الرئيسيةالدوري الانجليزي#اغويرو يستعيد بريقه بعد توثيق علاقته بــ #غوارديولا!

لندن -أ ف ب: عاد المهاجم الأرجنتيني سيرخيو اجويرو لفرض نفسه “ملك” مانشستر سيتي الإنجليزي مجددا، بعد أن كان على وشك الانفصال عن فريقه بسبب تهميشه من قبل مدربه الإسباني جوسيب جوارديولا.
ويقدم “كون” بداية موسم مثالية إذ سجل سبعة أهداف في سبع مباريات حتى الآن، واحد منها في دوري أبطال أوروبا حين عاد سيتي من هولندا بفوز كاسح على فيينورد روتردام 4-صفر في الجولة الأولى.

وبات اجويرو على مشارف ان يحطم الرقم القياسي لافضل هداف في تاريخ مانشستر سيتي والمسجل باسم اريك بروك عام 1939 برصيد 177، وهو أصبح على بعد هدف فقط من الانجاز بعدما رفع رصيده الى 176 هدفا منذ انتقاله الى الـ”سيتيزنس” عام 2011، بتسجيله أحد أهداف فريقه الخمسة في
مرمى كريستال بالاس.

وسجل اجويرو اهدافه الـ176 في 260 مباراة، في حين احتاج بروك الى 494 مباراة ليسجل رقمه القياسي (177).

وبعد أن كان من المشككين بقدرات المهاجم الأرجنتيني قبل ستة أشهر، أشاد جوارديولا بما يقدمه اجويرو هذا الموسم، قائلا عشية لقاء شاختار دانييتسك الأوكراني في الجولة الثانية من دوري الأبطال “إنه اسطورة يشكل جزءا من تاريخ هذا النادي احصائيات اجويرو تتحدث عن نفسها،
إنه مذهل”.

ونجح اجويرو بالتأكيد في تغيير رأي المدرب الإسباني الذي رأى فيه الموسم الماضي لاعبا لا يتجانس مع الاسلوب السهل الممتنع الذي تميز به جوارديولا لاسيما خلال فترة اشرافه على برشلونة، ما تسبب بخروجه من التشكيلة الأساسية لمصلحة الوافد الجديد البرازيلي جابرييل جيزوس.

وكانت نقطة التحول في مشوار اجويرو تحت قيادة جوارديولا في مارس عندما اجبر المدرب الإسباني على الاعتماد عليه بسبب اصابة جيزوس، فاستغل المهاجم السابق لأتلتيكو مدريد الإسباني هذه الفرصة لكسب ود مدربه تدريجيا بعزم ودون أي جلبة أو تذمر اعلامي.

وفي نهاية المطاف، وصل اجويرو الى ما أراده وأصبح مجددا الركيزة الأساسية في هجوم الفريق الذي توج معه بلقب الدوري الممتاز عامي 2011 و2014 ونال معه لقب الهداف في 2015، وأكد منذ بداية الموسم أن ليس باستطاعة جوارديولا أن يتجاهله.

وشرح المدرب الإسباني الأسباب التي تقف خلف التوافق بين الرجلين، قائلا “حاولنا اقناعه بان يكون فعالا من خلال اسلوب اللعب الذي نعتمده وليس الاكتفاء بان يكون مهاجما يسدد الكرة برأسه ويسجل الاهداف، بل القيام بالضغط على اللاعب المنافس من اجل استرجاع الكرة باسرع وقت
ممكن لكي نتمكن من القيام بهجمات سريعة”.

وتابع “اعشق المهاجمين الذين يكونون جزءا من اللعبة والامر ينطبق على المدافعين، فانا لا اطلب منهم الدفاع فقط بل المشاركة الفعالة ايضا في صناعة اللعب”.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة