تقع أكثر من ثلث الأندية المتنافسة بدوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين، في دائرة المهددين بالهبوط إلى دوري الدرجة الأولى، (حسابيا) مع اقتراب البطولة من نهايتها والتي يفصلنا عنها 6 جولات فقط.

ويحيط خطر الهبوط بأندية (أحد، الفيحاء، الباطن، الاتحاد، الحزم، الرائد، القادسية) بشكل رئيسي، لكن أندية (الاتفاق، الفتح، الفيصلي، والوحدة)، ليست بمنأى عن الخطر، مالم تقدم مهر البقاء بين الكبار وهو جمع 41 نقطة في رصيدها لتزف الفرحة لجماهيرها.

مع الأخذ بالاعتبار أن نتائج هذه الأندية فيما بينها قد تقلل هذا المهر الباهظ للبقاء في حضن الكبار.

هبوط ثلاثي

حدد نظام البطولة (الاستثنائي هذا العام)، هبوطا مباشرا للأندية التي تحتل المراكز 14 و15 و16، بينما يلعب صاحب المركز الرابع عشر مع رابع أندية دوري الدرجة الأولى، لتحديد من يلعب مع الكبار في نسخة 2019-2020.

مهر الأخير

يتطلب الابتعاد عن المركز الاخير، حصد حصيلة نقاط تصل إلى 34 نقطة، إذ أن أقصى رصيد يمكن أن يصل له صاحب المركز الأخير (أحد) هو 33 نقطة لو فاز بجميع مبارياته.

وبذلك فإن نادي الوحدة (36 نقطة) لايهدده هذا المركز، ويحتاج الفيصلي والفتح لنقطة واحدة من (18 نقطة) متاحة لهما للهروب من آخر مقعد، وبقية الأندية تحتاج للنقاط التالية لتبتعد نهائيا عن الأخير.

الفيحاء: 15 نقطة من أصل 21 ( له مباراة مؤجلة مع الأهلي).

الاتحاد والباطن:  12 نقطة من أصل 18.

الحزم والقادسية: 10 نقاط من أصل 18.

الرائد: 6 نقاط من أصل 18.

الاتفاق: 5 نقاط من أصل 18.

ضريبة البقاء

حسابيا تحتاج الأندية إلى 41 نقطة، لتضمن الابتعاد نهائيا عن الهبوط، وهي نقاط لن تصل إليها 4 أندية هي (أحد، الفيحاء، الاتحاد، والباطن) مما يعني أنه حتى الأهلي يحتاج لنقطة واحدة من 21 نقطة متاحة لتثبيت مكانه.

فيما سيكون على الأندية الباقية حصد النقاط بحسب الترتيب التالي لضمان البقاء حسابيا:

8 نقاط : تضمن بقاء الفتح والفيصلي.

12 نقطة: تضمن بقاء الاتفاق.

13 نقطة: تضمن بقاء الرائد.

17 نقطة: تضمن بقا الحزم والقادسية.

كوووورة :

ترك الرد

اكتب تعليقك
اسمك الكريم