الرئيسيةالدورى الاسبانى#الأتلتي ينتصر بشق الأنفس على #بيتيس "العنيد"

قول ;

هدف يتيم يهدي الروخي بلانكوس 3 نقاط ثمينة…
رفغ أتلتيكو مدريد رصيده في المركز الرابع إلى 34 نقطة بعدما حقق فوزًا صعبًا جدًا على خصمه الأندلسي ريال بيتيس بهدف نظيف من توقيع الوافد خلال الانتقالات الصيفية من بنفيكا “جايتان” وذلك في مباراة مثيرة أقيمت على أرضية ميدان “فيسينتي كالديرون” لحساب الجولة ال18 من الدوري الإسباني.

و يدخل الفيردي بلانكوس المباراة منتشيًا من فوزه الأخير في الدوري على ليجانيس، فيما يأتي اللوس كولتشونيروس للقاء معززًا بثقة التأهل لربع نهائي كأس ملك إسبانيا والذي أوقعته القرعة فيه أمام نادي إيبار.

واستهل أتلتيكو مدريد المباراة مهاجمًا وعازمًا على افتتاح النتيجة مبكرًا، الأمر الذي تمكن منه بالفعل ، ففي الدقيقة ال8 توغل فيرساليكو في الجهة اليمنى بمهارة ثم أرسل تمريرة جانبية رائعة، اصطدت في أحد مدافعي الخصم متوجهة نحو “جايتان” الذي لم يفلت الشباك.

ضغط الروخي بلانكوس استمر بعد هذا الهدف بهجمات متتالية كان أبرزها في الدقيقة ال11، حين ارتقى “جودين” لإحدى العرضيات برأسه محولاً الكرة لزميله “جريزمان” الذي سددها بمهارة عالية، لكنه لم يكن دقيقًا، فكرته اعتلت العارضة.

وانخفض نسق اللقاء كثيرًا عقب الربع ساعة الأولى، فالكرة استقرت في وسط الميدان والمحاولات أصبحت شحيحة من كلي الطرفين كما أن العنف كان طاغيًا على الأداء حتى الدقائق العشر الأخيرة التي عرفت توهجًا ملحوظًا من ريال بيتيس بمحاولات مميزة بدأها كاسترو في الدقيقة ال36 باستقباله كرة ناتجة عن خطأ في التمرير من دفاع الللوس كولتشونيروس، إذ توغل بها بشكل عرضي من على مشارف منطقة الجزاء ثم سدد بقوة، إلا أن الحارس “مويا كان يقظًا وارتمى متصديًا لقذيفته ببراعة.

وقبل خروج اللاعبين لغرف تغيير الملابس بدقيقتين، تلقى متوسط ميدان الفيردي بلانكوس “مارتين” تمريرة رائعة في العمق ثم سدد منفردًا بقوة، لكن مويا تعملق في الانقضاض عليها مصرًا على إبقاء شباكه نظيفة.

وانسل “توريس” في الدقيقة ال55 من العمق مستقبلاً كرة طويلة ثم تقدم بسرعة مرسلاً تسديدة قوية، لكن الحارس “آدا”ن استبسل في إبعاد الخطورة منقذًا الموقف.

الضيوف لم تكن لهم ردة فعل واضحة وجل الهجمات كانت من كتيبة سيميوني التي كادت أن تضاعف الغلة في الدقيقة ال68 التي أرسل خلالها “جريزمان” تمريرة ذكية في العمق لكاراسكو الذي سدد منفردًا بقوة، إلا أنه لم يستطع هو الآخر اختراق السد المنيع الذي فرضه حارس ريال مدريد السابق.

واستمر ضغط الروخي بلانكوس بتسديدات متتالية من مختلف الزوايا والمسافات وعدة رأسيات قوية، لكن الحارس “آدان” كان سدًا منيعًا أمام كافة الفرص محافظًا على آمال فريقه الذي كاد أن يجازيه على مجهوده بتسجيل هدف التعادل في الدقائق الأخيرة، غير أن سوء الحظ وقلة التركيز في اللمسة الأخيرة حرمه من ذلك.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة