عبدالعزيز الدويسان : #نيمار … والبطولة العربية


 9 أغسطس 2017  جريدة الرياضي  0 تعليق  182

عبدالعزيز الدويسان

نيمار … والبطولة العربية

صمت ثم أخبار من هنا و هناك دون نفي أو تأكيد ثم خبر انتقال نيمار من برشلونه إلى باريس سان جيرمان الذي كان حديث الساعة بعد كسر الشرط الجزائي 222 مليون يورو وبعقد لمدة خمسة أعوام براتب سنوي 30 مليون يورو ، نيمار الذي شكل فرقة الصدمة والرعب مع ميسي و سواريز msn ، صولات وجولات وبطولات وأرقام قياسية واستعراض كروي أمتع الجماهير وحولوا الملعب إلى ساحة من الاستعراض الجميل خلال 90 دقيقة ونثر السحر الكروي على المستطيل الأخضر ، عالم كرة القدم الذي أضحى عالم الزنس والمال ووصلت لأرقام فلكيه والأصفار هي اللغة السائدة ، نيمار القيمة الفنية والرياضية والتسويقية سيكون أحد معالم باريس الرئيسية التي سيحرص الزوار على زيارتها والاقتراب منها ، نيمار والضجة الاعلامية الهائلة هو تكملة لمشروع الفريق الباريسي لحصد لقب دوري أبطال أوربا ، وبعد الريمونتادا الذي كان نيمار من وراء الزلزال ويعود مرة أخرى وهذه المرة بالقميص الباريسي لإحداث البركان المدوي ، الفتى البرازيلي الذي تم تقديمه أمام أكثر من 45 ألف متفرج بملعب حديقة الأمراء وبحضور مئات الصحفيين وتم خلال 24 ساعة من تقديمه بيع أكثر من 10 آلاف قميص باسم الوافد الجديد ومتوسط قيمة القميص في المتجر الباريسي 100 يورو فكم ستكون المداخيل فقط من خلال بيع القمصان المطبوع عليها اسم نيمار ؟ بالتأكيد جني أرباح هائلة ومجزية ومربحة للنادي .

المبلغ المالي الذي حصل عليه نيمار بالتأكيد سبب رئيسي للانتقال بالإضافة إنه سيكون النجم الأبرز والأول في الفريق والأمل أن يحمل على كتفيه الفريق لإحراز اللقب الأوربي الذي طال انتظاره ، ويبحث البرازيلي عن الكرة الذهبية والحلم الذي يراوده بإحراز الكرة الذهبية وهو يرى أن رونالدو و ميسي يخطفانها منه ويريد ان يثبت إن قادر على إحرازها ، نيمار والتحدي الكبير لإثبات أن صفقته القياسية قادرة مع بقية كوكبة النجوم بفريق عاصمة النور لكتابة أحرف من ذهب ، صفقة نيمار أكبر من مجرد انتقال هي حقبة جديدة في عالم كرة القدم .

عادت البطولة العربية بعد توقف لسنوات واستضافة مصر لهذا الحدث ، بدأت بتحدي بعودة البطولة من جديد وعودة أسماء الفرق المشاركة وبطولة مجمعة وتقديم جوائز مالية ضخمة حيث الفائز باللقب يحصل على مليوني ونصف دولار، كما يحصل صاحب المركز الثاني على 600 ألف دولار ، فيما يحصل صاحب المركز الثالث والرابع 200 ألف دولار، كما تحصل كل الأندية الأثنتا عشر ناديًا المشاركة على 100 ألف دولار.

وتوج الترجي التونسي مع مدربه فوزي البنزرتي صائد البطولات على حساب الفيصلي الأردني الذي قدم مستوى رائع في البطولة ، وبعد اللقاء مباشرة الملك عبدالله الثاني بن الحسين يغرد ” جهود الفيصلي في البطولة العربية لأندية كرة القدم تستحق التقدير وتضاف إلى منجزات أنديتنا الأردنية . يعطيكم العافية ”

البطولة عبارة عن سلسلة من الأخطاء التحكيمية الفاضحة ورفضت البطولة أن تلملم أوراقها دون أزمة تحكيمية وما حدث بالنهائي من هرج ومرج وتكسير وقذف وشتم ، رغم الأخطاء التحكيمية لكن لا يبرر الهجوم والاعتداء ، بطولة فيها فائدة مالية وفنية ، البطولة ظهرت بصورة مشوشة ووجود العراقيل إما الوقوف بحزم لمواجهتها أو تعود وتتوقف ، العرب والرياضة لا نحتاج مزيد من للفرقة والذي فينا يكفينا ولا مزيد من الجروح والألم .

image image

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.