عبدالعزيز الدويسان 

العنابي .. عملاق آسيا

أي انجاز .. أي اعجاز .. أي فخر .. بعزيمة الرجال .. وروح المحاربين .. وإرادة الأبطال .. العنابي يحرز لقب كأس آسيا 2019 للمرة الأولى بتاريخه ، دخل العنابي البطولة بهدوء و عواطف و النهاية ضجيج و عواصف ، ما صاحب البطولة من ضغط على لاعبي العنابي فالرد في الميدان ، العنابي يحطم الأرقام ويحقق الأحلام ، يكسر كل التوقعات ويقهر المستحيل .

العنابي دخل البطولة الآسيوية ومن ضمن الفريق 12 لاعب أعمارهم بين 18 – 22 سنة ليكون نواة لمنتخب قوي للاستحقاقات المقبلة وهي المشاركة في بطولة كوبا أمريكا في الصيف المقبل وإعداد منتخب قوي يشرف قطر في مونديال 2022 ، ومشوار العنابي في البطولة في الدور الأول تجاوز اللبناني ، أمطر شباك الكوري الشمالي ، هزم السعودي ، وفي الأدوار الإقصائية أقصى العراقي ، أطاح الكوري الجنوبي ، اكتسح أصحاب الأرض منتخب الأبيض الإماراتي وفي النهائي عطل الياباني وتوج العنابي ، مشواره بالبطولة هزم أربعة أبطال سابقين وصاحب الأرض ، حطم الأرقام حقق أطول سلسلة انتصارات متتالية بالفوز في سبع مباريات ، أفضل دفاع ، أفضل خط هجوم بقيادة المعز سجل 9 ، أفضل دفاع دخلهم مرماهم هدف واحد فقط ، أفضل حارس ، أكرم عفيف أكثر من صنع بنسخة واحدة والكثير من الإحصائيات لا يتسع المقال لذكرها بعزيمة الرجال تقهر الجبال .

قائد كتيبة العنابي المدرب فيليكس سانشيز خريج مدرسة ” لا ماسيا ” كسب التحدي مع الأدعم بجدارة ، عام 2006 انتقل سانشيز لأكاديمية اسباير وبدأ في رحلة كتابة التاريخ والمساعدة في تطوير المواهب الشابة واستمر بالعمل كجندي مجهول ثم عين للمراحل السنية في المنتخبات القطرية وأحرز مع منتخب قطر للشباب في 2014 كأس آسيا وتدرج مع اللاعبين ووصل لقيادة المنتخب الأول ، الاعتماد على نفس الأسماء خلق الانسجام داخل الفريق ، روح قتالية وتأسيس سليم للتعامل بشكل صحيح مع الضغوط ، فالانجاز لم يأتي بمحض الصدفة بل نتيجة عمل جبار وكبير لسنوات .

احراز العنابي للقب الآسيوي أتى بتوقيت مميز للغاية وهو قبل تنظيمها للحدث المونديالي الأول في الشرق الاوسط 2022 ويلعب في المونديال بصفته صاحب الأرض و بطل آسيا ، أثبتت البطولة أن التصنيف العالمي للمنتخبات لا يعني شيء ذابت الفروقات على أرض الميدان ، شاهدنا التجربة الألمانية والتجربة اليابانية في كيفية تطوير لعبة كرة القدم ، وما عملته قطر من عمل مدروس منظم وخطط تقدم نموذج عربي بأنه ليس انجاز عابر وستكون قطر رقم صعب في آسيا إذا حافظت على هذه المنظومة والعمل .

تثبت كرة القدم أن الانجاز لن يأتي بدول مساحتها صغيرة و قليلة السكان ، أيسلندا أصغر دولة تتأهل لنهائيات كأس العالم لكرة القدم فئة الرجال، في روسيا 2018، حيث يبلغ عدد سكانها فقط 334 ألف نسمة فقط ،أصغر دولة في العالم من حيث المساحة تحصل على شرف تنظيم المونديال وحولت هذه النقطة إلى ايجابية سيكون المونديال الأول الذي بإمكان الجماهير حضور أكثر من مباراة بنفس اليوم بالملعب ، ولو قسنا المساحة و عدد السكان لأصبحت الصين هي المسيطرة على عالم الساحرة المستديرة .

قطر تسمو بروح الأوفياء ..

قطر مطوعين الصعايب ..

قطر عملاق آسيا

ترك الرد

اكتب تعليقك
اسمك الكريم