الرئيسيةكتاب الصحف اليوميةاسد تقي : لهذه الأسباب خرجنا

اسد تقي

النائب الأول لرئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم سابقا

القبس:

لهذه الأسباب خرجنا

انتابنا الملل مع الشرفاء من الشعب الكويتي والشارع الرياضي والإعلاميين، ونحن ننتقد اخطاء اتحاد الكرة وفشله المتكرر الذي لا نعرف متى سينتهي.

هناك من يدعي بأن مستوى الأزرق تطور فنيا في مباراته الأخيرة امام عُمان في كأس آسيا، ونرد عليهم ونقول إن التطور يعني الاستقرار والارتفاع في الأداء لفترات زمنية طويلة، وليس الشوط الأول فقط في لقاء انتهى بهزيمتنا.

ونتساءل، هل ان ارتفاع المستوى في نظر هؤلاء هو الخروج من بطولة قارية برصيد «صفر» من النقاط ؟ و«الله فشلة» !

سنستعرض بعض الأسباب التي تبين فشل إدارة الاتحاد في عملها، وما لحقها من إخفاقات للازرق، وآخرها في كأس آسيا، وقبلها خليجي 22، ومن خلال تلك الأسباب تقع 80 في المئة من المسؤولية على عاتق الاتحاد، فيما يتحمل اللاعبون 20 في المئة لان التخطيط والاعداد من مهام الإدارة وليس اللاعبين:

– التعاقد مع مدرب جديد قبل كأس آسيا بوقت قصير، وعدم الاستعانة بأي مدرب يعمل محليا.

– غياب التخطيط المدروس لمستقبل المنتخبات الوطنية.

– ضعف الدوري المحلي ونظامه.

– تبعية الجمعية العمومية للاتحاد للاغلبية، وعدم قيامها بدورها في المحاسبة.

– غياب لاعبين اكفاء عن صفوف المنتخب، مثل هدافي السالمية والعربي.

– تدخل رئيس الاتحاد بتشكيلة المنتخب حسب تصريح المدرب فييرا.

– ضعف الاعداد من خلال المباريات التجريبية والمعسكرات الفاشلة.

– عدم انتظام أغلب اللاعبين بالتدريبات حسب تصريح المدرب فييرا.

– استدعاء بعض اللاعبين المصابين وغير الجاهزين لكأس آسيا وعودتهم للعب مع انديتهم من دون ان يتبين لنا انهم كانوا غير جاهزين ومصابين.

– خلاف المدرب معلول مع بعض اللاعبين، والله اعلم. مدى صحة ذلك.

– خروج لاعبين للسهر خلال رأس السنة، والله اعلم بمدى صحة ذلك.

– المدرب أراد إعادة لاعبين ارتكبا مخالفات، ورئيس الاتحاد اعترض، والله اعلم.

– عدم حل مشكلة جواز فهد العنزي وبقاؤه في الكويت.

– اختلاق مشاكل مع الاتحاد الاماراتي لكرة القدم ببيانات إعلامية، بدل التركيز على البطولة.

– غرامة 2000 دولار على المدرب، بسبب مقابلة تلفزيونية سريعة.

– ملابس اللاعبين لم تكن موحدة في خليجي 22.

– مدرب المنتخب لا يعرف أسماء بعض اللاعبين، ولا الأندية التي يلعبون لها، حسبما قال احد افراد الوفد.

– الكرة الكويتية الأكثر فسادا، حسب تصريح للمدرب فييرا.

– تصريحات رئيس الاتحاد السابقة التي انتقد بها الحكومة.

– هناك 13 عضوا في مجلس إدارة الاتحاد، وعضو لجنة فرعية وقع العقد مع المدرب معلول.

– تغريم الاتحاد مبلغ الف دولار، بسبب التدخين في غرفة ملابس اللاعبين، والله شيء مخجل.

– إدارة اتحاد (يضم 13 عضوا) تردد أنها تُدار بعقلية الرجل الواحد، غالبا تقود الى الفشل.

– السماح لكل من هب ودب الاتصال باللاعبين وتزويدهم بالتعليمات تضعهم تحت ضغط نفسي نتائجه عكسية.

هنا انتقدنا واستعرضنا الأسباب الإدارية تقريبا، ولم نغص كثيرا في الفنيات، لأننا لا نسمح لانفسنا بأن نكون خبراء فنيين اكثر من المدربين، ولكن لدينا رأي اداري متواضع، نرى انه الأساس في أي عمل كان. ولولا الإدارات، لما رأينا الإنجازات، ومن هذا المنطلق، فنحن لم نشهد إدارة ناجحة في الاتحاد الحالي حتى ينجح.

في النهاية، قد يعتبر البعض ان الخروج من كأس آسيا كان بإنجاز بعد الخسارة امام عُمان في المباراة الأخيرة، ونقول لهم: «الله يعطيكم العقل» !

والإنجازات في كأس آسيا بالنسبة للازرق، وكانت للأسف هي التالية:

– عدم افصاح الشيخ احمد الفهد لقناة الكأس عن مفاجأة الأزرق المتوقعة، كما قال ليعقوب السعدي.

– عدم ادلاء الشيخ طلال الفهد بأي تصريح تماما «هم زين يمكن تعلم».

– كان الأزرق اول منتخب يسجل في البطولة.

– كان الأزرق اول منتخب يخسر مباراة.

– كان الأزرق اول منتخب يخرج من البطولة.

نبارك لهذا الاتحاد الذي ربما يديره شخص واحد، فيما لا نعرف ماذا يفعل الأعضاء الـ 12 الباقون، وكان الله بعون منتخبنا على المصائب الإدارية، وهل انه بعد هذا تتوقعون الفوز بكأس آسيا ؟!

***

الى نواف الخالدي: لماذا تُدخل نفسك في مشاكل انت في غنى عنها ؟

***

شر البلية ما يضحك

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة

Posting....