الرئيسيةالدورى الايطالىاختباران سهلان لـ «البيانكونيري» ووصيفه

يخوض يوفنتوس المتصدر وحامل اللقب في الأعوام الـ 3 الأخيرة ووصيفه الموسم الماضي روما اختبارين سهلين نسبيا في المرحلة الثالثة والعشرين من الدوري الإيطالي لكرة القدم. ويحل يوفنتوس ضيفا على تشيزينا صاحب المركز الـ 19 قبل الأخير، فيما يلعب روما مع ضيفه بارما صاحب المركز الأخير، وبالتالي فإن الفرصة مواتية لفريق «السيدة العجوز» و«ذئاب العاصمة» لكسب 3 نقاط ثمينة في صراعهما على اللقب.

ويأمل كل من يوفنتوس وروما الى مواصلة الصحوة، فالأول سقط في فخ التعادل في المرحلة قبل الماضية أمام مضيفه أودينيزي سلبا بعد 3 انتصارات متتالية قبل ان يسقط غريمه التقليدي ميلان 3-1 في المرحلة الماضية، فيما استعاد رجال المدرب الفرنسي رودي غارسيا نغمة الانتصارات التي غابت عنهم 4 مرات متتالية سقطوا في جميعها في فخ التعادل، وذلك بعد الفوز على الثمين على المضيف كالياري 2-1 الأحد الماضي.

وأهدر روما 8 نقاط في مبارياته الخمس الأخيرة ما أدى إلى اتساع الفارق بينه وبين يوفنتوس الى 7 نقاط، علما بأنهما سيلتقيان في قمة نارية في الثاني من مارس المقبل على الملعب الأولمبي ضمن المرحلة الخامسة والعشرين.

ويحل «اليوفي» ضيفا ثقيلا على تشيزينا على ملعب «دينو مانوتزي» في مباراة تبدو كفتها راجحة لرجال المدرب ماسيميليانو اليغري الذين سيخوضونها في غياب هدافهم الدولي الأرجنتيني كارلوس تيفيز بسبب الإيقاف، وتكتسي المباراة أهمية كبيرة بالنسبة الى يوفنتوس كونها إحدى مباراتين (الثانية امام ضيفه اتالانتا في المرحلة الرابعة والعشرين يوم الجمعة المقبل) تسبقان القمة المرتقبة أمام ضيفه بوروسيا دورتموند الألماني في ذهاب الدور ثمن النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا في 24 الحالي. 

وفي المباراة الثانية، يعقد روما آمالا كبيرة على عاملي الأرض والجمهور لكسب النقاط الـ 3 لمواجهتهم لرجال البرتو دونادوني ورفع المعنويات قبل استضافة فيينورد روتردام الهولندي الخميس المقبل في ذهاب الدور الثاني من مسابقة الدوري الأوروبي «يوروبا ليغ». 

ويحوم الشك حول مشاركة المهاجمين الدوليين العاجيين جرفينيو وسيدو دومبيا الملتحق بصفوفه مؤخرا قادما من سسكا موسكو الروسي، بعد مساهمتهما في تتويج منتخب بلادهما بلقب النسخة الـ 30 لكأس الأمم الأفريقية. 

وعانى روما كثيرا من غياب هدافه جرفينيو عن صفوفه في الشهر الماضي، وهو ينتظر عودته بفارغ الصبر للعودة الى سكة الانتصارات التي ساهم فيها «الفيل» العاجي بشكل كبير في بداية الموسم، كما يحوم الشك حول مشاركة القائد الأسطوري فرانشيسكو توتي بسبب عدم شفائه من نزلة برد والصربي ادم لياييتش بسبب إصابة في القدم. 

ويسعى ميلان الحادي عشر الى استعادة نغمة الانتصارات بعد السقوط امام يوفنتوس، عندما يستضيف امبولي الخامس عشر، فيما يأمل جاره وشريكه انتر ميلان في تحقيق الفوز الثاني على التوالي والثامن هذا الموسم عندما يحل ضيفا على اتالانتا السادس عشر. ويخوض لاتسيو اختبارا صعبا أمام مضيفه اودينيزي الثالث عشر.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة

Posting....