوس نفسها على انطلاقة اللقاء، حيث رفع الفريقان شعار الحذر، وانحصر اللعب في وسط الملعب في الدقائق العشر الأولى، في ظل الالتزام التكتيكي من لاعبي الفريقين.

جاءت المبادرة الهجومية الأولى قدساوية في الدقيقة 11، عبر عرضية عبد الله ماوي التي أبعدها حسين حاكم، ورد الأبيض بمحاولة لجمعة سعيد، ليسجل ويلغي الحكم الهدف بداعي التسلل.

إيقاع اللعب تراجع مجددا، وغابت الخطورة في ظل البطء في التحضير وتباعد الخطوط، لا سيما بين الهجوم والوسط.

الأصفر اعتمد بشكل أكبر على الجبهة اليمنى لاستغلال قدرات ماوي وتحركات المطوع مع مساندة عامر المعتوق، فيما لعب الأبيض على محاولة استغلال قدرات فيصل زايد وجمعة سعيد.

ومع الدقيقة 38 لاحت أبرز الفرص للأبيض عبر يعقوب الطراروة الذي سدد في المرمى ليبعدها خالد الرشيدي بصعوبة، قبل محاولة أخرى ضائعة لجمعة سعيد.

خطأ قاتل

ووسط ضغط الأبيض، أخطا سلطان العنزي في التمرير، لتصل الكرة لفيصل زايد الذي لم يجد صعوبة في تسجيل هدف التقدم.

اختلف الحال في الشوط الثاني حيث اندفع الأصفر للبحث عن التعويض، وتعددت محاولاته، فأضاع خالد القحطاني من متابعة الكرة الثابتة، وعاد الظفيري ليضيع محاولة أخرى.

في المقابل كاد جمعة سعيد عبر الهجمات العكسية أن يضاعف النتيجة إلا أنه أضاع فرصتين محققتين.

ورغم الأفضلية في الاستحواذ للأصفر إلا أن العميد ظل الطرف الأخطر عبر محاولات جمعة سعيد الذي أخفق في زيارة مرمى خالد الرشيدي.

ترك الرد

اكتب تعليقك
اسمك الكريم