عبدالعزيز الدويسان

 حكايات الكوبا

القارة التي جذبت الكثير من المتابعين لعشق وإدمان الساحرة المستديرة بفضل المهارة وسطوع وبروز العديد من الأسماء اللامعة على الساحة العالمية وساهموا بزيادة شعبية كرة القدم ، اقترب موعد النسخة رقم 46 من مسابقة كوبا أمريكا من الانطلاق حيث ستبدأ البطولة التي تستضيفها البرازيل يوم 14 يونيو المقبل وتستمر حتى 7 يوليو وهي البطولة القارية الأقدم وتجاوز عمرها قرن من الزمان وكانت انطلاقتها الأولى بالتحديد عام 1916 .

وقرر اتحاد أمريكا الجنوبية في عام 1986 بإقامة البطولة بشكلٍ إلزامي للأعضاء العشرة وفي مكان ثابت حيث يتم التناوب ما بين تلك الدول على استضافتها في كل مناسبة، فبدأتها حينها الأرجنتين في 1987 إلى أن وصل الدور على تشيلي التي أقامت النسخة السابقة والتي جرت في عام 2015 وستتكرر الدائرة مجدداً، وبسبب الذكرى المئوية لإنشاء البطولة أقيمت نسخة عام 2016، ونظمتها الولايات المتحدة في حدث استثنائي ، وستقام النسخة القادمة في 2020 لتكون أعوام زوجية بدل الفردية .

وكما هي العادة من المتوقع أن تشهد منافسة شديدة وممتعة للغاية كما هي عادة الأجواء اللاتينية الصاخبة في تلك القارة المليئة دائماً بالكثير من الشغف والمواهب وهو ما يجعل مثل هذه البطولات استثنائية.

نظام الشكل الحالي لمسابقة كوبا أمريكا  يحتوي على 12 منتخب منافس ولا يملك اتحاد أمريكا الجنوبية سوى عشرة أعضاء، لذا يتم دعوة منتخبين وطنيين من أحد اتحادات الفيفا لكي يكتمل العدد من بين الدول الأخرى التي تم دعوتها من خارج أمريكا الجنوبية وهذه النسخة دعوة منتخب اليابان والمنتخب الآخر مشاركة عربية لأول مرة وهو المنتخب العنابي القطري الذي يستعد لاستضافة مونديال 2022 ويسعى لاكتساب المزيد من الخبرات للبناء على بطولة أمم آسيا التي توج بها مؤخراً ، ويتم تقسيم المنتخبات على ثلاث مجموعات بواقع أربع منتخبات لكل مجموعة يتأهل الأول والثاني وصاحب أفضل مركزين ثالث لدور الثمانية ثم نظام الخروج المغلوب وصولا للنهائي .

التنافس على أشده بين المستضيف صاحب الأرض منتخب السامبا الغائب عن التتويج عن كوبا أمريكا منذ 2007 وفرصة لمعانقة اللقب من جديد ورفع رصيده بالبطولة إلى 9 ألقاب ولكن سيواجه معضله بغياب نجمه الأبرز نيمار الذي أصيب باللقاء الودي ضد منتخب قطر وإصابة تمنعه من المشاركة في البطولة وجود خيسوس الخبرة ألفيس كوتينيو وفرصة ليكون النجم الذي ينتشل المنتخب ويظهر بصورة البطل ، منتخب التانغو ثاني أكثر المنتخبات احرازا للقب بطولة كوبا أمريكا بـ 14 لقب واللغز المحير الألقاب الغائبة عن هذا المنتخب منذ 1993 والنحس الذي يلاحقه ، أحد أعظم لاعبي العالم دييجو مارادونا فشل في احراز اللقب القاري رغم مشاركته في ثلاث نسخ ، خزينة ميسي مليئة بالألقاب على الصعيد النادي الكتلوني ، وانجازاته مع الأرجنتين  اقتصرت على ذهبية أولمبياد 2008 ولقب كأس العالم تحت 20 سنة العام  2005 ، وغير محظوظ مع التانغو وصل إلى المباراة النهائية 3 مرات في كوبا أمريكا أعوام 2007 و2015 و2016، والنسخة الأخيرة شهدت فشله في إحراز ركلة ترجيحية أمام تشيلي بعد انتهاء الزمنين الأصلي والإضافي بالتعادل السلبي، ليذرف الدموع بعد انتهاء المباراة ويعلن اعتزاله اللعب دوليا، قبل أن يتراجع لاحقا عن قراره ، وذاق من الكاس المر بخسارته نهائي مونديال 2014 ،

يدخل منتخب أوروجواي منافسات البطولة  بهدف تعزيز رقمه القياسي في عدد مرات الفوز باللقب 15 مرة ،وتملك أوروجواي من الأسلحة ما يمكنها من تحقيق هذا الهدف لا سيما بوجود ثنائي الهجوم الشهير لويس سواريز وإدينسون كافاني بقيادة المدرب العجوز أوسكار واشنطن تاباريز .

والمنتخب التشيلي  لا يمكن أن يستهان به أبداً بعد أن فشل في التأهل إلى مونديال روسيا خاصة وأنه حامل لقب أخر نسختين من البطولة عامي 2015 و2016  لذا فهو يملك الثقة والقدرة على المنافسة مجدداً .

باراجواي ، بيرو ، كولمبيا ، بوليفيا ، الاكوادور ، فينزويلا محاولة لترك بصمة في البطولة والتقدم للأدوار المتقدمة  ، ميسي لتحقيق لقب قاري ، البرازيل بدون نيمار ، تشيلي للقب ثالث عالتوالي ، الأوروجواي لزيادة رصيده من الألقاب  ومواصلة الريادة القارية ، اسئلة ستجيب عنها كوبا أمريكا 2019 .

ترك الرد

اكتب تعليقك
اسمك الكريم