الرئيسيةكتاب الصحف اليوميةأ. د. خليفة بهبهاني : شكوى الهيئات الرياضية لسمو الأمير!

أ. د. خليفة بهبهاني

النهار :

شكوى الهيئات الرياضية لسمو الأمير!

لا أدري هل ما قرأته في إحدى الصحف المحلية قبل ايام عن شكوى قدمت من الهيئات الرياضية الاهلية (بعضها) لسمو الامير بخصوص رفضها التشريعات الرياضية الجديدة التي سيطرحها بعض نواب مجلس الامة في القريب العاجل هل هي صحيحة ام انها اشاعة؟! ونحن نعلم ونملك نسخه من كتاب د.باخ رئيس اللجنة الاولمبية الدولية لسمو الامير ايضا بنفس المعنى، اعتقد ان ذلك ما هو الا تهديد مبطن مفاده انه اذا تم إقرار ما تبغون سننفذ ما نبغي!
لا حول ولا قوة الا بالله من الذين يفسرون القوانين الرياضية حسب ما يحبون ويفتون بمفاهيم غير صحيحة لا يمكن ان تحدث الا في الكويت فقط وكأن الرياضة الكويتية هي المقياس الذي يتم فيه قياس التطور والتقدم في المجال الرياضي! فكم تمنيت ان يحتوي كتاب الشكوى للأمير على التالي عن الرياضة الاهلية:
اننا اسوأ دولة تستخدم النظام الديموقراطي في المجال الرياضي.
ان مثل هذه الشكاوى لا تحدث الا في الكويت فقط لاغير وباقي دول العالم كلها تسير بنهج مغاير.
اننا نستغل الرياضة لمصالحنا الخاصة والتي تجعلنا اشهر الاتحادات فشلا في التخطيط (البعض).
اننا نتنافس و«نتهاوش» على «السفرات الرياضية» ولا يهمنا ما يعانيه اللاعبون في هذه السفرات.
أننا لا نعرف كيف نخطط لتطوير الالعاب التي نديرها لاننا نهتم بنادٍ واحد والبقية غير مهمة!
اننا نسعى لتطوير الرياضة بفكر الديوانيات وليس بفكر الفنيين المخضرمين.
أننا استغنينا عن كل الخبرات الفنية المميزة وتم تغييرها بخبرات جديدة ما زالت تتعلم الالف والباء في عالم الرياضة.
اننا رفضنا تطبيق بعض بنود قانون الضرورة الذي اصدره الامير 26/2012 وأننا تحديناه وأوجدنا كيانا قانونيا جديدا اقوى من محاكم الدولة واصبحنا نحن من يدير الرياضة قانونيا…. الخ.
لماذا الاحتجاج على الصوت الواحد (وان كنت غير متحمس له) ولكن ما المانع من تجربته؟ فنحن نجرب النظام الحالي منذ اكثر من خمسين سنة ولم نحرز شيئا منذ اكثر من ثلاثين سنة؟ ارجو ان نكون صادقين مع سمو الامير حفظه الله… فسموه لديه امور اهم بكثير من ان يناقش قانونا لكي يحافظ الرياضيون غير المنتجين على كراسيهم في ادارة الهيئات الرياضية… فأرجو ان يسحبوا هذا الخطاب ويضعوا بين يديه خطابا ايجابيا في حب الرياضة الكويتية والرياضيين الكويتيين… والله من وراء القصد.

 

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة