Home الدورى الاسبانى أسوأ ما سيحدث في الدوري الإسباني بعد إيقاف الجولتين القادمتين

أسوأ ما سيحدث في الدوري الإسباني بعد إيقاف الجولتين القادمتين

أسوأ ما سيحدث في الدوري الإسباني بعد إيقاف الجولتين القادمتين

فينيسيوس جونيور

تتواصل الأنباء والتقارير الصحفية الصادمة لعشاق كرة القدم بشأن تعطيل وتأجيل بعض الأحداث الرياضية المهمة، والتي كان آخرها إيقاف الجولتين القادمتين في الدوري الإسباني بسبب فيروس كورونا.

وتم تأجيل الجولتين القادمتين في الليجا لأجل غير مسمى، وذلك بعد ظهور إصابة بفيروس كورونا للاعب ريال مدريد في كرة السلة، الأمر الذي استدعى وضع جميع لاعبي الريال تحت الحجر الصحي خلال الأسبوعين المقبلين.
ونشرت صحيفة ماركا الإسبانية تقريراً يستعرض جميع الاحتمالات الواردة بعد إيقاف الجولتين القادمتين في الليجا، بعضها يحمل شيء من التفاؤل، والبعض الآخر يحدد أسوأ السيناريوهات الممكنة.

البحث عن ثقوب في التقويم وعدم الاقتراب من يورو 2020
أول خيار سيحاول الاتحاد الإسباني ورابطة الأندية اللجوء إليه هو إقامة الجولتين المؤجلتين في مواعيد أخرى خلال الشهرين القادمين، ويمكن إقامة الجولة 28 في 18 من شهر أبريل القادم، والذي كان مفرغاً لإقامة نهائي كأس ملك إسبانيا قبل أن يتم تأجيل المباراة يوم أمس.

أما الجولة 29، يمكن إقامتها في أحد أيام بطولة دوري أبطال أوروبا إن تم تأجيل إحدى الجولات بشكل رسمي من قبل اليويفا، وإن لم يحدث ذلك، فسوف تلعب بين الجولة 37 و38 في منتصف الأسبوع.
والهدف من كل هذا هو إنهاء الموسم في موعده المحدد لكي يكون اللاعبين الدوليين قادرين على الالتحاق بمعسكرات منتخبات بلادهم قبل بطولة يورو 2020 التي ستنطلق في 12 من شهر يونيو.
تأجيل أو تعليق يورو 2020
خيار آخر متاح وقد تم اقتراحه في إيطاليا، وهو أن يتم تأخير بطولة يورو 2020 لبضعة أيام، وإقامة الجولات المؤجلة في الدوريات الكبرى عقب نهاية الموسم، أي بعد انقضاء الجولة 38، أو حتى تأخير بطولة أمم اوروبا لعام كامل وإقامتها في صيف 2021.
إلغاء الموسم بشكل كامل في الدوري الإسباني
إن استمرت الأمور بهذا التعقيد ولم يتم السيطرة على انتشار فيروس كورونا، وظهرت إصابات جديدة للاعبين، من الوارد جداً أن يتم إلغاء الموسم بشكل كامل في الدوري الإسباني، ويجب البدء من الآن في إيجاد حلول في حال تم اتخاذ هذا القرار، وتحديد الآلية التي سيتم تحديد فيها بطل المسابقة، والمتأهلين إلى البطولات الأوروبية الموسم المقبل، والهابطون إلى الدرجة الثانية أيضاً.