الرئيسيةقلم الجمهوراحمد البناي : أعد لنا "الشياطين" !

احمد البناي

أعد لنا “الشياطين” !

مما لا شك فيه أن الشغل الشاغل لكل مشجعي مانشستر يونايتد بشكل خاص ، و متابعي الدوري الإنجليزي الممتاز ، هو ما سيقدمه المدرب الهولندي الكبير (فان خال) الذي أينما حل و ارتحل لا تكون هناك نتائج لا ترضي الجماهير سواءً بالبطولات أم ببناء الفريق للمستقبل ، و لعل المونديال البرازيلي الأخير أثبت لنا علو فكر هذا المدرب سواءً من الناحية الفنية (التكتيكية) أو من النواحي الأخرى المتعلقة في علاقته مع اللاعبين و المساعدين و الصحافة ، باختصار مان يونايتد حصل على مدرب يليق بتاريخه الكبير ، مدرب يعرف من أين تؤكل الكتف ، و يستطيع فرض شخصيته القوية على النجوم و الإدارة كما كان يفعل السير أليكس فيرغسون ، و هو الأمر الذي لم يجعل الأسكتلندي ديفيد مويس ينجح في مهمته المختارة من قبل السير أليكس .

لعل أكثر ما يتساءلون عنه جماهير مانشستر يونايتد هو ماهية الطريقة التي ممكن أن يستخدمها فان غال مع مانشستر يونايتد ، و أغلب التوقعات تشير إلى طريقة 3-5-2 بتحولاتها و التي استخدمها المدرب الهولندي مع المنتخب البرتقالي ، لكن يبقى السؤال هل سيتعمد فان خال فعلًا على  3 مدافعين في اليونايتد ؟ ، كما كان المنتخب الهولندي في مونديال البرازيل ؟ ، و هل هذه الطريقة الغير مسبوقة مناسبة لـ ثقافة مانشستر يونايتد أو الدوري الإنجليزي ؟ ، الجميع يعلم أن كرة القدم اليوم ليست فقط رسم تشكيلي يسير عليه الفريق ، بل هي وظائف تكتيكية متعددة لكل لاعب على أرضية الميدان ، جميعنا شاهدنا مرونة فان غال في التغيير التكتيكي في بعض مباريات كأس العالم ، و كيفية التغيير من 3-5-2 الى 4-2-3-1 حسب مجريات اللعب ، و هو ما جرى خلال مباراة هولندا و أستراليا و قلب بها النتيجة لصالحه ، كما أن ما بات واضحًا خلال متابعتي لمنتخب هولندا مع فان خال هو أن أهداف المنتخب بالغالب تكون في الشوط الثاني (الشوط الأكثر قراءة للمدرب) ، و أغلب تلك الأهداف تكون من اللاعبين الذين أنزلهم فان خال ! ، و على الرغم من تواضع الأسماء في خط الدفاع إلا أنه نجح في خلق طريقة فنية مناسبة لللاعبيه و إمكانياتهم ، و لعل كلامه في أول مؤتمر صحفي يبين بأن هذا المدرب لا يعمل من فراغ فهو يريد رؤية جميع اللاعبين تحت تدريباته و من ثم يرى ما يريده من السوق ، كما نوّه خلال المؤتمر بأنه لا يحتاج إلى لاعبين كثر لأنه لا ينافس خارج إنجلترا و هذه نقطة تحسب له و لتفكيره ، سننتظر نحن جماهير اليونايتد ما سيقدمه فان خال مع الشياطين الحمر فهل سيعيدهم شياطينًا تحرق الفرق أم سيكون الفريق ذلك الحمل الوديع تحت قيادة ديفيد مويس ! .

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة