فاجأ السويسري كريستيان جروس، إدارة أهلي جدة بمغادرة دبي والعودة إلى بلده سويسرا، دون أن يوقع عقد تدريب الفريق حسب الاتفاق النهائي بين الطرفين.

ودخلت مفاوضات الأهلي وجروس نفقًا مظلمًا بعد مبالغة المدرب السويسري في طلباته المالية، ودخول ناد إماراتي على خط التفاوض، ما جعله يتراجع عن اتفاقه مع الأهلي.

وتواجد جروس في دبي خلال اليومين الماضيين للتفاوض والتوقيع لأهلي جدة، حيث كانت كل المؤشرات تتجه إلى إعلان التعاقد معه حتى نهاية الموسم.

وكشف مقربون من الصفقة، أن الطرفين اتفاقا على أن يتولى جروس تدريب فريق أهلي جدة حتى نهاية الموسم، خلفاً للكرواتي المقال برانكو، مقابل مليون و600 ألف دولار.

وفيما كان يستعد أحمد الصائغ رئيس النادي الأهلي لتوقيع عقد جروس، فاجأ الأخير الأهلاويين، بزيادة المقابل المالي إلى مليوني و400 ألف دولار.

وطلب الأهلاويون مهلة للتشاورعلى المقابل المالي الذي اشترطه جروس، لينتهي تشاورهم إلى الموافقة على طلب المدرب، لكن في هذه الأثناء كان جروس عائدًا في طريقه إلى سويسرا.

من جانبها بدأت إدارة أهلي جدة في البحث في خياراتها البديلة، رغم أنها مازلت تملك أملاً بتلقيها موافقة جروس بعد تقبل شروطه المالية.