Home محلية الأسيوي يتراجع عن تأجيل تصفيات المجموعة الثانية الاولمبية

الأسيوي يتراجع عن تأجيل تصفيات المجموعة الثانية الاولمبية

الأسيوي يتراجع عن تأجيل تصفيات المجموعة الثانية الاولمبية

 

 

 

 

 

الرياضي :

في مسلسل يعد الاطول  والاغرب لمنتخبنا الاولمبي لكرة القدم بعد أن ارسل الاتحاد الأسيوي للعبه لنظيره المحلي موافقته المبدئية لتأجيل منافساتالمجموعة الثانية لتصفيات كأس أسيا للمنتخبات الاولمبية تحت 23 سنه والتي قرر الاتحاد القارياقامتها في مدينه العين الاماراتية يوم 16 مايو وحتى 24 من نفس الشهر إلى 23 يونيو القادم، عاد الأسيوي وارسل كتابا رسميا إلى نطيرهالكويتي يفيد فيه بان التصفيات في موعدها 16 مايو المقبل ولن يتم التأجيل مما اعاد حساباتالجهاز الفني الأزرق إلى نقطة الصفر، بعدما خطط لبرنامج جديد لإعداد اللاعبين.

 

وكان اتحاد الكرة قد تقدم بكتاب رسمي لنظيرهالاسيوي يطلب فيه تأجيل المباريات إلى اواخر يونيووذلك بعد أن تقدم 18 لاعب من اصل 23 باعتذارات رسمية إلى الجهاز الاداري للأزرق طالبين باستثنائهم من السفر إلى الامارات بسبب تزامن التصفيات مع امتحانات نهاية العام الدراسي حيث رأي اللاعبين أن مستقبلهم العلمي هو الباقي لهم كما أن ضغوط اولياء امورهم حالت دون الرضوخ لمطالبات مشاركتهم في المنتخب.

 

وساندت الاردن طلب الاتحاد الكويتي لأن لاعبيها يمروا بنفس الظروف ولكن الأسيوي تحجج بان منتخبات باكستان وتركمنستان وقيرغستان لم ترسل له طلبات بالتأجيل.

 

الجدير بالذكر أن مباريات المجموعات التسع الباقية قد انتهت واسفرت عن تأهل كل من منتخبات السعودية والامارات وسوريه وكوريا الجنوبية واليابان والصين واستراليا وكوريا الجنوبية والعراق.

 

وكانت تصفيات المجموعة الثانية مقرر اقامتها في مدينة لاهور الباكستانية في الثالث والعشرين من الشهر الماضي لكن تعرض المدينة لعدد من التفجيرات ادي إلى نقل الاتحاد القاري المنافسات إلى الخارج وحدد موعدا الثاني من ابريل الجاري موعدا جديد ثم رحله إلى 16 ابريل كموعد مؤقتواخيرا تم اسناد الاستضافة رسميا إلى الاماراتيوم 16 مايو المقبل.

 

ويتأهل إلى النهائيات التي تقام مطلع عام 2016في قطر، المنتخبات التي تحصل على المركز الأولفي المجموعات العشر، إلى جانب أفضل خمسةمنتخبات تحصل على المركز الثاني.

 

وتعتبر بطولة آسيا تحت 23 عاما بمثابة التصفياتلدورة الألعاب الأولمبية 2016 في مدينة ريو ديجانيرو البرازيلية.

 

 

 

 

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here