الرئيسيةمحليةاستقرار مدربي الأندية السعودية قبل انطلاق الموسم

 

 

ا ف ب – احتفظت جل الأندية السعودي لكرة القدم بأجهزتها الفنية في خطوة مهمة وغير مسبوقة بحثا عن الاستقرار، حيث قرر فرق النصر والأهلي والهلال والفتح والتعاون والخليج وهجر والقادسية والوحدة التمسك بمدربيها بعد النجاحات التي حققوها.

هذا في الوقت الذي استعانت فيه فرق الاتحاد والشباب والفيصلي ونجران والرائد بطواقم فنية جديدة لعدم قناعتها بعمل المدربين السابقين الذين لم يحققوا آمال وتطلعات القائمين عليها.

فالنصر بطل الدوري للموسم الثاني تواليا مدد عقد مدربه الأوروغوياني خورخي داسيلفا لموسم جديد بعد أن قاد فريقه للاحتفاظ بلقب الدوري وبلوغ نهائي مسابقة كأس الملك الذي خسره أمام الهلال بركلات الترجيح.

وبعد النجاحات الكبيرة التي حققها في الموسم الفارط تمسكت إدارة الأهلي بالمدرب السويسري كريستيان غروس الذي توج بلقب أفضل مدرب في الموسم الماضي بعد أن حقق مع الفريق لقب مسابقة كأس ولي العهد على حساب الهلال قبل أن ينهي الدوري دون خسارة مكتفيا بمركز الوصافة خلف النصر.

ووجد الهلال ضالته في المدرب اليوناني جيورجوس دونيس الذي نجح في فترة وجيزة لم تتجاوز أربعة أشهر من انتشال الفريق من الضياع الفني وأعادته للواجهة في الدوري قبل أن يقوده لبلوغ الدور ربع النهائي في دوري أبطال آسيا ويحقق معه لقب مسابقة كأس الملك على حساب النصر.

وجدد الفتح عقد مدربه التونسي ناصيف البياوي رغم بدايته السلبية مع الفريق قبل أن ينجح في نهاية الموسم بقيادته للمركز السادس الذي فتح له المجال للمشاركة في بطولة الأندية الخليجية.

وسار جاره هجر على نفس المنوال حيث جدد عقد مدربه المونتينيغري نيبويشا يوفوفيتش بعد نجاحه في بقاء الفريق ضمن الكبار للموسم الثاني على التوالي إثر احتلاله للمركز العاشر.

وسارع الخليج لتجديد عقد مدربه التونسي جلال قادري لموسم آخر عقب النتائج الجيدة والمستويات المميزة التي قدمها في الموسم الفائت وساهمت في استمرار الفريق ضمن الكبار في إنجاز غير مسبوق.

ومدد القادسية عقد مدربه التونسي جميل قاسم لموسم جديد بعد أن قاده لموقعه الطبيعي بين الكبار وتتويجه بلقب دوري الدرجة الأولى، وهو ما ينطبق على الوحدة بعد ان أبقى على مدربه الأوروغوياني خوان رودريغيز الذي تسلم الفريق في مرحلة مفصلية وقادة بنجاح لدوري الأضواء متخطيا كل العراقيل التي كادت أن تعصف بأحلام الفرسان.

وقطع التعاون الطريق على الأندية الراغبة بمدربه البرتغالي جوزيه غوميز وجدد عقده لموسم آخر بعد النقلة النوعية التي أحدثها في الفريق انعكست إيجابا على مستواه ونتائجه.

أما الاتحاد الذي حل رابعا في الدوري وودع موسمه خالي الوفاض فقد فسخ عقد مدربه الروماني فيكتور بيتوركا وتعاقد مع مواطنه لازلو بولوني طمعا في إعادة توهجه وتحقيق النتائج المرجوة سيما وأن الفريق تنتظره مشاركة مهمة في دوري أبطال آسيا بعد غيابه عنها في الموسم الماضي، وهو الذي يحمل لقبها مرتين عامي 2004 و2005.

ونجح الشباب في التعاقد مع المدرب الأوروغوياني ألفارو غوتيريز أملا في إعادة الفريق لوضعه الطبيعي بعد أن قدم في الموسم الفائت وأحدا من أسوأ مواسمه نتيجة غياب الاستقرار الفني الذي أضر به كثيرا.

وأعاد نجران المدرب التونسي فتحي الجبال الذي سبق له الإشراف على فريق الفتح لمدة ثمانية مواسم وتوج معه بلقب الدوري للمرة الأولى في تاريخه ويأمل الفريق الجنوبي أن يجد ضالته في الجبال ويساهم معه في تحقيق بعض الأهداف المرسومة.

وتعاقد الرائد مع المدرب الجزائري عبدالقادر عمراني الذي قاد مولودية بجاية الجزائري للفوز بكأس الجزائر، وذلك سعيا الى مركز مرموق بعد أن نجا من الهبوط في الموسم السابق في الأمتار الأخيرة.

وجلب الفيصلي المدرب الروماني ليفيو كيوبتاريو لإصلاح ما أفسده البرتغالي أنتونيو أوليفيرا الذي ساءت معه نتائج الفريق وتلقى هزائم قاسية، وتأمل إدارة النادي أن يعيد المدرب فريقها لوضعه الطبيعي كأحد الفرق القوية في بطولة الدوري.

ومن خلال الأسماء التدريبية للموسم الجديد فإن المدرسة المغاربية فرضت وجودها على الساحة بقوة من خلال وجود 5 مدربين، 4 من تونس وواحد من الجزائر، مقابل 3 مدربين من الأوروغواي ومدربين من رومانيا ومدرب واحد من كل من سويسرا واليونان ومونتينيغرو والبرتغال.

 

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة

Posting....