الرئيسيةالدورى الاسبانىأتلتيكو مدريد ليس برشلونة يا ليفربول ! أسباب تجعل العودة صعبة

لا يوجد مستحيل في كرة القدم، هكذا علمتنا الرياضة الأشهر والأكثر جنوناً في العالم، اللعبة التي لا تعترف بأي نتيجة إلا مع صافرة نهاية الحكم.

أحد الأندية التي علمتنا دائماً عبر التاريخ أنه لا يوجد مستحيل في كرة القدم، نادي ليفربول الإنجليزي الذي يمتلك تاريخياً كبيراً في العودة في المباريات من وضع الخسارات الكبيرة إلى الانتصارات التاريخية.
ميلان 2005، دورتموند 2016 و برشلونة 2019 الصيف الماضي، كلها مباريات تؤكد قيمة ليفربول وشخصيته التي تقوده للعودة في المباريات المهمة والحاسمة.

منذ عدة أشهر ليفربول كتب تاريخاً جديداً في كرة القدم، عاد أمام برشلونة بعد هزيمة بثلاثية نظيفة على ملعب كامب نو إلى فوز برباعية تاريخية على ملعب أنفيلد والتأهل إلى النهائي وبعدها الفوز بالبطولة السادسة في تاريخه.
غداً ليفربول بقيادة يورجن كلوب أمام اختبار مهم للغاية أمام أتلتيكو مدريد الإسباني بعد الخسارة في الذهاب بهدف نظيف، ولكن في رأي أنه مختلف عن مباراة برشلونة من حيث النتيجة وأيضاً الظروف.

أتلتيكو مدريد ليس برشلونة .. طريقة سيميوني تجعل المباراة صعبة

في كرة القدم نعلم أن كل فريق يتبع مدرسة معينه وأسلوب في طريقة اللعب، ومن المعروف لنا أن برشلونة دائماً يتميز بطريقة لعب واحدة وهيرالكرة الشاملة الهجومية “التيكي تاكا” كما يقولون، الأمر الذي في وجهة نظري كان له عامل سلبي للغاية في مباراة العودة ضد ليفربول الموسم الماضي.
برشلونة دخل المباراة بعقليته وأسلوبه، وصل أنفيلد مهاجماً وتاركاً مساحات في الخلف وأخطاء في الدفاعات كلفته بطاقة التأهل الغالية بطريقة دراميه، الأمر الذي في توقعي لن يحدث يوم الأربعاء مع أتلتيكو مدريد.

أتلتيكو مدريد غير مدرسة مغايره تماماً، دييجو سيميوني فريقه يعتمد على التكتلات الدفاعية والدفاع المتأخر واللعب خلف الكرة، وأن يصبح فريقه هو رد الفعل داخل الملعب ويستغل المساحات بعمل المرتدات.
المساحات التي تبحث عنها دائماً كتيبة ليفربول بقيادة الألماني يورجن كلوب من الصعب أن تجدها أمام فريق مثل أتلتيكو مدريد، الذي يعتمد على دفاع متأخر أمام منطقة جزاء حارسه أوبلاك.
أيضاً من المعروف أن لاعبي أتلتيكو مدريد يتمتعون دائماً بحالة بدنية عالية، الأمر الذي سيعاني منه ليفربول، لأن فريق كلوب يبحث دائماً التفوق البدني على الخصوم خصوصاً في الشوط الثاني.
صدمة غياب أليسون بيكر عن مباراة ليفربول وأتلتيكو مدريد

المصائب لا تأتي فرادى، جملة في أغلب الظروف تكون صحيحة وفي حالة ليفربول حالياً فهي صحيحة 100%، إصابة أليسون تكمل أزمة الريدز في الإياب.
يوم الجمعة الماضية كلوب أعلن رسمياً إصابة أليسون بيكر وغيابه عن ليفربول الفترة القادمة وإمكانية عودته فقط بعد التوقف الدولي، ضربة قاسية.
أحد أهم مفاتيح ليفربول في الخط الخلفي يصاب، واحد من أفضل لاعبي ليفربول هذا الموسم ومركزه حساس للغاية، سيترك مكانه للإسباني أدريان، لذلك ستكون المهمة صعبة أيضاً.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة