الرئيسيةمحليةإيرماتوف يتطلع لتحطيم رقم الكويتي كميل

نيوكاسل (د ب أ) :

عندما يلتقي المنتخب الأسترالي لكرة القدم نظيره الإماراتي الثلاثاء، ستكون الأنظار موجهة بشكل خاص نحو الحكم الأوزبكي رافشان إيرماتوف الذي يدير المباراة الصعبة وسط أجواء عصيبة محملة بطموحات أصحاب الأرض في بلوغ المباراة النهائية والاقتراب خطوة جديدة من إحراز اللقب الأسيوي.

ومع خروج المنتخب الياباني حامل اللقب من دور الثمانية للبطولة على يد  المنتخب الإماراتي، تزايدت الضغوط على المنتخب الأسترالي صاحب الأرض حيث أصبح مطالبا بالعبور إلى النهائي والتتويج باللقب بعدما زالت أكبر  عقبة في طريق أصحاب الأرض.

ولكن مواجهة الغد ستكون في غاية الصعوبة بعد ما أظهره الأبيض الإماراتي  من مستويات رائعة في البطولة ونجاحه في العبور للمربع الذهبي على حساب حامل اللقب وإن كان هذا عبر ركلات الترجيح.

ولهذا لم يتردد الاتحاد الأسيوي في إسناد مسؤولية هذه المباراة إلى  الحكم الأوزبكي إيرماتوف الفائز بلقب أفضل حكم أسيوي في خمس من آخر سبع سنوات وكان آخرها في العام الماضي 2014 .

وما زال إيرماتوف في السابعة والثلاثين من عمره لكنه ترك بصمة رائعة على الساحتين الأسيوية والعالمية لما يتسم به من حزم وصرامة تجعله الحكم  المرشح دائما لإدارة أصعب المباريات.

ولهذا ، سيتولى إيرماتوف إدارة المباراة الصعبة الثلاثاء بين  المنتخبين الأسترالي والإماراتي على بطاقة التأهل للنهائي والتي ستكون  مباراة تاريخية أيضا لإيرماتوف حيث يعادل بها رقما قياسيا أسيويا ظل  صامدا لسنوات.

ويدير إيرماتوف المباراة التاسعة له في بطولات كأس آسيا، وبذلك سيعادل بهذا رقم الكويتي سعد كميل في النهائيات.

وأشار الموقع إلى أن كميل أدار المباريات التسع في ثلاث دورات متتالية هي 2000 و2004 و2007 فيما أدار إيرماتوف المباريات التسع في ثلاث دورات  غير متتالية حيث بدأ مسيرته في بطولات كأس آسيا 2004 ثم غاب عن 2007  وشارك في إدارة مباريات بطولتي كأس آسيا 2011 و2015 .

واستهل إيرماتوف مسيرته في بطولات كأس آسيا بإدارة لقاء الإمارات بالذات  أمام كوريا الجنوبية في أمم آسيا 2004 وانتهت بفوز المنتخب الكوري  2/صفر.

وفي أمم آسيا 2011، أدار إيرماتوف أربع مباريات وهي لقاءات العراق مع  إيران والسعودية مع اليابان في الدور الأول وكوريا مع إيران في دور  الثمانية ثم المباراة النهائية التي فاز فيها المنتخب الياباني على  نظيره الأسترالي.

ويبدو أن إدارة إيرماتوف، الذي يعمل مدرسا، لنهائي النسخة الماضية كان  السبب الوحيد في منحه مهمة إدارة إحدى مباراتي الدور قبل النهائي للبطولة الحالية وعدم منحه شرف إدارة النهائي رغم أنه كان الأجدر بها  خاصة مع خروج المنتخب الأوزبكي من الدور الثاني (دور الثمانية).

وخلال النسخة الحالية، أدار إيرماتوف ثلاث مباريات وهي لقاءات أستراليا  مع الكويت وقطر مع إيران واليابان مع الأردن في الدور الأول لتكون  المباراة غدا هي الرابعة له وهي الرابعة أيضا التي يديرها ويكون أحد  طرفيها أحد المنتخبات العربية أيضا.

ونظرا لكونه لا يزال في السابعة والثلاثين من عمره، سيكون إيرماتوف  مرشحا لتحطيم الرقم القياسي لإدارة المباريات في النهائيات والانفراد به متفوقا على كميل إذا شارك إيرماتوف في إدارة مباريات أمم آسيا 2019.

وسبق لإيرماتوف أيضا أن أدار خمس مباريات في بطولة كأس العالم 2010 بجنوب أفريقيا وكان منها المباراة الافتتاحية بين منتخبي جنوب أفريقيا والمكسيك والمباراة بين أوروجواي وهولندا في المربع الذهبي.

كما أدار إيرماتوف أربع مباريات في مونديال 2014 بالبرازيل وكان منها  المباراة بين المنتخبين الهولندي والكوستاريكي في دور الثمانية للبطولة  بخلاف إدارته لمباراتين في مونديال الأندية عام 2008 ومنهما المباراة  النهائية.

كذلك، أدار إيرماتوف ثلاث مباريات في أولمبياد 2012 بلندن منها  المباراة بين منتخبي اليابان وكوريا الجنوبية على الميدالية البرونزية. وأحرز إيرماتوف لقب أفضل حكم أسيوي في 2008 و2009 و2010 و2011 و2014.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة

Posting....