الرئيسيةالدوري الانجليزيأغلى 10 صفقات في الدوري الإنجليزي

 

 

 

أعدت صحيفة “دايلي إكسبريس” البريطانية تقريراً مُطولاً رصدت فيه أغلى الصفقات التي أُبرمت في بطولة الدوري الإنجليزي لكرة القدم خلال عام 2014، وهو العام الذي كان شاهداً على إبرام صفقات تاريخية على صعيد بطولة “البريميرليج”.

ولُمس خلال فترة الانتقالات الصيفية في عام 2014 حالة استنفار قصوى من جانب أندية كرة القدم الإنجليزية، حيث بلغ معدل إنفاق أندية الدوري الإنجليزي لكرة القدم لضم لاعبين جدد خلال الميركاتو الصيفي نحو 835 مليون جنيه استرليني، أي 38, 1 مليار دولار، لتكسر بذلك الرقم القياسي الذي وصل إلى 630 مليون جنيه استرليني العام الماضي.

آنخيل دي ماريا

وسلطت صحيفة “دايلي إكسبريس” البريطانية الضوء على الصفقات الأغلى في بطولة الدوري الانجليزي خلال عام 2014، حيث تصدر قائمة أغلى اللاعبين، نجم نادي مانشستر يونايتد الإنجليزي، الأرجنتيني آنخيل دي ماريا، الذي انتقل إلى صفوف فريق الشياطين الحمر قادماً من ريال مدريد الإسباني مقابل 59.7 مليون جنيه استرليني.

واضطر النادي الإنجليزي للاستعانة بخدمات “دي ماريا” الذي قاد منتخب بلاده لاحتلال المركز الثاني في بطولة كأس العالم الأخيرة، من أجل انتشال الفريق من حالة الضياع التي عاشها الموسم الماضي تحت قيادة مدربه السابق، ديفيد مويز، حيث كان فريق “الشياطين الحمر” قد أنهى الموسم الماضي في المركز السابع وفشل بالتالي بالمشاركة في البطولات الأوروبية.

خوان ماتا

في يناير الماضي، أعلن نادي مانشستر يونايتد عن توصله إلى اتفاق مع إدارة نادي تشلسي للتعاقد مع صانع ألعاب فريق البلوز السابق، الإسباني خوان ماتا، في صفقة قياسية بلغت في ذلك الوقت 37.5 مليون جنيه استرليني.

وانضم اللاعب البالغ من العمر 26 عاماً إلى صفوف مانشستر يونايتد مقابل 37 مليون جنيه إسترليني (61.06 مليون دولار) وهو رقم قياسي جديد فاق صفقة ضم البلغاري ديميتار برباتوف من توتنهام هوتسبير عام 2008 مقابل 30.75 مليون دولار.

ولم يُشارك نجم فريق الشياطين الحمر سوى في 3 مباريات مع فريقه منذ بداية الموسم الحالي، مما جعله يُفكر في ترك فريقه، إذ يتطلع للانتقال إلى فريق يضمن له المشاركة بشكلٍ أساسي، وهو الأمر الذي تُوافق عليه إدارة ناديه التي أبدت استعداداها التام، لخسارة مبلغ 17.1 مليون جنيه إسترليني، مقابل التخلص مع الدولي الإسباني نظراً لصعوبة تأقلمه مع فان جال خلال الفترة الأخيرة.

أليكسيس سانشيز

وفي شهر يوليو، أعلن نادي أرسنال الإنجليزي عن تعاقده رسميا مع مهاجم تشيلي منتخب ونادي برشلونة الإسباني السابق، أليكسيس سانشيز، في عقد طويل الأمد، حيث لم يكشف النادي عن المقابل المالي للتعاقد مع اللاعب، لكن وسائل إعلام قدرت الصفقة بنحو 33 مليون جنيه إسترليني.

ونجح فريق المدفعجية في خطف نجم كرة القدم التشيلية، الذي تمكن من تسجيل هدفين مع منتخب بلاده في مونديال البرازيل، وذلك بعد أن أمضى داخل أسوار النادي الكاتالوني ثلاثة مواسم، لعب خلالها 88 مباراة وسجل معه 39 هدفاً.

إلياكيم مانجالا

رغم العقوبات الصارمة التي فرضها الاتحاد الأوروبي لكرة القدم على نادي مانشستر سيتي الإنجليزي، بعد انتهاكه لقواعد اللعب المالي النظيف التي وضعها “اليويفا” بهدف السيطرة على الأموال الطائلة التي تنفقها الأندية.

إلا أنّ النادي الإنجليزي لم يجد مشاكل في توفير مبلغ “32” مليون جنيه استرليني من أجل ضم المدافع الفرنسي الياكيم مانجالا لاعب بورتو البرتغالي، في صفقة أثارت جدلاً واسعاً في وسائل الإعلام الإنجليزية.

دييجو كوستا

وبنفس القيمة التي انتقل فيها “مانجالا” إلى صفوف فريق مانشستر سيتي؛ نجح فريق تشلسي في الحصول على خدمات مهاجم المنتخب الإسباني صاحب الأصول البرازيلية، دييجو كوستا، قادماً من صفوف نادي أتلتيكو مدريد الإسباني.

ووجد فريق “البلوز” نفسه مضطراً لدفع هذا المبلغ الكبير، لا سيّما وأنّ “كوستا” قد سجل 36 هدفاً في 52 مباراة خاضها مع أتليتيكو مدريد خلال مباريات الموسم الماضي الذي فاز فيه النادي المدريدي ببطولة الدوري الإسباني لكرة القدم للمرة الأولى منذ عام 1996 ووصل فيه إلى نهائي دوري أبطال أوروبا.

سيسك فابريجاس

وفي شهر يونيو الماضي، توصل فريق تشلسي الإنجليزي إلى اتفاق لضم سيسك فابريجاس نجم فريق برشلونة الإسباني السابق مقابل 30 مليون جنيه إسترليني، في صفقة أثارت جدلاً كبيراً.

ووجد الإسباني سيسك فابريجاس نفسه مضطراً للعب تحت إشراف المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو، رغم فتور العلاقة بينهما حيث كان “سيسك” خصماً عنيداً لـ”مورينيو” سواء عندما كان يُدافع عن ألوان فريقه السابق برشلونة، أو حتى حينما لعب في صفوف فريق أرسنال.

ولم يدر في أذهان أي أحد من عُشاق الساحرة المستديرة في شتى بقاع الأرضية أن يلعب متوسط ميدان فريق برشلونة الإسباني السابق، تحت إشراف المدرب البرتغالي المُثير للجدل في يوم ما، لا سيّما ظل حرب التصريحات التي دارت بينهما على مدار السنوات القليلة الماضية.

واصطدم اللاعب البالغ من العمر 27 عاماً مع مدربه الجديد في مرات عديدة قبل أن يعملا معاً في صفوف فريق تشلسي، إذ بدأت قصة الخلاف بينهما في نهائي بطولة كأس رابطة اللاعبين المحترفين في إنجلترا “كارلينج كاب” في فبراير 2007، حين اشتبك اللاعب الإسباني، الذي كان “آنذاك” يلعب في صفوف فريق أرسنال الإنجليزي، مع “مورينيو” خلال حادثة طرد الثلاثي أديبايور، كولو توريه، وجون أوبي ميكيل.

ورغم رحيل المدرب البرتغالي إلى صفوف نادي انتر ميلان الإيطالي، ومن ثم إلى صفوف فريق ريال مدريد الإسباني؛ وعودة “فابريجاس” إلى أحضان ناديه الأم “برشلونة” إلا أنّ الخلاف بين كلاهما لم ينتهِ، فبدا لافتاً خلال مباراة نهائي كأس السوبر الإسباني بين ريال مدريد وبرشلونة أنّ ثمّة جفاءً بينهما كان واضحاً للعيان.

ولم ينسَ “مورينيو” تفاصيل ما حدث بينهما في عام 2007، وأراد على طريقته المثيرة للجدل الرد على “فابريجاس” حيث التقطت عدسات المصورين “صورة” للمدرب البرتغالي وهو يُوجه ركلة للاعب أثناء تألمه على الأرض بعد تدخل عنيف في مباراة كأس السوبر الإسباني بين ريال مدريد وبرشلونة، التي أقيمت على ملعب “كامب نو” في أغسطس من عام 2011.

“فابريجاس” هو الآخر بدا هو الآخر يتجرع تلك الكراهية التي يضمرها لاعبو “برشلونة” لمترجم النادي الكاتالوني السابق، ولم يُفوت بين الفينة والأخرى أي فرصة للهُجوم على مدرب تشلسي الإنجليزي الحالي، كان آخرها عقب الفوز الذي حققه فريقه السابق “برشلونة” على مانشستر سيتي الإنجليزي، في ذهاب الدور الـ 16 من منافسات دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي، حين أكّد بأنّ أداء فريقه قد “أخرس” ألسنة جميع المشككين، على رأسهم “مورينيو”.

ورغم كل ما حدث مُسبقاً بين اللاعب الإسباني والمدرب البرتغالي؛ فاجأ “فابريجاس” الجميع خلال فترة الانتقالات الصيفية الجارية، وأعلن عن انتقاله إلى صفوف نادي “تشلسي” الإنجليزي، الذي يقوده المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو، في خطوة أثارت دهشة الملايين من عُشاق الساحرة المستديرة؛ الذين أصبحوا في حيرة من أمرهم، ولم يجدوا تفسيراً لهذا السؤال “كيف سيلعب “فابريجاس” تحت قيادة المدرب البرتغالي؟”.

واعتبر مراقبون أنّ ما حدث مع اللاعب الإسباني ومدربه الجديد هو مجرد “تقاطع مصالح” فالمتتبع لمسيرة المدرب البرتغالي يرى أنه يُمني النفس في تعويض موسم ماضٍ شاحب لم يذق فيه النادي اللندني طعماً للألقاب، ولن يجد بكل تأكيد أفضل من “فابريجاس” في سعيه للظفر بالألقاب، لا سيّما في ظل الخبرة الكبيرة التي يمتلكها اللاعب في ملاعب كرة القدم الإنجليزي.

في المقابل، يتطلع متوسط ميدان نادي برشلونة الإسباني السابق، لاستعادة شيئاً من من بريقه الذي فقده خلال “فترة العودة الفاشلة” إلى صفوف ناديه الكاتالوني السابق، وهو ما يحدث حتى الآن خلال مباريات “تشلسي” فقد سطّر “فابريجاس” بداية أكثر من رائعة أثبت من خلالها أنه عائد بقوة إلى ملاعب كرة القدم الإنجليزية.

أندريه هيريرا

وبالعودة إلى صفقات نادي مانشستر يونايتد النارية، تمكنت إدارة نادي “الشياطين الحمر” من التعاقد مع لاعب أتلتيك بلباو الإسباني السابق، أندير هيريرا، لمدة أربعة مواسم، بصفقة بلغت قيمتها ” 29″ مليون جنيه استرليني.

واستهل “هيريرا” مسيرته الاحترافية مع نادي ريال سرقسطة عام 2008، ليشارك في 82 مباراة ويحرز 6 أهداف، قبل أن ينتقل عام 2011 إلى صفوف نادي أتلتيك بلباو، الذي شارك معه في 94 مباراة أحرز فيها 7 أهداف.

روميلو لوكاكو

أبرم نادي إيفرتون الإنجليزي أكبر صفقة في تاريخه بعد أن أنفق مبلغ 28 مليون جنيه استرليني للحصول على خدمات المهاجم البلجيكي، روميلو لوكاكو، من صفوف تشيلسي.

وقاد المهاجم البلجيكي الذي لعب الموسم الماضي رفقة “إيفرتون” على سبيل الإعارة في قيادة النادي الشمالي إلى المركز الخامس في البريميرليج، حيث توج أفضل هداف في صفوفه برصيد 16 هدفاً في 33 مباراة.

وشارك لوكاكو (21 عاما) مع منتخب بلاده في نهائيات كأس العالم الأخيرة بيد أن حظوظه في فرض نفسه في تشكيلة تشيلسي قد تضاءلت بعد تعاقد الأخير مع مهاجم أتلتيكو مدريد الإسباني الدولي دييجو كوستا وعودة الدولي العاجي ديدييه دروجبا إلى صفوف الفريق اللندني.

لوك شاو

وبنفس القيمة التي انتقل فيها المهاجم البلجيكي، روميلو لوكاكو، إلى صفوف فريق إيفرتون، تعاقد نادي مانشستر يونايتد الإنجليزي مع الظهير الأيسر الدولي الإنجليزي لوك شاو من ساوثامبتون، وذلك بعقد يمتد لأربعة أعوام قابل للتجديد لعام إضافي.

ودخل المدافع اليافع ضمن قائمة أغلى المدافعين في تاريخ المستديرة، حيث أصبح لوك شاو يحتل المرتبة الرابعة في القائمة التي يتصدرها ثنائي قلب دفاع المنتخب البرازيلي ونادي باريس سان جيرمان الفرنسي “دافيد لويز، وتياجو سيلفا”.

آدم لالانا

وفي شهر يوليو الماضي، تعاقد نادي ليفربول مع متوسط ميدان المنتخب الانجليزي الدولي آدم لالانا لاعب ساوثامبتون الانجليزي، حيث لم يكشف ليفربول عن أي تفاصيل تتعلق بمبلغ الصفقة، إلا أن وسائل إعلام بريطانية قد أكّدت بأنّ “ليفربول” دفع نحو 25 مليون جنيه إسترليني مقابل الحصول على خدمات لالانا الذي شارك مع المنتخب الإنجليزي في نهائيات كأس العالم بالبرازيل.

وخاض لالانا (26 عاماً) 235 مباراة بالدوري مع ساوثامبتون وسجل 48 هدفاً، ليقوده مستواه الرائع إلى المنتخب الإنجليزي، حيث قام روي هودجسون مدرب المنتخب الانجليزي، باستدعائه إلى منتخب الأسود الثلاثة في بطولة كأس العالم الأخيرة، لكن مسيرة منتخب بلاده في نهائيات المونديال قد توقفت عند الدور الأول.

 

 

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة