محمد خلف

التوريث الرياضي

هاليومين الاخيرين كثر الكلام عن التوريث الرياضي وخصوصا بين أهل الوسط الرياضي الكويتي ناس مع وناس ضد !.. والتوريث الرياضي بدعة اخترعوها بني يعرب دون غيرهم من العربان بدول العالم !.. والتوريث صار شغله للي ماعنده شغل ( بفلوسي ) وهو يعتبر أسرع وسيلة للشهرة والتسلق دام الرياضة صارت ملكية خاصة يعني هي جت على الرياضة ما كل المناصب بالكويت صارت توريث ماركة طلبتك عطيتك !.. ما علينا نرجع لسالفة التوريث الرياضي وبهالمناسبة عندي نموذجين للتوريث الرياضي حابب اطلعكم عليها ولكم اعزائي القرّاء الحكم على هذة التجربتين !.. النموذج الأول ( ناجح ) بنادي الكويت حيث كان النادي يحتل احد مراكز الوسط بجدول الترتيب العام لكأس التفوق العام .. فبعد ان استلم النادي مرزوق الغانم وضع النادي بالطريق السليم حيث تطور النادي بدرجة مذهلة !.. واستمر التطور حتى بعد دخوله لمجلس الأمة حيث أوكل المهملة لشقيقيه الوريثان خالد وفهد اللذان بوجودهما ( كب فلوس ) غرد النادي وحيدا خارج السرب بعد ان تربع بالمركز الاول بكأس التفوق العام لعدة سنوات .. اما النموذج الثاني ( فاشل ) فهو نادي القادسية الذي كان الاول باغلب الألعاب بحيث ظل النادي محتكر كاس التفوق العام لعقود من الزمن !.. وعند ابتعاده عن النادي برئاسته اتحاد كرة القدم تدهورت احوال النادي على يد شقيقه خالد حيث اصبح النادي كمالة عدد ( مش قادر اديلك ) مع باقي الأندية التى لا دور لها ولعل احوال فرق النادي بكرة القدم والسلة والطائرة وعدم المشاركة بكرة اليد خير دليل على صدق كلامي والله يستر علي نادي القادسية من قادم الايام في ظل وجود هذا الوريث المتمسك برئاسة النادي ( مش قد الشيله متشلش ) اليوم ودوم وسلامتكم .

ترك الرد

اكتب تعليقك
اسمك الكريم