الرئيسيةكتاب الصحف اليوميةأ. د. خليفة بهبهاني : من يحاسب الجمهور.. الغير؟

أ. د. خليفة بهبهاني

النهار :

من يحاسب الجمهور.. الغير؟

لم أصدق ما تداولته مواقع التواصل الاجتماعي وبعض من وسائل الاعلام المرئية والمسموعة، خصوصاً في البرامج التي تستضيف هذه الجماهير أو مسؤولي كرة القدم في مواضيع ما يتلفظ به الجمهور من ألفاظ لا نحب ان نتداولها في أي وقت، فالتشجيع يجب ان يكون ذا هدف ومعنى يحترم فيه اللاعبون والحكام والاداريون وليس اهانتهم.
الى هنا.. النقد لهم أصبح مشروعاً، ولا يمكننا السكوت عنهم، ولكن يأتي السؤال المهم في هذا الموضوع.. ألا وهو من يحاسب هذه الجماهير التي تسيء لانفسها فردا فردا وليس جماعة، فالجمهور يأتي من مختلف الأطياف والأجناس والمستويات وليس هناك كراسي لجمهور محترم أو جمهور غير محترم.. الموجود هو تقسيم لجماهير الفريقين فقط وبالتأكيد لا يمكننا السيطرة عليهم، الا الجماهير الذين يسمون أنفسهم رابطة المشجعين.. وهذه الروابط غالبا لا تقع تحت مسؤولية إدارة النادي وان كان هناك بعض العلاقة الشخصية معهم من بعيد … لذا فأعتقد انه لا يمكن تحميل أي ادارة ناد تصرفات الآلاف من المشجعين الذين لا يستطيع النادي التعامل معهم لأنهم لا يقعون تحت مسؤوليتهم المباشرة ويصعب السيطرة عليهم … اذا فالمسؤولية تقع على الجهاز الأمني في المباراة الذي يجب ان يتواجد بكثافة في المباريات الحساسة فنيا وجماهيريا.. فللعلم ان نادي مانشستر يدفع للشرطة في مانشستر مبالغ مالية لتكليف جهاز الأمن بتوفير قوة إضافية يتحمل النادي دفع قيمة هذه القوة في يوم المباراة التي تكون على ملعبهم.. من هنا تكون المسؤولية على النادي في السيطرة على الجماهير المشاغبة. ولا يتم معاقبة أي ناد من جماهيره الا اذا كانت هناك مناوشات عنيفة بين الجمهورين.. لذا فأدعو وسائل الإعلام الى عدم اعطاء من يسيء للرياضة بأي شكل أي اهتمام باستضافتهم في برامجهم الرياضية.. بل مقاطعتهم .. أليس كذلك؟

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة