زويد يقود السالمية لعبور خيطان وتعادل عادل للشباب مع التضامن


 29 سبتمبر 2016  جريدة الرياضي  0 تعليق  479

الرياضي :

حقق السالمية فوزه الاول في بطولة دوري فيفا عقب عبور خيطان في الجولة الاولى من البطولة بهدفين مقابل لاشى ء في المباراة التي جرت بينهما على ملعب ثامر بالسالمية .
بدأ السالمية المباراة بشكل قوي في محاولة لفرض اسلوب لعبه معتمدا على الثلاثي الهجومي نايف زويد وعدي الصيفي وفيصل العنزي ومعهم الوافد الجديد فهد الرشيدي وبالفعل نجح الفريق السماوي في افتتاح اهداف اللقاء عن طريق هجمة منظمة انتهت عند نايف زويد الذي نجح في ايداع الكرة بمرمى محمد سراج حارس خيطان.
بعد الهدف تغيرت احوال المباراة تماما حيث رتب خيطان اوراقه ونجح في الدخول بشكل قوي ووصل الى مرمى خالد الرشيدي شيئا فشيئا حتى الدقيقة 35 التي شهدت اغرب الفرص وأكثرها خطورة بعد ان ارتدت الكرة اكثر من اربع مرات امام لاعبي خيطان الذين رفضوا ايداعها بالمرمى وسط تألق كبير من قبل الحارس الرشيدي.
وواصل خيطان ضغطه بحثا عن هدف التعادل وأيضا استمر خالد الرشيدي في براعته امام كل المحاولات ونجح في الحفاظ على نظافة شباكه.
وكاد عدي الصيفي ان يعاقب لاعبي خيطان بسبب اهدارهم الفرص بعد ان استلم الكرة من فيصل العنزي على حدود منطقة الجزاء وسدد بشكل متقن إلا ان تألق محمد سراج حال دون تعزيز الهدف ليبقى الوضع على ما هو عليه وتمر الدقائق ويطلق الحكم صافرة نهاية الشوط الاول بتقدم السالمية بهدف مقابل لاشى ء.
وفي الشوط الثاني استمر الحال على ما هو عليه في ظل محاولات من جانب خيطان يقابلها ردة فعل سماوي على استحياء تفتقد الى النزعة الحقيقة في التعزيز والشراسة في الهجوم.
وحاول كل مدير فني ان يحقق ما يريد من خلال اجراء عدد من التغييرات حيث سعي دهيليس بقوة الى اضافة هدف ثاني وتكثيف منطقة الوسط لتأمين دفاعاته من مرتدات خيطان .
وفي الدقيقة 81 من عمر المباراة حسم نايف زويد الامور بهدف ثاني استغل فيه وقوف لاعبي خيطان على خط واحد ليمنح زملاءه اريحية لتمر الدقائق المتبقية من عمر المباراة بلا جديد حتى اطلق الحكم صافرة نهاية المباراة .

وفي مباراة اخرى نجح التضامن في العودة بنقطة ثمينة من ملعب الشباب بالأحمدي عقب التعادل الايجابي بهدف لمثله مع منافسه ليحصد كل فريق نقطة في بداية المشوار.
وجاءت المباراة متكافئة من كلا الطرفين وحاول خلالها كل فريق ان يفرض اسلوب لعبه على الفريق الاخر وسط صراع حقيقي في منطقة وسط الملعب .

وتبادل الفريقين الهجوم بحثا عن السيطرة ومع اقتراب المباراة من نهايتها حاول كل فريق خطف هدف الفوز الا ان يقظة الدفاع وحارسي المرمى حالت دون ذلك لينتهي اللقاء بالتعادل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.