عبدالعزيز الدويسان

مونديال الشباب

بولندا ستكون في الموعد خلال الفترة من 23 مايو حتى 15 يونيو 2019  لإستضافة الحدث الأول في تاريخها لنهائيات كأس العالم للشباب تحت 20 عاما بمشاركة 24 منتخب بينهما ممثلي العرب منتخبي قطر و السعودية يتنافسون في 6  ملاعب بـ 6 مدن ، والاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا” اطلق بطولة كأس العالم للشباب للمرة الأولى عام 1977 باستضافة عربية وبالتحديد تونس بهدف إيجاد منفذ للاعبي كرة القدم صغار السن للظهور على الصعيد الدولي ، ولزيادة شعبية كرة القدم في الدول التي لم تنتشر فيها الساحرة المستديرة بالشكل الكافي وقتها وخاصة دول العالم الجديد  الولايات المتحدة وكندا ، وتقام البطولة كل عامين ، وكانت البطولة تسمى في البداية بطولة العالم للشباب وأقيمت تحت هذا المسمى 15 نسخة آخرها مونديال عام 2005 في هولندا، ثم تم تغيير الاسم إلى كأس العالم تحت 20 عاماً .

 

بطولة فرصة للتألق و التعملق للشباب في سماء الساحرة المستديرة  خاصة أن هناك عيون تراقب عن قرب لخطف الجواهر الكروية الثمينة وتوقيع معها والظفر بخدماتهم والتعويل عليهم في المستقبل ، نجوم عالمين كانت انطلاقتهم وشهرتهم من هذه البطولة .

 

وأفضل ما تحقق من انجازات عربية في مونديال الشباب التي استضافتها أستراليا 1981 ويمثل انجاز وعلامة بارزة في تاريخ الكرة القطرية ، في هذه البطولة حقق العنابي أفضل مركز في تاريخ العرب وبدأت المفاجأة حين تغلبت قطر على البرازيل بثلاثية خالد سلمان ، قبل أن تمر من أمام انجلترا بهدفين لهدف ووصلت للنهائي الحلم وخسرت تحت أمطار غزيرة برباعية أمام ألمانيا،
قطر قدمت في البطولة أسماء مثل خالد سلمان وبدر بلال وإبراهيم خلفان ومحمد دهام  وغيرهم .

 

أمريكا الجنوبية بالتانغو الأرجنتيني والسامبا البرازيلية الأكثر حصدا للقب البطولة فمن أصل 19 نسخة ماضية حصدت الأرجنتين 6 ألقب والبرازيل 5 ألقاب ، البرتغال هي أكثر الدول الأوروبية تتويجاً باللقب برصيد بطولتي فازت بهما عامي (1989 – 1991) ، ولقب وحيد لكل انجلترا صاحبت اللقب الأخير في 2017 ، صربيا ، فرنسا ، أسبانيا ، ألمانيا ، يوغسلافيا ، الاتحاد السوفيتي ، القارة السمراء توجت بلقب مونديالي وحيد لتخرج عن السيطرة الأوربية _ اللاتيتية وذلك ببطولة 2009 .

 

منتخبات المراحل السنية وتألق المستوى في هذه الفئة العمرية ليس دليل قاطع على قوة المنتخب الأول في المستقبل لعدة ظروف ، هناك منتخبات لا تحافظ على كوكبة النجوم والإعتناء بهم وتصعيدهم ، ضعف الجانب المالي لبعض الإتحادات القارية للمعسكرات الدائمة ، تألق في بطولة وفق ظروف معينة ثم يقابلها سوء إدارة بالتعامل وإدارة المنتخب للمستقبل ، كرة القدم تحتاج إلى منظومة عمل تخطط وتعمل وتنسق على المدى البعيد لتحصد ما زرعته في مرحلة النشء .

 

مونديال الشباب ( تحت 20 عام ) ، بطولة الحلم والأمل والعمل ، روح الشباب ، وعزيمة الرجال ، البطولة غابت عن أمريكا اللاتينية في آخر 3 بطولات هل سيعود اللقب للقارة أو يبقى اللقب في أوربا ، أم لبقية القارات حديث آخر ؟ .

ترك الرد

اكتب تعليقك
اسمك الكريم