سيجد المنتخب السعودي نفسه ومعه مدربه الفرنسي هيرفي رينارد، أمام مهمة خاصة عندما يستضيف غدًا الخميس، سنغافورة على ملعب مدينة الملك عبدالله الرياضية ببريدة ، ضمن الجولة الثانية من منافسات المجموعة الرابعة من التصفيات الآسيوية المزدوجة المؤهلة لمونديال 2022 ونهائيات كأس آسيا 2023.

ويدخل المنتخب السعودي مباراة سنغافورة لاستعادة هيبته كونه في موقف لا يحسد عليه حيث يتذيل المجموعة الرابعة برصيد نقطة واحدة، بعد أن تعثر بالتعادل 2 / 2 في مباراة الجولة الأولى أمام اليمن.

ويقف التاريخ إلى جوار المنتخب السعودي، قبل مواجهة الخميس، حيث سبق وأن التقى المنتخبان مرتين في تصفيات آسيا المؤهلة للمونديال، وذلك في التصفيات التي أقيمت عام 2008، وفاز الأخضر السعودي في المباراة الأولى 3 / 0 وفي الثانية 2/ 0، فضلاً عن مباراة ودية جمعتهما عام 2007 وفاز المنتخب السعودي 2 / 1.

ويحاول رينارد تقديم نفسه غداً بصورة جيدة، بعد التعادل المفاجئ مع اليمن، والتمس النقاد العذر لرينارد، لاعتبارات ضيق الوقت.

واستدعى رينارد 24 لاعبًا لهذه المباراة، معظمهم ممن دعاهم لمباراة اليمن ، باستثناء بعض اللاعبين الذين خرجوا لظروف الإصابات.

في المقابل يدخل منتخب سنغافورة مباراة الغد، متصدرًا ترتيب المجموعة برصيد 4 نقاط، بعد أن فاز على فلسطين 2 /1، ثم تعادل مع اليمن 2/2.

وكان الياباني تاتسوما تشيدا قد فرض تدريبات على لاعبي فريقه مجرد وصولهم إلى مدينة بريدة أمس الأول، على ملعب نادي التعاون بمقره القديم.