الرئيسيةعالميةاستراليا للتأكيد وعمان للتعويض

 

 

 

الرياضي:

يسعى المنتخب الاسترالي المضيف الى تأكيد بدايته القوية في نهائيات كأس اسيا 2015 عندما يتواجه الثلاثاء في سيدني مع نظيره العماني الساعي الى التعويض، وذلك في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الاولى.

واستهل المنتخب الاسترالي، وصيف النسخة الماضية والساعي الى اللقب الاول في مشاركته الاسيوية الثالثة فقط منذ ان التحق بالقارة الصفراء عام 2006، الى تأكيد العرض المميز الذي قدمه في مباراته الاولى امام المنتخب الخليجي الاخر الكويت عندما حول تخلفه الى فوز كبير 4-1.

وفي الجهة المقابلة، بدأ المنتخب العماني مشاركته الثالثة في البطولة القارية بالخسارة امام كوريا الجنوبية صفر-1، ما يجعله مطالبا بتجنب هزيمة ثانية بل حتى انه مطالب بالفوز والا سيودع النهائيات من الدور الاول للمرة الثالثة، خصوصا في حال فوز كوريا الجنوبية على الكويت في المباراة الثانية غدا الثلاثاء ايضا، لان ذلك سيمنح المضيف “ومحاربي تايغوك” بطاقتي المجموعة.

وفي حال فوز كوريا الجنوبية على الكويت وتعادل عمان مع استراليا سيودع ممثلا الخليج وذلك بسبب المواجهة المباشرة بين رجال المدرب الفرنسي بول لوغوين وصاحب الضيافة حتى في حال خسارة الاخير في الجولة الثالثة الاخيرة وفوز عمان على الكويت (حينها سيكون لكل منهما 4 نقاط وفارق المواجهة المباشرة لمصلحة استراليا).

وستكون مواجهة سيدني الثانية بين المنتخب العماني ونظيره الاسترالي في النهائيات القارية، والاولى تعود الى نسخة 2007 حين تعادلا 1-1 في دور المجموعات ايضا، فيما تواجه الطرفان في تصفيات نسخة 2011 وفاز “سوكيروس” ذهابا 1-صفر في ملبورن وايابا 2-1 في مسقط.

ومن المؤكد ان المنتخب العماني لا يريد ان تتكرر نتيجة زيارته الاولى الى سيدني حيث مني بهزيمة ثقيلة صفر-3 في الدور الثالث من تصفيات اسيا لنهائيات مونديال 2014 قبل ان يرد ايابا 1-صفر.

وشاءت الصدف حينها ان يقع المنتخب العماني في نفس مجموعة استراليا ضمن الدور الرابع الحاسم من تلك التصفيات فتعادلا ذهابا في مسقط صفر-صفر وايابا في سيدني بالذات 2-2.

وتأهلت حينها استراليا واليابان عن المجموعة، فيما حل العمانيون في المركز الرابع.

وبالمجمل، تواجه الطرفان 7 مرات سابقا، وفازت استراليا في ثلاث وعمان مرة واحدة مقابل 3 تعادلات.

ومن المؤكد ان استراليا ستسعى الى فوز رابع يبدو في متناولها تماما اذا قدمت عرضا مماثلا لمباراتها الاولى مع الكويت حين حولت تخلفها بهدف منذ الدقيقة 8 الى فوز كبير 4-1 بعد ان ردت بهدفين في الشوط الاول من تيم كايهل وماسيمو لوونغو واخرين في الثاني عبر قائدها ميلي جيديناك وجيمس ترويزي، لتصبح اول بلد مضيف يفوز بالمباراة الافتتاحية منذ 31 عاما، وتحديدا منذ ان تغلبت سنغافورة على الهند 2-صفر في نسخة 1984.

 

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة

Posting....