الرئيسيةالدورى الاسبانى#أسينسيو يهدد #بيل في ريال مدريد !

مدريد -د ب أ: أصبح نادي ريال مدريد الأسباني لكرة القدم يدرك بما لا يدع مجالا للشك أن لاعبه الصاعد ماركو أسينسيو يمثل ما هو أكثر من مجرد نجم واعد في المستقبل، كما بات يعلم بكل تأكيد أن الويلزي جاريث بيل لم يعد يقدم الأداء المنتظر منه مما يثير حفيظة أنصار النادي الملكي.

وبعيدا عن التعادل غير المتوقع أمام فالنسيا في الدوري الأسباني، جاء هذا اللقاء ليسلط الضوء على نجم بحجم أسينسيو، وهو اللاعب الذي استطاع أن يأسر قلوب جماهير ريال مدريد.

ولم يسجل أسينسيو هدفين رائعين وحسب في المباراة، ولكنه أثبت أيضا في مستهل مشواره الكروي أنه قادر على قيادة الفريق.

وقالت صحيفة “ماركا” الأسبانية أمس الاثنين متحدثة عن الموهبة الأسبانية الجديدة: “إنه المدير الجديد، حدوده هي السماء”.

فيما قالت صحيفة “أ س” أن ريال مدريد تعادل بهدفين رائعين لأسينسيو، وأكد أنه يقدم “الأفضل في كل يوم”.

ورغم سنوات عمره القليلة (21 عاما)، يدلل أسينسيو أنه لاعب لا يترك يوما يمر عليه بدون أن يتطور، ليس من الناحية الفنية وحسب ولكن أيضا تسديداته التي تصبح أكثر قوة مع مرور الوقت واختراقاته للدفاعات بشكل مباشر وقوته البدنية، فكل هذه العوامل تساعده على حمل الفريق على كتفه والخروج به إلى بر الأمان، كما فعل في مباراة فالنسيا.

ومن العجيب أن يكون هناك لاعب يحمل كل هذه الصفات والمميزات في الوقت الذي لم يكلف فيه خزانة النادي الملكي سوى أربعة ملايين يورو (أربعة ملايين و700 ألف دولار) فقط.

وعلى النقيض، يظهر الويلزي جاريث بيل، اللاعب الذي دفع ريال مدريد 100 مليون يورو لتوتنهام الإنجليزي للحصول على خدماته في 2013 ليكون في ذلك الوقت صفقة الانتقال الأغلى في تاريخ كرة القدم.

وخلال ذلك الوقت، قدم بيل أداء متذبذبا تخلله فترات طويلة من الإصابات المتلاحقة، مما اكسبه لقب “اللاعب الزجاجي”.

ولذلك أصبح أسيسنيو بأدائه الكبير في بؤرة الضوء التي أظهرت بشكل جلي عيوب بيل وأزارت عنها الستار تماما.

وواجه بيل صافرات استهجان كبيرة من جماهير ملعب سانتياجو بيرنابيو، معقل ريال مدريد، في المباراة وتحديدا في الشوط الثاني، مما يعطي انطبعا أن هذه الجماهير ترغب في رؤية اللاعب خارج فريقها في أقرب وقت ممكن.

ويقدم بيل في الآونة الأخيرة مردودا ضعيفا من الناحية الفنية والبدنية، ولم يعد اللاعب الواثق من نفسه عند امتلاك الكرة، الأمر الذي دفع جماهير ريال مدريد إلى الإشارة إليه بالبنان تعبيرا عن امتعاضها منه، وهكذا هو حال أنصار النادي الملكي عندما يصبون غضبهم على أحد اللاعبين فلا يعودون أدراجهم أبدا.

وطالبت العديد من المقالات المنشورة أمس في الصحافة الأسبانية الموالية لريال مدريد ببيع بيل هذا الأسبوع دون إبطاء، وقبل الأول من سبتمبر المقبل، موعد غلق باب الانتقالات الصيفية في أسبانيا أبوابه.

وكانت صحيفة “ديلي ستار” البريطانية قد أكدت في عددها الصادر أن نادي مانشستر يونايتد الإنجليزي عرض 105 مليون يورو مقابل ضم اللاعب الويلزي.

وليس سرا القول بأن بيل يروق للمدرب البرتغالي جوزيه مورينيو، المدير الفني لمانشستر يونايتد، وهو ما كشف عنه هذا المدرب خلال حديثه في فترة الاستعداد للموسم الجديد عن اللاعبين المهتم بضمهم لفريقه.

بيد أنه لا يبدو في الإمكان خروج بيل من ريال مدريد، على الأقل خلال الفترة القصيرة المقبلة، وذلك لأنه في المقام الأول أحد اللاعبين المفضلين بالنسبة لرئيس النادي فلورينتيو بيريز، وثانيا لأنه لاعب يروق للمدير الفني للفريق، الفرنسي زين الدين زيدان، وثالثا سيخسر ريال مدريد في حال بيعه قبل أيام قليلة من غلق سوق الانتقالات لأبوابه مهاجما يحتاج إلى مجهوداته.

وإذا قرر ريال مدريد المخاطرة ببيع بيل في هذه الفترة الحرجة فإنه لن يتبقى لديه في خطه الهجومي سوى الثنائي كريستيانو رونالدو وكريم بنزيما وذلك بعد رحيل ألفارو موراتا في أول الموسم.

هذا بالإضافة إلى أن بيل يشعر بالارتياح في العاصمة الأسبانية مدريد ويروق له أسلوب الحياة فيها.

ويبرز في هذا الإطار أيضا التضخم الجنوني لأسعار اللاعبين في سوق الانتقالات، بسبب الأموال التي تنفقها الأندية الإنجليزية المدعومة بأموال البث التليفزيوني الفلكية وأصحابها من أمراء الخليج، الأمر الذي سيصعب معه تعويض ريال مدريد رحيل بيل بلاعب أخر.

ومن المتوقع أن تثير حالة الغضب التي يواجهها بيل من جماهير ريال مدريد العديد من الشائعات خلال الأيام القادمة حول بقائه أو رحيله من النادي الأسباني.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة