الرئيسيةقلم الجمهورأنور صرخوه,,,بدون الفراعنة والأسود افريقيا تبحث عن البطل الاوحد

أنور صرخوه

بدون الفراعنة والأسود افريقيا تبحث عن البطل الاوحد

كاس الامم الافريقية ستطل علينا في مطلع السنة القادمة بنسختها الجنوب افريقية بدون اسمين كبيرين يغيبان للمرة الثانية على التوالي وهما العملاقين المصري والكاميروني.

جنوب افريقيا 2013 ستفتقد بكل تأكيد منتخب الفراعنة صاحب السجل الاكبر في تاريخ البطولة بسبع القاب وتفتقد معها الاداء المصري بلمساته الرشيقة واداءه القتالي الجماعي الذي طالما ميز المصريين عن منافسيهم في القارة السمراء وايضا ستفتقد الجمهور المصري الذي يخلق من الحكاية حكايات وطرائف تشعل جو البطولة بالحماس والندية.

ولا شك ان وراء هذا الافول القهري لمصر عن المحفل الافريقي الكبير على غير العادة اسبابا كثيرة قد يكون اهمها خروج مدرب مثل حسن شحاتة والذي كان يستطيع بشخصيته الفذة ان يخلق نجومية لاعبين وان يوجد لحمة غير عادية بين اركان الفريق في الملعب ولم يستطع مدرب مثل الامريكي برادلي باسلوبه العسكري الصارم ان يبدل الامور بين ليلة وضحاها لترى مصر نفسها ومن جديد تتابع البطولة الافريقية من بعيد بعد ان كنت في الامس القريب خاضعة لاقدام لاعبيها.

ايضا لا يمكن تجاهل نهاية جيل رائع حقق اربع القاب افريقية متتالية بوجود الحارس العملاق الحضري ونجم الوسط البارع ابوتريكة والقائد الشرس احمد حسن والمهاجم الخطير عمرو زكي واسماء كثيرة افل نجمها وباتت تنتظر من يستلم منها زمام الامور ليواصل مسيرة الانجازات وهو ما عجزت ملاعب الدوري المصري عن تحقيقه في السنوات الاربع الاخيرة ثم تاتي الثورة المصرية لتشغل الناس عن كرة القدم وتختفي المستديرة عن اولويات واحاديث الناس في المقاهي والمنتديات.

كل هذه الامور سيجعل على القائمين على كرة القدم المصرية مسؤولية جسيمة في تطوير كرة القدم في نفس الوقت الذي تتطور معه البلد باكملها وقد نشاهد منتخب مصر بعد الثورة فريقا يخلق واقعا جديدا من النجاح ويصل الى ما لم تصل اليه الاجيال السابقة واول خطوة ستكون تطوير الاندية والدوري المصري الذي بات في السنوات الاخيرة حكرا على فريق واحد وقتل المنافسة التي تجلب الجمهور وتشجع المواهب على الظهور في ظل جو احترافي يجب على الاتحاد المصري لكرة القدم ايجاده واعداده بشكله الجديد.

منتخب الاسود الكاميرونية لن يسمع صوت زئيره في الملاعب الجنوب افريقية بعد غاب ايضا عن النسخة الماضية في الجابون وغينيا بيساو مطلع هذه السنة وهو امر لم يعتد عليه جمهور كاس الامم الافريقية التي حققتها الكاميرون لاربع مرات سابقة.

اسماء مثل المهاجم المرعب ايتو والظهير الايسر لتوتنهام ايكوتو ونجم ارسنال السابق وبرشلونة الحالي سونغ بيلونغ والمهاجم الخبير ويبو لم تستطع ان تخرج الاسود من محنة اخفاقها في التاهل الى نهائيات البطولة السابقة لتعود وتكرر الاخفاق مجددا على يد فريق مغمور مثل منتخب كاب فيردي وتخسر افريقيا منتخبا طالما امتع جمهورها بنجوم كبار واداء قوي.

وغياب الكاميرون عن البطولة سيدق ناقوس الخطر امام مصير منتخب الاسود الكاميرونية في السنوات المقبلة لتبحث الاندية الاوروبية الكبيرة عن اسماء سمراء جديدة من الوافدين الجدد مثل كاب فيردي واثيوبيا العائدة بعد غياب وغيرها من المنتخبات الطموحة التي ستجعل شمس الكاميرون غائبة حتى حين.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة