الرئيسيةكتاب الرياضيأ. حنان الحردان : الرياضه من أجل التنميه و ذهبيه الديحاني !

أ. حنان الحردان

– ناشطة رياضية و اجتماعيه
– مدرب تنمية بشرية و لياقه صحيه و محاضر دولي معتمد واستشاري تربوي
– رئيس اللجنة النسائية التطوعيه للرياضه و أمين سر لجنة الشباب والرياضة في محافظه مبارك الكبير
– بكاليريوس تربيه صحيه و رياضيه
– معلمة تربية بدنية – بنين
– كاتبة بجريدة الرياضي الالكترونية
– حكم العاب قوى بالاتحاد الكويتي لألعاب القوى
– حكم غطس بالاتحاد الكويتي للسباحه
– باحثه رياضيه و مهتمه بالشؤون الرياضيه
– مؤسس حمله ( لا للعنف .. نعم للروح الرياضيه ) في الخليج

الرياضه من أجل التنميه و ذهبيه الديحاني !

( مفهوم الرياضه و التنميه البشريه )

جميعنا ندرك ان الرياضة أداة فعالة لتحسين و تطوير الافراد في المجال الصحي و الذهني و النفسي و الاجتماعي و الجسدي .. ضيف على ذلك :

١- تعتبر الرياضة خير وسيله مسلية لتعلم القيم والدروس التي ستستمر معاك طوال الحياة .

٢- كما أنها تعلم المنافسة الشريفة وتزيد الثقه بالنفس و تعمل على تحقيق المساواة بين الجنسين .

٣ – الرياضه تساعد في إعداد الشباب لمواجهة التحديات التي سيتعرضون لها في حياتهم، والقيام بأدوار قيادية داخل مجتمعاتهم المحلية.

( دور الاتحادات الرياضيه و الوزاره و الهيئات )

لمن ينظر لرياضتنا بسلبيه و يهاجم و يحارب .. و لمن يشغل وقته في التحدث عن الايقاف واسبابه و لم يشغل وقته بما يفيده ويفيد شبابنا و مجتمعنا !!

١- بفضل من الله ثم جهود هذه الجهات الرياضيه و الشبابيه .. جميع انواع الرياضات في الكويت مستمره ولم يمنع أحد من ممارستها !
٢- الكويت مليئه بالأنديه و الاكاديميات والمراكز الرياضيه وهناك اهتمام و رعايه مستمره و تطوير في الانشطه من جميع الاتحادات بدون استثناء .
٣- اذا كنت متابع لفعاليات و بطولات هذه الجهات .. لأدركت ان بعض الشباب هم المقصر في حق نفسه و ليس احد اخر !
٤- البرامج الرياضية والترفيه والمؤتمرات التي تنظمها هذه الجهات تهيئ بيئه آمنه لهم ، كما انها تزود الأطفال و الشباب من جميع الأعمار بفرص التعبير عن أنفسهم، والمساهمة في آرائهم وأفكارهم ليصبحوا أشخاصاً فاعلين من أجل التغيير.

( حقيقه لايمكن انكارها )

جميعنا نفتقد رؤيه علمنا الغالي يرفرف في الميادين الرياضيه بكل دول العالم و جميعنا نتمنى ان ترجع الامور لطبيعتها ..
ولكنها لن تحل بترك الرياضه و بتحريض الشباب على ترك هواياتهم و الابتعاد عن الرياضه بحجه انها تدمرت و لايمكن تحقيق اي شيء فهناك براعم و جيل رياضي واعد و موهوب يحتاج من يشجعه ولن يفيده مايسمعه و يراه من تذمر عن الايقاف !!

( دروس من الرامي الذهبي فهيد الديحاني )

وختاماً .. نبارك لبطل الرمايه الذهبي فهيد الديحاني لحصوله على الميداليه الذهبيه للرماية في ‏ريو البرازيل 2016 في ظل الظروف الرياضيه الغير مستقره و الصعبه .. الا انه اثبت لنفسه و للعالم كله انه بإرادته بعد اراده الله و بثقته العاليه بنفسه استطاع تحقيق هدفه بجداره .. و تعلمنا منه المعنى الحقيقي للتحدي و الاصرار على تحقيق الهدف مهما كانت الظروف .

ومن اهم الدروس التي علمنا اياها البطل الذهبي الديحاني .. ان الانجاز الذي ستحققه ، سيكتب بالتاريخ بإسمك بكافه تفاصيلك مهما كانت الضغوطات و الصعوبات ..

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة