أ.حنان الحردان : رياضه البنات و الاولاد المدرسية عندنا و عندهم !!

50

 أ.حنان الحردان 

– مدرب تنمية بشرية في تعديل سلوك الطفل و الشباب . 

– محاضر دولي معتمد واستشاري تربوي .

– ناشطه اجتماعيه و رياضيه

– رئيس اللجنة النسائية التطوعيه للرياضه و أمين سر لجنة الشباب والرياضة في محافظه مبارك الكبير

– كاتبة بجريدة الرياضي الالكترونية   

– عضو اللجنه النسائية في الاتحاد الخليجي للإعلام الرياضي 

-بكاليريوس تربية بدنية و رياضيه ومعلمة تربية بدنيه – بنين

​رياضه البنات و الاولاد المدرسية عندنا و عندهم !!

تعتبر الرياضه المدرسيه في كل دول العالم اهم الدعائم للحركة الرياضيه و هي تعمل على وضع الخطوات الأولى للطفل كي تمكنه من أن يصبح رياضياً في المستقبل و يمثل بلاده في المحافل المحليه و الدوليه ايضاً .. 

 كما انها تعتبر منجم يتم من خلاله اكتشاف المواهب و الطاقات اللي تحتاج لصقل و تنميه .

اليكم بعض الفوائد لهذه الانشطه والتي  تختلف بالطبع من مرحله دراسية  لأخرى : 
١- هي عامل اساسي للوقايه من امراض ومكافحه آفه السمنه و غيرها من الامراض المزمنه .

٢- تعمل على محاربه التطرف و تشجع على الوحده الوطنيه من خلال العمل في مجموعات تجمع بين جميع المذاهب و القبائل و الديانات ايضاً كما يحصل في المدارس الخاصه .

٣- الرياضه لها دور نفسي و اجتماعي كبير من خلال افراز هرمون السعاده و التنفيس عن الغضب و تعمل على تعزيز الثقه و تكوين علاقات اجتماعيه و تقبل الخساره في الحياه العمليه.

٤- اكتشاف المواهب و صقلها و تنميتها .

٥- لها فوائد عقليه و جسديه عديده حيث تعمل على تقويه التركيز و تقوي حس الادراك  و تقوي المناعه والعضلات و العظام . 

٦- اعداد فرق و منتخبات مدرسيه لأغلب اللعبات مثل القدم والسله … الخ .
ولكن .. من خلال عملي في هذا المجال لأكثر من ١٠ سنوات لاحظت فروق شاسعه بين الرياضه المدرسيه المحليه و العربيه و العالميه ! كيف !؟

عندنا .. 

اهتم المجتمع النسائي بالفتره الاخيره بلعبة كرة القدم و اصبحوا على المام تام و متابعين لهذه اللعبه و تم اعداد فريق ومنتخب نسائي ليمثل الكويت ولكن الصدمه انه لايتم تدريس لعبه كرة القدم في المدارس !! و هي اللعبه الجماعيه الوحيده اللتي لاتدرس ! اي انه مدربين المنتخب و الفرق يقومون بتأسيس الفتيات اللاتي تجاوز بعضهن سن ال ٣٠ سنه الآن من الصفر  !!! 

 عندهم ..

تدرس الفتيات جميع الالعاب الجماعيه و الفردية بما فيهم كرة القدم و يقومون بتدريسهم اساسيات و مهارات اللعبه بشكل صحيح منذ الصغر و النتيجه تكون طبعاً تفوق منتخباتهم النسائيه و مشاركتهم في المحافل الدوليه وتحقيق اعلى المراكز ..

عندنا 

بالرغم من توافر الطاقات البدنية لدى طلابنا، إلا أن المنظومة التعليمية لا تستغلها ولا توظفها بالشكل المطلوب .. و من شده الاستهانه بمادة التربية البدنية ، يقوم بعض معلمين المواد الاساسية بأخذ حصه التربية البدنيه من معلم المادة لإتمام الدروس الناقصه ! مما يسبب الاحباط للطلبه و الطالبات الذين ينتظرون هذه الحصه بفارغ الصبر لتفريغ طاقتهم !!

عندهم 

  تعتبر ماده التربيه البدنيه من الركائز في دول أوروبا و اغلب الدول العربية  فهم يقدرون اهميتها من جميع النواحي للطالب كما انهم يحترمون معلمين هذه الماده و لايستهينون بهذا التخصص !

اما نحن فغيرنا مسماها لتكون  (حصه الالعاب ) و يعتبرها البعض عبارة  عن حصه لـ اللهو خارج الصف لكسر روتين أكاديمي مرهق وربما تكون فرصة للمعلم لأخذ قسط من الراحة ! 

كما سأتطرق في المقاله القادمة بمشيئه الله للمنهج و طرق اكتشاف المواهب و اشياء اخرى في المدارس عندنا و عندهم ..  !!

ترك الرد

اكتب تعليقك
اسمك الكريم