هزم #العربي برباعية.. #الريان بطل #الديربي!


 19 نوفمبر 2017  جريدة الرياضي  0 تعليق  75

الدوحة- الرياضي:

فاز الريان على العربي في الديربي القطري بنتيجة 4-2 في المباراة التي جمعت بين الفريقين على ملعب حمد الكبير بالنادي العربي في ختام مباريات الأسبوع الثامن من الدوري القطري لكرة القدم دوري نجوم QNB.

وأحرز اهداف المباراة سبستيان سوريا في الدقيقة 8 ورودريجو تاباتا في الدقيقة 31 من ضربة جزاء وعبدالرزاق حمد الله في الدقيقة 59 وجنزالو فييرا في الدقيقة 73 للريان وسعد ناطق في الدقيقة 71 والدقيقة 85 للعربي.

وبهذا الفوز رفع الريان رصيده الى النقطة 21 في حين تجمد رصيد العربي عند النقطة الخامسة في المركز العاشر.

تقدم الريان للهجوم منذ بداية المباراة وحاول وضع منافسه تحت الضغط ونجح في ذلك الى حد ما ولم يفوت فرصة خوض تلك البداية الهجومية دون أن يتوجها بهدف مبكر وهو ما حدث بالفعل عندما تلقى سيستيان سوريا تمريرة من زميله محمد علاء حولها الى هدف في الدقيقة 8 ليمنح المباراة سيناريو ربما لم يكن فريق العربي يتوقعه.

وفي الفترة الموالية ادرك فريق العربي أن بدايته في المباراة لم تكن جيدة وعليه ان يدخل في اجوائها بشكل افضل، وبمجرد تلقيه الهدف بدأ الأداء يتحسن من خلال خروج اللاعبين من منتصف ملعبهم ومقارعة الريان على الاستحواذ على الكرة وعلى السيطرة الميدانية التي بدأ بها المباراة.

وبعد تلقيه الهدف سارت الامور بشكل سيئ لدى العربي بإصابة محترفه السوري مارديكيان اجبر بعدها على مغادرة الملعب في الدقيقة 22 وحل مكانه زميله المهاجم يوسف أحمد وعاد العربي للمباراة بأداء افضل من الذي بدأ به المباراة، حيث تجاوز تحصيل الهجمات الى محاولات انهائها بشكل جيد أمام مرمى عمر باري الا انه قوبل بتنظيم دفاعي محكم من قبل فريق الريان .

ومع تقدم زمن اللعب في الشوط الأول نحو نهاية نصف الساعة الأول، أكد العربي تفوقه الميداني واجبر الريان على التراجع لمنتصف ملعبه لسد المنافذ والممرات نحو منطقة الجزاء وبالتالي لجعل الوصول لمنطقة جزاء عمر باري صعبة.

الريان لم يهمل اللعب الهجومي ولكنه اختار المناورة التكتيكية لاستغلال المساحات الكبيرة الخالية في منتصف ملعب العربي وكذلك لاستغلال التجاوب الكبير بين صانع الألعاب تاباتا والمهاجمين عبدالرزاق حمد الله وسبستيان سوريا.

قاد الريان هجمة سريعة جدا عن طريق سبستيان سوريا الذي توغل في منطقة الجزاء وتعرض للعرقلة من قبل المدافع جاسر يحيى وحصل الريان على ضربة جزاء حولها تاباتا الى هدف في الدقيقة 31 ليتقدم الضيوف بهدفين دون رد، وهي نتيجة كافية لتعكس الأفضلية الواضحة التي اظهرها الفريق على منافسه الذي لعب بتشكيلة منقوصة من صانع العابه خلفان ابراهيم الذي ترك فراغا كبيرا في التشكيلة.

قبول العربي للهدف الثاني اثر كثيرا على معنويات الفريق الذي تراجع بعض الشيء لمنتصف ملعبه وتخلى عن تلك النزعة الهجومية التي اظهرها بين الهدفين وفي الدقيقة 39 سدد سوريا من جديد من داخل المنطقة ولكن حارس المرمى مهند نعيم تصدى للكرة، وفي الدقيقة 40 اضطر هذا الأخير للتألق لإبعاد تسديدة أرضية قوية من عبدالرزاق حمد الله الذي كان قد توغل في منطقة الجزاء من الجهة اليسرى قبل الهدف الثاني ولكنه لم ينجح في تحويل الهجمة الى هدف.

أنهى الريان الشوط الأول مهاجما ضاغطا ومسيطرا على مجريات اللعب تماما كما بدأه وتعامل بواقعية من الحدث بتسجيله هدفين وصنعه لما لا يقل عن 3 أو 4 فرص ثمينة جدا وكل ذلك يؤكد انه كان سيد الموقف في الشوط الأول لعبا ونتيجة اذا ما استثنينا ربع الساعة الثاني من زمن الشوط الأول التي كانت لصالح العربي لعبا فقط دون الحصول على اي فرصة ثمينة لتهديد مرمى عمر باري ومدافعيه.. وامام ذلك الوضع لم يكن امام العربي ومدربه لوكا الا الجلوس في حجرة الملابس لدراسة الوضع والعودة للملعب بالحلول المناسبة للعودة في المباراة خاصة وانه ما زال امامه 45 دقيقة كاملة.

لم ينجح العربي في ربع الساعة الأول من زمن الشوط الثاني من استعادة ذلك الأداء الطيب الذي قدمه خلال بعض فترات الشوط الأول واستجاب مكرها للتفوق الميداني الذي فرضه الريان عليه والذي أثمر هدفا ثالثا في الدقيقة 59 أحرزه عبدالرزاق حمد الله الذي تلقى كرة في العمق خلف المدافعين وسددها في الزاوية الأرضية اليسرى لمرمى مهند نعيم رافعا الحصيلة الى ثلاثية نظيفة.

وفي ضوء عدم وجود ردة فعل من قبل لاعبي العربي قبل نهاية زمن المباراة بنصف ساعة،واصل الريان المسك بزمام الأمور هجوميا وفي الدقيقة 64 حصل الفريق على ضربة حرة نفذها عبدالرزاق حمد الله من مسافة قريبة جدا من خط منطقة الجزاء دون ان يحولها الى هدف وفي الدقيقة 67 قاد نفس اللاعب هجمة سريعة جدا انهاها بتسديدة عالية فوق المرمى، وفي تلك الفترة لاحظنا ارتباكا كبيرا في اداء مدافعي العربي.. وهو ما يفسر ربما استحواذ الريان على مجريات اللعب الكامل.

عاد العربي للظهور في مناطق الريان بعد تلقيه الهدف الثالث وقلص النتيجة بهدف أحرزه المدافع سعد ناطق في الدقيقة 71 لتصبح النتيجة 3-1 الا أن الريان عاد بقوة واضاف هدفا رابعا في الدقيقة 73 عن طريق المدافع جنزالو فييرا الذي حول ضربة حرة مباشرة من تاباتا الى هدف لتصبح النتيجة 4-1 قبل ربع ساعة تقريبا من صافرة الحكم خميس المري الذي قاد المباراة بشكل جيد.

واصل العربي صحوته المتأخرة وأحرز هدفا ثانيا قلص به النتيجة الى 4-2 وجاء عن طريق المدافع سعد ناطق في الدقيقة 85 من ضربة رأسية ايضا كما كان الحال في الهجمة التي اثمرت الهدف الأول وانتهت المباراة بأداء جيد من الجانبين بعد أن ارتقى العربي بأدائه، وايضا بعد ان تراجع اداء بعض لاعبي الريان في الدقائق الأخيرة من زمن المباراة على الأرجح بعد اجراء المدرب لاودروب للتبديلات بعد أن اطمأن على النتيجة والنقاط.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.