الرئيسيةالدوري الانجليزيأرسنال يتطلع إلى ما بعد فينجر
لندن -أ ف ب: يمثل قرار الفرنسي أرسين فينجر مدرب أرسنال الإنجليزي لكرة القدم بالتنحي عن منصبه بعد 22 عاما، نهاية حقبة مهمة في تاريخ المدرب والنادي اللندني، أيضا فرصة لفريق “المدفعجية” لإعادة ترسيخ موقعه بين الكبار في انجلترا وأوروبا على حد سواء.

وأعلن فينجر في بيان نشره النادي على موقعه الالكتروني انه سيغادر ناديه نهاية الموسم الحالي وقال “بعد دراسة متأنية ومفاوضات مع النادي، أشعر بأن الوقت مناسب للتخلي عن منصبي في نهاية الموسم”.

وتابع “أنا ممتن لانه كان لي شرف خدمة النادي لسنوات عديدة لا تنسى”.

وانهال المديح من لاعبين سابقين وحاليين ومنهم خصوم على مدى العقدين الماضيين، مثل الإسكتلندي “السير” أليكس فيرجسون مدرب مانشستر يونايتد السابق ومدربه الحالي البرتغالي جوزيه مورينيو، للإشادة بمشوار فينجر الطويل مع أرسنال ومساهمته في “ثورة” كرة القدم الإنجليزية في العقدين الماضيين.

الا ان رحيل فينجر لم يأت من فراغ، بل يحصل بعد دعوات متزايدة له بالتنحي، لاسيما من قبل مشجعي النادي اللندني الغاضبين من تراجعه خلف منافسيه في الدوري الإنجليزي الممتاز.

وفشل فينجر في الفوز بلقب الدوري منذ 14 عاما، وتحديدا منذ أن حقق أعظم انجاز في تاريخ النادي اللندني موسم 2003-2004 مع التشكيلة التي “لا تقهر” حيث فاز باللقب من دون تلقي أي خسارة.

وازدادت الفجوة بين فينجر وجماهير النادي بعدما فشل الموسم الماضي في بلوغ دوري أبطال اوروبا للمرة الاولى منذ 20 عاما، وهي المسابقة التي لم يتمكن النادي من تخطي دورها ثمن النهائي منذ عام 2010.

وهذا الموسم، يعول أرسنال على احتمال فوزه بلقب مسابقة الدوري الأوروبي “يوروبا ليج” للمشاركة في دوري الأبطال الموسم المقبل، اذ ان ترتيبه الحالي في الدوري (المركز السادس، وهو الأسوأ في مسيرة الفرنسي) لن يتيح له التأهل كأحد أفضل أربعة أندية انجليزي.

وبلغ “المدفعجية” نصف نهائي “يوروبا ليج”، وتنتظرهم مواجهة صعبة ضد أتلتيكو مدريد الاسباني، ذهابا في لندن في 26 أبريل الحالي، وإيابا في مدريد في الثالث من مايو المقبل.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة

Posting....