الرئيسيةمحليةابراهيم : العميد قادر على حسم الدوري ولا اصدق شائعات التخاذل

الرياضي :

      اكد المدير الفني للفريق الاول لكرة القدم بنادي الكويت محمد ابراهيم على ان العميد قادر على حسم لقب الدوري هذا الموسم ونركز بشكل كبير حاليا على انجاز هذه المهمة من خلال الانتصارات في مبارياتنا بغض النظر عن اي شىء اخر مع الاعتراف بان الفريق عليه ان ينتظر تعثر للعربي ولكن لابد ان يصاحب تعثر العربي انتصارات للكويت حتى يمكن لنا التتويج بالبطولة في النهاية.

واشار ابراهيم في تصريحاته بان الفوز على القادسية جاء عن جدارة واستحقاق خاصة وان لاعبي الكويت تسيدوا المباراة تماما وبصفة خاصة في الشوط الثاني الذي نجحنا خلاله في اجراء بعض التغييرات المهمة اضافة الى تراجع العامل البدني عند لاعبي القادسية وكلها اسباب ادت الى تفوق الكويت في المباراة من الناحية الفنية والمهارية وايضا من الناحية البدنية وفي الاخير خرجنا بانتصار مهم وحققنا النقاط الثلاث من المباراة.

وعن المغامرة التي خاض بها المباراة قال بان الفريق وحتى ما قبل نهاية المباراة بـ 35 دقيقة كان متعادلا وهو الموقف الذي ينهي على اي امال في امكانية الفوز بلقب الدوري وكان لازما علي المغامرة الهجومية وبالفعل لجأت الى هذه الاستراتيجية ودفعت ببعض التغييرات الهجومية.

وحول اسباب خروج اللاعب سامي الصانع قال بان اصابة اللاعب حالت دون اكماله المباراة وخرج بسبب الشعور بآلام ولم يكن بالإمكان الابقاء عليه حتى لا تتفاقم اصابته ما يؤثر عليه في الفترة المقبلة.

وتطرق للحديث عن اقاويل التخاذل القدساوي لمصلحة الكويت وقال بانه لا علاقة له من قريب او بعيد بهذأ الشأن فهو مدرب لنادي الكويت ولعب من اجل الفوز وسعى لذلك وتحقق ما اراد ولكنه كأحد ابناء القادسية لا يعترف بمثل هذه الامور ويعتبرها من المستحيلات في نادي كبير بحجم القادسية.

واضاف بان الكويت فاز في كل المباريات على القادسية كما فاز على العربي فلما الحديث عن التواطؤ الان كما ان هذا الكلام به استهانة بقدرات الكويت وامكانية فوزه معتمدا على نفسه وهو الامر الغير صحيح تماما على حد قول محمد ابراهيم خاصة وان العميد لم يخسر اي مباراة في الدوري حتى الان.

واضاف بان البرازيلي روجيريو وفهد العنزي اضاعا هدفين محققين في الشوط الاول فهل يمكن ان نتهمهما بالتخاذل وطالب بعدم التشكيك في النوايا حول هذه الامور.

وحول اسباب تطور مستوى الكويت قال ابراهيم بان الاهتمام بالتدريبات هو اهم عناصر التفوق وهو ما يحدث بالفعل في الكويت حيث تم تغيير فلسفة التدريبات والاهتمام بالجوانب النفسية والمعنوية واحتواء اللاعبين ليعود ذلك بالشكل الايجابي عليهم وبالفعل نجحنا في ذلك مع فهد العنزي الذي استعاد بريقه تماما واصبح اكثر لاعبي الدوري تأثيرا وسجل على العربي هدف الفوز وعلى كاظمة هدفا مهما للغاية وايضا على القادسية سجل هدف الفوز كما اشاد بتطور فهد حمود وعبد الله البريكي وبقية المجموعة التي تعمل معه في الوقت الراهن.

وقال بان العميد حاليا هو الافضل دفاعا والافضل هجوما في دوري فيفا ولم يخسر ومن ثم فكل هذه الامور تحسب للفريق والجهاز الفني والتطور الذي طرأ على اداء الفريق الاول لكرة الكويت.

وحول هديته للكويت في الموسم الحالي قال بان تصعيد لاعب مثل يوسف الخبيزي وطلال جازع واحمد حزام وتطور سامي الصانع امر مهم للغاية للكرة الكويتية بشكل عام فهم مجموعة من اللاعبين المتميزين القادرين على حجز اماكنهم في المنتخب الاول خلال الفترة المقبلة.

وحول امكانية عودته للقادسية في اي وقت من الاوقات قال محمد ابراهيم بانه عاشق للقادسية باعتباره لاعبا ومدربا في الفريق طوال حياته ولكنه يخلص تماما الاخلاص للكيان الذي يعمل فيه بالوقت الراهن وهو نادي الكويت والدليل الفوز على القادسية في ثلاث مواجهات قاد فيها الكويت ضد القادسية.

وعن رؤيته لتراجع القادسية قال بان الجميع يشهد بتراجع الفريق خلال العام الماضي لأسباب كثيرة منها عدم الاستقرار وتغيير الاجهزة الفنية والادارية وبعض الامور الاخرى ولكن لا يمكن ان نعتبر هذه مبررات والدليل ان الفريق كان يفوز بالبطولات طوال 14 عاما في ظل وجود مشاكل ايضا وربما أكبر من تلك التي تحدث الان بكثير.

وعن اسباب خروج خالد ابراهيم من حسابات الجهاز الفني قال بان خالد بالنسبة له مدافع متميز يملك قدرات جيدة وعليه ان يجتهد في التدريبات ان كان مقصرا او يصبر ان كان يتعرض للظلم مثل ما صبر ابيه في ايام لعبه بالقادسية بالبداية.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة