دانييل ألفيش يُدافع عن فريقه من تهمة تشويه غرفة ملابس ملعب خيتافي

نفى ظهير برشلونة “دانييل ألفيش” أن يكون زُملاؤه قد تركوا غرفة ملابس ملعب خيتافي «كولسيوم ألفونسو بيريث» بالشكل الذي صوّرته صحيفة «آس» المدريدية والتي نشرت صورًا مُخيفة للحالة التي كان عليها مُستودع ملابس النادي المدريدي.

ألفيش اتهم بشكل صريح  صحيفة آس بالعبث بمُستودع ملابس البرسا بتلك الطريقة من أجل إلحاق الضرر بسُمعة النادي الكتلوني.

إذ قال في تصريحاته لوسائل الإعلام “لم نقم بالعبث بمستودع ملابس خيتافي بتلك الطريقة! شخص ما قام بذلك العمل الشنيع ثم اتهمنا نحن بالقيام به”

ألفيش عقّب كذلك على الانتقادات الكثيرة التي تلقاها لاعبو برشلونة عقب احتفالهم بالهالووين في ملعب خيتافي “هناك أشياء مهمة جدًا في الحياة، وأعتقد أنها أهم من الانتقاد الذي نتعرض له…هناك أطفال يموتون جوعًا. استمتعوا بالحياة وساعدوا الآخرين، ذلك أفضل من الانتقاد”

أما عن الإصابات الكثيرة التي يتعرض لها لاعبو البرسا “إنه أمر عادٍ جدًا عقب خوض مباريات كثيرة بمستوى مرتفع. الأمر وراد في كرة القدم، وليس في ريال مدريد وبرشلونة فقط…ذلك يُثبت أننا بشر ولسنا آلات”