الرئيسيةالدوري الانجليزيالأندية الإنجليزية تطالب بالعدالة في توزيع أرباح البث التلفزيوني

مانشستر (رويترز) – سيجتمع 20 ناديا ينافسون في الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم لبحث المسألة الشائكة المتعلقة بتوزيع حقوق البث التلفزيوني مع سعي الأندية الكبرى للحصول على أرباح أكبر من العقود الأجنبية.

وتوزع مسابقة الدوري الأكثر نجاحا في العالم من الناحية التجارية أرباح البث التلفزيوني من العقود الدولية بالتساوي بين كل الأندية.

وفي الموسم الماضي حصل كل ناد على حوالي 39 مليون جنيه استرليني (51.7 مليون دولار) من عقود البث التلفزيوني خارج البلاد.

وسربت وسائل اعلام بريطانية خطة تتعلق بتوزيع 35 بالمئة من الأرباح الخارجية بحسب مراكز الأندية في الدوري.

ويتطلب أي تغيير في الخطة تصويت أغلبية من ثلثي العدد أي 14 ناديا واختارت الأندية الأصغر عدم الاعتراض بشكل علني.

وتخشى الأندية الأصغر من أن القضاء على التوزيع العادل للأرباح سيسمح بزيادة الفجوة مع الأندية الكبيرة.

ويرى روب ويلسون الخبير المالي في شؤون كرة القدم أن التوزيع العادل للأرباح هو ما يجعل الدوري الانجليزي الممتاز الأكثر تنافسية في اوروبا.

وأبلغ رويترز “كل البيانات التي لدينا تظهر أن الدوري الانجليزي الممتاز يأتي على القمة من حيث توازن المنافسة إنه ليس نظام توزيع متساويا لكنه متكافئ نسبيا”.

وأضاف “هذا يعني أن الأندية الأصغر بإمكانها الإنفاق في سوق الانتقالات والتنافس مع الأندية الستة الأولى وأن تلعب بشكل جيد. هناك مباريات رائعة وهذا ما تدفع شركات البث التلفزيوني من أجله”.

ولا توزع الأرباح البريطانية، من عقود محطتي سكاي سبورتس وبي.تي سبورتس، على أساس متساو تماما.

ووفقا لأرقام الدوري وزعت 706 ملايين جنيه استرليني بالتساوي على الأندية في الموسم الماضي بينما تم توزيع 815 مليون جنيه استرليني أخرى بناء على أمور أخرى تتعلق بنسب بث مباريات الفريق على الهواء عبر التلفزيون ومركزه النهائي في المسابقة.

وتسلم تشيلسي حامل اللقب حوالي 151 مليون جنيه استرليني بينما حصل سندرلاند متذيل الترتيب على 93 مليونا.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة