نواف الخميس : وماذا بعد يا كونتي


 2 مارس 2017  جريدة الرياضي  0 تعليق  459

الكاتب والناقد الرياضي / نواف الخميس

كاتب سابق في جريدة الكويتية

ناقد ومحلل رياضي حالي في برنامج عالم الصحافة التلفزيوني على القناة الثالثة
ناقد ومحلل رياضي حالي في برنامج kick off الأذاعي

حساب تويتر

nawaaf_1978

وماذا بعد يا كونتي ..

مع ختام القسم الأول من منافسة الدوري الأنجليزي الممتاز وبداية السوق الشتويه ومباريات ال boxing day المضغوطه ، أردت تسليط الضوء على ملامح الفرق المتنافسة وبعض ما صاحب طريقهم من عثرات ومفاجئات أيدت بعض الترشيحات وناقضت بعضها ، وفي هذا المقال اخترت أن أبدأ في تشيلسي ثم أتحول للبقية من الفرق المنافسه ، وكما توقعت سلفاً وراهن الكثيرون ان يكون تشيلسي منافساً شرساً على اللقب وذلك لتفرغه وعدم مشاركته أوروبيا وتولي مدرب خبير له مكانته مثل كونتي زمام الفريق يساعده كذلك أمتلاكه تشكيله مميزه زاد عليها كانتي بأختياره ارتكاز ليستر المتوج باللقب وأحد اهم فرسانه واسباب تتويجه الموسم السابق وكذلك المهاجم البلجيكي باتشواي هداف مرسيليا اللذي لم يستطع أقناعه لاحقاً و الظهير ألونسو والحقهم بأسترجاع المدافع لويس من باريس سان جيرمان ، وبالرغم من بدايته المتعثره وتعادله مع سوانزي ثم خسارته تباعاً من ليفربول ثم أرسنال ٣/٠ بملعب الأمارات ، أعتلى صوت المشككين بقدرة كونتي وكذلك الشامتين بالغرينتا الايطاليه أذ أنها لن تجدي نفعاً دائماً كما فعل رانييري الموسم السابق ، ولكن بسرعه فاجئ كونتي الجميع بتغيير التكتيك وبكل شجاعه من ٤- ٢-٣-١ التي أعتمدها تشيلسي في المواسم السابقة الى ٣ – ٤ – ٣ التي أعتاد أن يطبقها في يوفينتوس كثيراً بعد ما لاحظ تواضع اداء كاهيل وديفيد لويز لوحدهما في قلب الدفاع وسوء تغطية ايفانوفيتش على الرواق الايمن وبطئه ، فعمد ألى استغلال الونسو في الجانب الايسر وتحويل ازبيليكويتا الى قلب دفاع ثالث حيوي ووضع موسيس في مركز جديد أنفجر من خلاله في الظهير الأيمن وهذه تحسب لكونتي فعلاً في أعادة اكتشاف موسيس بعد أن كان لاعب وسط مهاجم مركون بالدكه ألى أهم عناصر الفريق وسر تفوقه في مركز الظهير الايمن بخطة ٣-٤-٣ ، وبعد هذه الخطة التي فاجئنا بها كونتي أستطاع تشيلسي أن يحقق ١٣ فوز متتالي منهم ١٠ لقاءات بدون أن يتلقى مرمى الفريق أي هدف ليبتعد بالصداره بفارق ٦ نقاط عن أقرب ملاحقيه ويصبح تشيلسي هو الرقم الصعب والمرشح الأول للقب ، فهل تستطيع فرق الدوري الأنجليزي فك شفرة كونتي الجديده في القسم الثاني وكبح جماح هداف الدوري كوستا بعد أن أعاد تأهيله وترويضه كونتي بشكل غريب ومشهود فتحول من مهاجم مشاكس كثير المشاكل الى لاعب ملتزم ذو أعصاب بارده يحرص بشده على خدمة الفريق فقط وكذلك زميله هازارد اللذي عاد لنا بحلة جديده مع كونتي بعد أن أعطاه كامل الحريه في الثلث الهجومي بدون أدوار دفاعية مما أستدعى منه الأشاده بمدربه بتصريح مبطن لأحد الأعلاميين حيث برر سبب تألقه ببساطه ” هو أن مدربه كان لاعب كرة قدم سابقاً فيسهل عليه التعامل مع اللاعبين”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.