الرئيسيةعالميةإعلاميون عرب وأجانب: خطة مونديال 2022 تخطف الأنظار

 

 

الدوحة /قنا/ أشاد إعلاميون عرب وأجانب، بالتطور الكبير الذي تشهده دولة قطر على مختلف المستويات، وبالأفكار الرياضية غير المسبوقة فيها، وعبروا عن إعجابهم بخطة مونديال 2022 التي تخطف الأنظار وتسير بنجاح غير مسبوق.

جاء ذلك خلال ندوة “حوار الشرق والغرب” التي نظمتها لجنة الإعلام الرياضي القطرية، على هامش كونغرس الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية رقم 79، وحضرها إعلاميون من مختلف أرجاء العالم وأوروبا والمنطقة العربية، ومن بينهم الألماني هاردي هليسبورخ رئيس القسم الرياضي للكرة العالمية لجريدة /كيكر/، وغاي ستروك نقيب الصحفيين الفرنسيين، وفرنسسكو اجويلار نائب رئيس التحرير لديبورتيفو الموندو الإسبانية، والصحفي البريطاني في جريدة الاندبندنت مايكل كالفن، ومقدم تلفزيون تليموندو الأمريكي مويزيس لانيرس، والبرازيلي تياغو دياز مدير تحرير الكرة العالمية لجريدة /غلوبو/، وماجد الخليفي رئيس تحرير استاد الدوحة القطرية، والمغربي بدر الدين الإدريسي رئيس تحرير /المنتخب/ المغربية، والسعودي عبدالعزيز الغيامة رئيس القسم الرياضي في الشرق الأوسط.

واشتملت الندوة، التي أدارها الإعلامي مصطفى الاغا، على ثلاثة محاور الأول هو “قطر 2022 بين ما يكتب وما يقال وما هو حقيقي”، والثاني “كيف يمكن تجنب وسائل الإعلام ضغوطات التعصب”، والثالث “الصحافة المكتوبة في مواجهة إعلام التواصل”.

وأكد الألماني هاردي هليسبورخ رئيس القسم الرياضي للكرة العالمية لجريدة /كيكر/ أن قطر مستعدة تماما لاستضافة كأس العالم 2022.. وقال “لم أر شيئا سلبيا.. فالأمور كلها منظمة، ولدي فكرة عن المخططات التي رسمت حول الملاعب والبنى التحتية والأماكن التي يسكنها اللاعبون وكذلك العمال، ويمكنني القول إن في ألمانيا 2006 لم يكن هناك عدد مماثل مما شاهدته لاحتواء العمال وبالتالي لا صحة لما يكتب في هذا الأمر”.

من جهته، قال غاي ستروك نقيب الصحفيين الفرنسيين “من يتحدث عن العنصرية سيشعر بالحسرة عندما يأتي إلى قطر ويشاهد كأس العالم.. العنصريون سيغادرون وهم يحملون الحسرة والحزن على ما شاهدوه من نجاح”.

وأكد فرنسسكو أجويلار نائب رئيس التحرير لديبورتيفو الموندو الإسبانية، أن قطر تغيرت بصورة كبيرة وأن هذا يدل على الحداثة والتطور.. مضيفا أنه شاهد البنى التحتية المتميزة ووسائل المواصلات الشاملة التي تتماشى مع المعايير الدولية.

وقال “هناك إمكانيات كبيرة متاحة في الدوحة لتنظيم كأس العالم، ومن المهم الآن العمل على نشر ذلك عبر الانترنت والهواتف بأن دولة قطر ستنظم بطولة كبيرة ورائعة، وانه لا يوجد تخوف مطلقا تجاه ذلك.. ولابد أن يتجنب الجميع النظر إلى ما يقال بشكل غير صحيح عن كأس العالم، لأن الواقع يؤكد أن مونديال 2022 سيكون رائعا للغاية”.

بدوره، قال الصحفي البريطاني في جريدة الاندبندنت /مايكل كالفن/ إن نظرته تغيرت تماما بمجرد مشاهدته الحقيقة في قطر.. مضيفا “عندما تدعون الصحف العالمية للحضور فإن الحقيقة ستظهر وستختلف النظرة”.

من جانبه، قال الأمريكي مقدم تلفزيون /تليموندو/، مويزيس لانيرس، إنه بعد أسبوع قضاه في الدوحة وجد الصورة مختلفة تماما عما سمعه وقرأه من أخبار والأشخاص رائعون.

أما الصحفي تياغو دياز مدير تحرير الكرة العالمية لجريدة /غلوبو/ البرازيلية، فقال “إنه قبل 6 أشهر من استضافة كأس العالم بالبرازيل كانت هناك 6 ملاعب لم تكن قد انتهت لكن هنا في قطر قبل 6 سنوات تبدو بعض الملاعب قد اقتربت من الانتهاء”.

وأضاف “في البرازيل البلد المحب والعاشق لكرة القدم لديهم 12 ملعبا وكانت هناك بعض الأماكن لا توجد فيها ملاعب لكن في قطر الملاعب توزع على أغلب الأماكن جميعا، وهذه خطة رائعة”.

وأكد عبدالعزيز الغيامة رئيس القسم الرياضي في الشرق الأوسط، أن المدينة العمالية على أعلى مستوى وأنه قد ذهل من هذا الشيء.. مشيرا إلى أن دول العالم الكبرى التي نظمت بطولات العالم لا يوجد لديها مدينة عمالية كهذه الموجودة في قطر.

وقال بدر الدين الإدريسي رئيس تحرير جريدة /المنتخب/ المغربية: “قطر تولت الإجابة على كل الأسئلة التي واجهتها بشكل رائع، ومن الصعب أن أشهد لقطر لأني عربي وسأتحيز لها، لكن الشهادة تأتي من الإعلاميين الأجانب”.. مضيفا “أثق في قدرة قطر على كسب الرهان، ولعل الطفرة والتقدم على مختلف المجالات منها العمراني يعكس على أرض الواقع مدى الصورة الرائعة التي تشهدها قطر”.

بدوره، قال الإعلامي مصطفى الأغا “يجب على الإعلام العالمي أن يكتب الحقيقة وما شاهده الصحفيون من مختلف أرجاء العالم هنا في الدوحة يجب أن يصل إلى بلدانهم.. فكأس العالم لكل العالم”.

من جانبه، قال ماجد الخليفي رئيس استاد الدوحة، “إن قطر لديها الحق في استضافة كأس العالم، فهي ليست حكرا على الدول الكبيرة فقط”.. مبينا أن إقامة البطولة في الشتاء خطوة جيدة حسب إجماع المدربين على أن هذا التوقيت أفضل للاعبين.

وقدم الإعلامي خالد جاسم شكره للإعلاميين الأجانب الذين تواجدوا في الندوة التي أقيمت كحوار بين مختلف الإعلاميين من أرجاء العالم على هامش كونغرس الاتحاد الدولي للصحافة الرياضية.. وقال “هذه الندوة جاءت كحوار بين الشرق والغرب.. وقد سعدنا بأن يحضر أب مع ابنه كان من اللاجئين إلى أوروبا وتم استقبالهم، والآن هو مدرب في نادي /خيتافي/.. فاللقاء جسر بالفعل بين الغرب والشرق”.

 

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة