عبدالعزيز الدويسان: ظواهر موندياليه


 29 June 2018  جريدة الرياضي  0 تعليق  175

عبدالعزيز الدويسان
ظواهر موندياليه

طويت صفحة الدور الأول من المونديال بعد أيام من الاثارة والتشويق وحبس الأنفاس والأهداف والمفاجآت ولا تخلو من بعض الجدل ، تقنية الفيديو الVAR التجربة الجديدة في تاريخ المونديال وهي تجربة تواجه صعوبات أو بعض الملاحظات ، بطولات ضاعت ومنتخبات غادرت بسبب الأخطاء وهي جزء من اللعبة وأتت التقنية لمحاولة الانصاف وإعطاء كل ذي حق حقه ولكن لم تخلو التقنية من اثارة الجدل وماحصل في بعض المباريات قد يكون ازدواجية أو محاباة أو تعاطف مع المنتخبات الكبيرة على حساب المنتخبات الصغيرة فيجب وضع معايير أكثر وضوح لتحمي حقوق الجميع .

والكراث الثابتة سواء من ركلات حرة أو ركلات جزاء أو الضربات الركنية كانت عنوان في المونديال واستغلال وتسجيل الأهداف ، وإن دل يدل على أسلوب وتكتيك منتخبات لحسم المباريات تجد حلولا من أجل أن تحافظ على أفضليتها أمام فرق أخرى تلجأ إلى الدفاع والتكتل في الخلف، ولا تمنح الكثير من الفرص ، لاحظنا أهداف من كرات ثابته من كريستيانو رونالدو والكولومبي كوينتيرو على اليابان وهدف الروسي غولوفين والصربي كولاروف ، والأهداف العديدة المسجلة من ركلات الجزاء وساهمت تقنية الفيديو بهذا الأمر .

ولم يسجل الدور الأول من المونديال إلا حالة تعادل سلبي وحيدة بين فرنسا والدنمارك حتى الجمهور الحاضر استهجن بإطلاق الصافرات ولخصها معلق المباراة يوسف سيق ” مباراة مشي حالك ” ، ومن الملفت حسمت عديد من المباريات بالدقائق الأخيرة وبعد التسعين فوز البرازيل على كوستاريكا بهدفين نظيفين وتسجيلهم بعد التسعين ، هدف الألماني كروس على السويد .

الاحتراف والهجرات والتجنيس والعولمة عوامل ساهمت بتقليل الفجوات بين المنتخبات وغالبية المباريات تحضر الندية والنتائج المتقاربة ، كوريا بزلزال مدمر تخرج حامل اللقب منتخب ألمانيا بعد الانتصار بهدفين والخروج الأول من 80 عام للألمان من الدور الأول ، ولحقت بكل من فرنسا وإيطاليا وأسبانيا يودع حامل اللقب من دور المجموعات ، حيث خرجت فرنسا بطل العالم 1998 من دور المجموعات بمونديال كوريا الجنوبية واليابان واحتلت المركز الأخير بعد الخسارة أمام السنغال والتعادل أمام الأوروجواي والخسارة أمام الدنمارك ، وخروج إيطاليا بطل العالم 2006 أيضا من دور المجموعات من مونديال 2010 جنوب أفريقيا ، وفشل أسبانيا بطل 2010 في الحفاظ على اللقب بمونديال 2014 .

ألمانيا التي سقطت سقوط مدوي في يورو 2000 وخرجت من الدور الأول وفي قاع المجموعة من دون أي فوز ، ثم نهضت وعملت وخططت وانشئت الأكاديميات وحققت الانجازات والعروض القوية وصول لحصد لقب 2014 ، الألمان يسقطون يم يعودن فيبهرون .

تبدأ مرحلة الخروج المغلوب من دور 16 لا مجال للتعويض ، أسماء لامعة تسعى لكتابة مجد كروي وسطر جديد في عالم كرة القدم .

Leave a Reply

Your email address will not be published.