عبدالعزيز الدويسان

اليوم الرياضي .. يتوجها عاصمة الرياضة

عاصمة الرياضة العالمية قطر حيث قررت اعتبار ثاني ثلاثاء من شهر فبراير من كل عام عطلة رسمية مدفوعة الأجر واطلقت عليه اليوم الرياضي للدولة لتشجيع جميع أفراد المجتمع من رجال ونساء وأطفال وذوي الاحتياجات الخاصة للحفاظ على حياة صحية وعملية لممارسة الأنشطة الرياضية المختلفة ، وأقيم أول يوم رياضي عام 2012 تنفيذا لمرسوم أميري ، والهدف الأساسي لهذا اليوم هو الترويج للرياضة وتثقيف المجتمع وبث الوعي عن مخاطر السمنة وامراض القلب والسكر وضغط الدم ، ويشارك القطاع الخاص والمؤسسات والهيئات والجهات الحكومية المختلفة في تنظيم الفعاليات الرياضية لموظفيها وللجمهور العام ، والرياضة هي جزء من رؤية قطر 2030 بركائزها التنموية والاقتصادية والاجتماعية والبشرية والبيئية من أجل تحقيق رؤية اللجنة الأولمبية القطرية لتكن بلد يجمع العالم من خلال تنمية رياضية مستدامة .

في هذا اليوم تتحول قطر إلى كرنفال رياضي كبيريستقبل محبي الرياضة وعشاقها وسط اهتمام كبير من قبل القيادة السياسية بالانخراط مع شعبها، ومشاركة أفراده الفعاليات المختلفة دون حواجز أو عوائق وتقام الفعاليات والأنشطة في مختلف الأندية الرياضية والملاعب والحدائق والاماكن السياحية .

واليوم الرياضي في قطر يعتبر من الأحداث المميزة على مستوى المنطقة والعالم والتي تساهم بشكل فاعل في ترسيخ وتفعيل ثقافة الرياضة ، وتحول اليوم الرياضي في قطر إلى نموذج يقتدي ويحتذى به في العالم إذ خصصت الأمم المتحدة يوماً رياضياً عالمياً في السادس من أبريل من كل عام بداية من 2014 ثم سار الاتحاد الأوروبي على الدرب نفسه وخصص يوماً رياضياً لدوله.

الاهتمام بالرياضة وتعزيزها حتى أضحت عنوان لدولة قطر ، ويتزامن اليوم الرياضي مع الانجاز الكبير مع تتويج العنابي القطري بطل كأس آسيا للمرة الأولى بتاريخه بعد الملحمة الكروية الذي قدمها في الامارات ، وهو ما سيجعل اليوم الرياضي بمثابة احتفالية كبيرة يسعى من خلالها الجميع للاهتمام بممارسة الرياضة التي تعتبر أساس الحياة السليمة، بالإضافة الى مشاركة المنتخب بمناسبة إنجازه القاري التاريخي .

وتعزيز مكانتها الرياضية أعلنت قبل أيام اللجنة الأولمبية القطرية أعلنت روزنامة الأحداث والفعاليات الرياضية التي ستستضيفها الاتحادات والهيئات الرياضية في قطر خلال 2019 ، وتضمنت الروزنامة 58 حدثاً وفعالية رياضية ، وأبرز حدث رياضي تستضيفه الدوحة لهذا العام ستحتضن ثالث أكبر تجمع رياضي على مستوى العالم بعد كأس العالم لكرة القدم والاولمبياد سنكون على موعد مع بطولة العالم لألعاب القوى خلال الفترة من 28 سبتمبر إلى 6 أكتوبر ، وهي المرة الأولى على الإطلاق في تاريخ منطقة الشرق الأوسط التي تقام فيها مثل هذه البطولة الرائدة بطولة أم الألعاب .

تحويل الرياضة إلى منهج و أسلوب حياة لتبقى جزء من ثقافة وحياة المجتمع ، والرياضة هي القوة الناعمة التي عززت ورفعت مكانة دول ووضعتها على خارطة العالم وحديث العالم وقطر مثال على ذلك .

ترك الرد

اكتب تعليقك
اسمك الكريم