ميسي يقود برشلونة للثأر من “السيدة العجوز”!


 13 سبتمبر 2017  جريدة الرياضي  0 تعليق  59

برشلونة (أ ف ب) – قاد الأرجنتيني ليونيل ميسي فريقه برشلونة الاسباني لفوز ثأري كبير على يوفنتوس الإيطالي وصيف البطل 3-صفر على “كامب نو” في الجولة الأولى من منافسات المجموعة الرابعة لمسابقة دوري ابطال اوروبا.

وارتدت المواجهة بين الفريقين طابعا ثأريا بالنسبة لبرشلونة الذي انتهى مشواره في المسابقة الموسم الماضي على يد بطل ايطاليا بخسارته أمامه في الدور ربع النهائي صفر-3 ذهابا، قبل تعادلهما صفر-صفر ايابا في “كامب نو”.

وكان الطرفان تواجها ايضا في نهائي 2015 وخرج حينها برشلونة منتصرا 3-1، ثم تكررت خيبة يوفنتوس أمام الإسبان بخسارته نهائي الموسم الماضي أمام ريال 1-4.

وبدأ مدرب برشلونة ارنستو فالفيردي اللقاء باشراك الوافد الجديد الفرنسي عثمان ديمبيلي اساسيا للمرة الأولى بقميص النادي الكاتالوني الذي تعاقد معه من بوروسيا دورتموند الألماني مقابل 105 مليون يورو، وذلك بهدف تعويض البرازيلي نيمار الراحل الى باريس سان جيرمان الفرنسي مقابل 222 مليون يورو.

وكان الفرنسي الذي سترتفع قيمة صفقة الى 147 مليون مع اضافة الحوافز والمكافآت، خاض مباراته الأولى مع العملاق الكاتالوني كبديل في لقاء الدوري ضد الجار اسبانيول (5-صفر).

اما من ناحية يوفنتوس الذي افتقد خدمات قلب دفاعه جورجيو كييليني للاصابة ما دفعه الى اشراك المغربي مهدي بنعطية بجانب اندريا بارزالي، فكانت المفاجأة قرار اعتماد المدرب ماسيميليانو اليغري على الأوروغوياني الشاب رودريغو بنتانكور (20 عاما) في وسط الملعب الذي شهد مشاركة الوافد الجديد من سان جيرمان الفرنسي بلاز ماتويدي.

وفرض برشلونة سيطرته الميدانية في بداية اللقاء إلا أن يوفنتوس كان الأخطر في الهجمات المرتدة وهدد مرمى الحارس الألماني مارك اندريه تر شتيغن أكثر من مرة، فيما انتظر صاحب الأرض حتى الدقيقة 20 ليحقق فرصته الأولى الحقيقية من تسديدة بعيدة للاوروغوياني لويس سواريز تألق الحارس القائد جانلويجي بوفون في صدها.

وكاد برشلونة أن يتقدم بفضل خطأ من ماتيا دي تشيليو الذي اهدى الكرة بالخطأ لديمبيلي داخل المنطقة لكن البرازيلي اليكس ساندرو تدخل في الوقت المناسب وأبعدها الى ركنية (38).

واضطر اليغري بعدها الى استبدال دي تشيليو بستيفانو ستورارو بسبب اصابة تعرض لها مدافع ميلان السابق (41).

وعندما كان الشوط الأول يلفظ انفاسه الأخيرة، خطف ميسي هدف التقدم للنادي الكاتالوني بعدما تبادل الكرة مع سواريز قبل أن يسددها على يسار بوفون (45)، ليفك بذلك عقدته أمام الحارس المخضرم بتسجيله هدفه الأول ضده في أربع مواجهات بينهما.

وكاد ميسي أن يبدأ الشوط الثاني من حيث أنهى الأول لكن الكرة التي أطلقها من خارج المنطقة ارتدت من القائم الأيسر ثم من ظهر بوفون الى خارج الملعب (46).

لكن النادي الكاتالوني لم ينتظر طويلا للوصول مجددا الى شباك بوفون وهذه المرة عبر الكرواتي ايفان راكيتيتش الذي سقطت الكرة أمامه بعدما أبعدها بارزالي اثر عرضية خطرة من ميسي بالذات (57)، ثم أضاف النجم الأرجنتيني الهدف الثالث لفريقه والثاني له في الدقيقة 69 عندما تلاعب باليكس ساندرو ثم بنعطية قبل أن يطلق الكرة في الشباك.

image

image

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.