محمد خلف

منصب الشيخ احمد للكويت ماهو لأحد ثاني !

لله الحمد تم إعادة انتخاب ( المنصب باسم الكويت يا ناس ياهوووه ) الشيخ أحمد الفهد لولاية جديدة من خمسة أعوام  على رأس المجلس الأولمبي الآسيوي بالاجماع من أجل فترة ثامنة .. ونشر الخبر بالتفصيل الممل بالإعلام الخارجي ( تبريكات وتهاني بمواقع التواصل الاجتماعي ) على عكس مانشر ببعض إعلامنا المحلي ( مدوخينا بالوطنية ) اللي حط بالموضوع للاسف لحمة ضب بعد ان صاغ البعض الخبر كما يلي ” الشيخ أحمد الفهد مرة أخرى رئيسًا للمجلس الأولمبي الآسيوي بدون منافسة .. رغم ورود اسمه في قضية تزوير ( ماله داعي هالدفن ) بواسطة محققين سويسريين ” مادري لمصلحة من الفجور بالخصومة ؟.. ودام بالموضوع فجور بالخصومة خلونا نتكلم شوي عن هذا الموضوع اللي ضارب اطنابه برياضتنا من كم سنه بفعل الله اعلم بمن يكون ورآه ؟.. وبهذي المناسبة راح انقل لكم حرفيا ماكتب في منتدى ملتقى أهل الحديث عن الفجور في الخصومة بأنها من صفات المنافقين .. والفجور في المخاصمة هو عدم الوقوف فيها عند حدود الحق والاسترسال في العداء والافتراء والاتهام جزافاً دون تحقق ولا تثبت .. وإذا كان بينه وبين إنسانٍ خلاف وخصومة لم يقف عند حدود الحقِّ وإنما يتعدَّاه إلى الباطل لا يُبالي أن يكذب .. لا يبالي أن يفتري ولا يبالي أن يُزيِّن دعواه بالأباطيل .. وعن عبد الله بن عمر قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (( من خاصم في باطل وهو يعلمه لم يزل في سخط الله حتى ينزع .. ومن قال في مؤمن ما ليس فيه أسكنه الله ردغة الخبال .. حتى يخرج مما قال )) وسلامتكم والله يولف بين القلوب والله يكفينا شر اللي على راْسه بطحه وياليته يتحسسها بعيد عن رياضتنا !.

ترك الرد

اكتب تعليقك
اسمك الكريم