الرئيسيةكتاب الرياضيأ . حنان الحردان : قرأت خبراً مؤسفاً

أ . حنان الحردان

ناشطة رياضية و اجتماعيه

تخصص تربيه صحيه ورياضيه
كاتبة بجريدة الرياضي @alriadey
معلمة تربية بدنية – بنين
حكم غطس بالاتحاد الكويتي للسباحه
حكم دولي سابق العاب قوى
عضو باللجنه العليا لمراكز التدريب الرياضي المشتركه
عضو اللجنة الاستشارية التطوعية للشباب والرياضة

قرأت خبراً مؤسفاً

قرأت خبر مؤسف و مؤلم قبل يومين عن ايقاف النشاط الرياضي في الكويت من قبل اللجنة الالمبيه والاتحاد الدولي في حال لم يتم تعديل القوانين الرياضيه الكويتيه
قبل تاريخ ١٠/١٥ !!

وحسب ما تم نشره من اخبار حول هذا الموضوع الوارد من اللجنة الأولمبية الدولية والذي يهدف في مضمونه إلى تهديد واضح بإيقاف النشاط الرياضي الكويتي خارجيا وحرمان الرياضيين من تمثيل بلدهم  تحت رايه العلم الكويتي .. كما حدث في عام 2010 عندما حققت الرماية الكويتية الميداليات في الدورة الآسيوية بالصين ، حيث فرض على الشباب الكويتي تمثيل الكويت تحت العلم الأولمبي ولم يعزف السلام الوطني لدولة الكويت مما أثر بنا كمواطنين كويتين قبل ان نكون رياضيين جميعا
و لولا تدخل صاحب السمو الأمير واهتمامه و حث ابنائه على الرياضه لما تمكن شبابنا من الاستمرار و تحقيق مثل هذه الانجازات !

ماهو ذنب الشباب الكويتي الذي يعتبر الرياضه هي المتنفس الوحيد له ؟ وماذنب المنتخب الكويتي الذي قطع شوط كبير من اجل الوصول لكأس الاتحاد الآسيوي ؟
ومن هو المستفيد من هذا القرار اذا لم يستفيد منه من يجتهد ويضحي من اجل رفع علم بلدنا الغالي في المحافل الخارجيه ؟!

لا أحد يستطيع ان ينكر الجهود الواضحه والمبذوله من الهيئه العامه للشباب والرياضه و التي تقوم بتذليل كافه الصعوبات من اجل ابنائها و حمايتهم ليس فقط على المستوى الرياضي .. بل حتى اجتماعياً و نفسياً و لاننكر ماتقوم به من حملات توعويه مكثفه وورش عمل و دورات تدريبيه من اجل الارتقاء بمستوى الشباب الكويتي الطموح مما يؤثر ايجابيا على المجتمع الكويتي كافه .

لذا ..

أتمنى من ممثل الحكومة والهيئة العامه للشباب وكل من يهمه مستقبل ابناءنا رياضياً و يهمه اسم الكويت
ان يتدخل لإنقاذ الرياضة الكويتية وإعادة الأمور الي نصابها الصحيح .

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة