الرئيسيةالدورى الاسبانىأسباب تجعل أتلتيكو يتخلى عن أفكاره الدفاعية أمام بايرن ميونيخ

وكالات : بدأ أتلتيكو مدريد موسمه في الدوري الإسباني بطريقة أكثر من واعدة بعد هزيمة غرناطة بستة أهداف مقابل هدف، في لقاء شارك به الوافد الجديد لويس سواريز.

كان الروخي بلانكوس لديه بالفعل كتيبة جيدة من المهاجمين واللاعبين أصحاب المهارات الخاصة قبل وصول السفاح الأوروجوياني بوجود دييجو كوستا وأنخيل كوريا.
ومع عودة جواو فيليكس من الإصابة كان من الواضح أن الآتليتي لديه نوايا كبيرة في المنافسة على لقب الليجا حتى النهاية هذا الموسم لكنه مر بتعثرين أمام فياريال وهويسكا بالتعادل السلبي قبل الفوز على سيلتا فيجو خارج ميدانه مع عودة سواريز للتهديف من جديد، وهي أمور إيجابية قبل الصدام مع بايرن ميونيخ في أليانز أرينا يوم الأربعاء في انطلاقة دور المجموعات في دوري أبطال أوروبا.

لماذا يجب على الآتليتي أن يُغير فلسفته؟
لويس سواريز و دييجو كوستا – أتلتيكو مدريد – الدوري الإسباني

أصبح من المتعارف عليه القوة الدفاعية والتنظيم الفائق لفريق المدرب دييجو سيميوني، فأي لاعب جديد يأتي ينخرط ضمن أسلوب لعبه القائم على القوة البدنية والسيطرة على المساحات.
يمكن لأتلتيكو أن يُبدع هجومياً مع الاحتفاظ بالتنظيم، لكن من الواضح أن فلسفة اللعب كفريق غير مُرشح مازالت مستمرة لدى سيميوني، فهو يدخل المباريات الكبرى بأسلوب الفريق صاحب الحظوظ الأقل، حتى خرج أمام لايبزيج الألماني في دوري الأبطال الأخير وهو فريق أقل منه فنياً.
يُمكن لسيموني الآن التفكير في تغيير الأسلوب والفكر الذي ينقله للاعبيه بدايةً من مواجهة بايرن ميونيخ، حتى وإن كانت المواجهة في ألمانيا..لأن من الضروري القيام بنقلة على مستوى الشخصية والجانب المعنوي عند أفراد فريقه.
بايرن يتسيد مجدداً؟
دييجو سيميوني – أتلتيكو مدريد – الدوري الإسباني
سحق بايرن ميونيخ برشلونة بأداء فني وبدني مُذهل، لدرجة أن الجميع اتفق أن مباراة بايرن ضد إشبيلية في مباراة السوبر الأووروبي محسومة تماماً لصالح العملاق البافاري.
لكن على أرض الواقع وجدنا أن بايرن وجد صعوبات أمام إشبيلية، وذلك لأن الأمر متعلق بغرفة الملابس والقوة الذهنية لدى اللاعبين أكثر من الفروقات الفنية والفردية.
لذا لا يُمكن أن يُكرر سيميوني نفس الأخطاء وأن يقع في نفس فخ برشلونة، ومادام الآتليتي يتميز بغرفة ملابس موحدة ولديه الأدوات لتقديم أداء متوازن وجريء نوعاً ما فلا بد من فعل ذلك.
الظروف مواتية لمباراة كبيرة لأتلتيكو ضد بايرن
لويس سواريز – أتلتيكو مدريد – الدوري الإسباني
من جانب آخر، فإن فريق بايرن ميونيخ أدخل الكثير من العناصر الجديدة على صفوفه حتى وإن كان أغلبها جاء لتدعيم دكة البدلاء، بينما يبدو الروخي بلانكوس أكثر استقراراً.
فإذا كان فريق التشولو مستعد من الجانب البدني فيُمكن أن يُربك حسابات البايرن، ولا مناص أحياناً من التجريب وخصوصاً أنها المباراة الأولى من دور المجموعات ومازال مشوار المسابقة الأوروبية طويلاً.
وبملاحظة المباراة الأخيرة لأتلتيكو على مستوى الليجا، فرغم الفوز على سيلتا فيجو فإن سيلتا هدد مرمى أوبلاك كثيراً بعد التراجع لفترة طويلة، ولكن مع دخول جواو فيليكس تحسن الأداء الهجومي كثيراً وأصبح الآتليتي قادراً على التواجد في الثلث الأخير بشكلٍ مؤثر، فعندما يجد سيميوني التوليفة الهجومية المناسبة التي تتسع لسواريز وفيليكس معاً سيصبح الشكل الهجومي رائع وأكثر كثافة.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة

Posting....