الرئيسيةخليجيةالأهلي ينجح بالتغلب على الشارقة بثنائية صعبة

حقق الأهلي فوزاً صعباً على الشارقة بهدفين نظيفين سجلهما البرازيلي ريبيرو والتشيلي مونوز في المباراة التي جمعت الفريقين مساء الأربعاء على ملعب راشد بالنادي الأهلي، ضمن مباريات الجولة الـ14 من دوري الخليج العربي، ليرفع “الفرسان” رصيده إلى النقطة 23، وتجمد رصيد الشارقة عند 12 نقطة.

وجاءت البداية هادئة من الفريقين في أول 10 دقائق، قبل أن تسنح أول فرصة لصاحب الأرض في الدقيقة 11 عندما هيأ التشيلي مونوز كرة لإسماعيل الحمادي على حدود منطقة جزاء الشارقة، وسدد الحمادي كرة خطيرة مرت بجوار القائم بقليل، ورد الشارقة بكرة خطيرة بعدها بدقيقة من ركنية حولها عبد الله غانم برأسه فوق العارضة.

تراجع الأداء بعد ذلك ولم يكن هناك أحداث بارزة سوى، حضور النجم البرازيلي جرافيتي، إذ قام جمهور الأهلي بلفتة طيبة في الدقيقة 23 والتي ترمز إلى رقم قميصه، وحرصوا على تحيته والنداء عليه، بينما أنقذ حارس الشارقة محمد يوسف فرصة خطيرة من مونوز في الدقيقة 38، عندما سدد المهاجم التشيلي كرة قوية من خارج منطقة الجزاء تصدى لها الحارس وشتتها دفاع الشارقة.

وضغط الأهلي منذ بداية الشوط الثاني بحثاً عن الهدف الأول، وسنحت فرصة خطيرة لإسماعيل الحمادي في الدقيقة 52 ولكنه تسديدته ارتطمت بأقدام المدافعين، وفي الدقيقة 56 سدد المغربي أسامة السعيدي كرة قوية مرت فوق العارضة بقليل، ومع تأزم الموقف أجرى كوزمين التبديل الأول في الدقيقة 60 بنزول البرازيلي إيفرتون ريبيرو بدلاً من حبيب الفردان.

وكاد ريبيرو أن يفتتح النتيجة فور نزوله عندما انفرد بالمرمى وسدد كرة أنقذها حارس الشارقة، وفي الدقيقة 63 خرج مهاجم الشارقة، البرازيلي رودريغو بالبطاقة الحمراء بعد حصوله على الإنذار الثاني.

وفي الدقيقة 72 نجح ريبيرو في وضع بصمته الأولى مع “الفرسان” عندما قاد خمينيز هجمة من الناحية اليسرى وتبادل الكرة مع أسامة السعيدي، قبل أن يمررها إلى ريبيرو الذي سددها مباشرة داخل المرمى محرزاً الهدف الأول للأهلي.

وقبل نهاية المباراة بدقيقة أضاف التشيلي مونوز الهدف الثاني من كرة عرضية لعبها إسماعيل الحمادي، وحولها مونوز برأسه ارتطمت بيد الحارس ودخلت المرمى، لينتهي اللقاء بفوز الأهلي بهدفين دون رد.

فيما تسببت لمسة يدٍ متعمدةٍ من عزيز بيك حيدروف، نجم ارتكاز الشباب (الجوارح)، في طرده وخسارة فريقه بنتيجة 2-1 في القمة التي جمعته بالعين (الزعيم) ضمن منافسات الجولة الـ14 لدوري الخليج العربي.

وسجل أهداف الزعيم لي ما يونج في الدقيقة الـ15، كيمبو ايكوكو من ركلة جزاءٍ في الدقيقة الـ76، بينما سجل ناصر مسعود هدف الجوارح في الدقيقة الـ44.

ومع غياب أسامواه جيان، ووضع ايكوكو مهاجما صريحا بحكم الظروف، كان من الواضح أن الزعيم سيعتمد بشكلٍ رئيسٍ على سرعة ومهارة إبراهيما دياكيه، وميروسلاف ستوتش، والأخوين محمد عبدالرحمن “عجب” وعمر عبدالرحمن “عموري”، وبرزت أدوارهم فعلا في الدقيقة الـ15 عبر اللمسة الثمينة التي أضافها دياكيه إلى تمريرة عموري، ليستلم يونج الكرة ويضعها بحرفنةٍ في الشباك.

وفرض العين الأجرأ أفضليته على الشوط، لا سيما في ظل افتقاد الجوارح لهنريكي لوفانور، وتراجع كارلوس فيلانويفا إلى الارتكاز، فأتت هجمات الشباب ضعيفةً خجلة، ودون حلٍ حقيقيٍ أمام إغلاق المنافذ والرقابة اللصيقة، إلا أن المهارات والسرعة لعبتا دورهما مجددا، فمر داوود علي من لاعبين من الزعيم في الدقيقة الـ44، ليكمل زميله ناصر مسعود المهمة أمام مهند العنزي، ويسكن الكرة الشباك مع نهاية الشوط.

وحملت الربع ساعة الأولى من الشوط الثاني خبرا حزينا لكل المتابعين في استاد هزاع بن زايد شبه الخالي، حيث استمر سقوط عموري على أرضية الملعب متأثرا بحالته البدنية المتدنية بعد مشاركةٍ مضنيةٍ في كأس آسيا 2015 مع المنتخب الوطني، ليخرجه داليتش مفسحا المجال لسعيد الكثيري، أحدث انتدابات الزعيم.

وبعد دقائقٍ من السجال المثير، حيث مارس الزعيم الضغط على مرمى سالم عبدالله، فيما قاد الثنائي داوود علي وناصر مسعود المرتدات السريعة على مرمى خالد عيسى، ارتكب الأوزبكي حيدروف هفوةً “حمقاء” في الدقيقة الـ75 حينما مد ذراعه بصورةٍ غريبةٍ لصد تسديدة عجب، ليُطرد ويحتسب يعقوب الحمادي ركلة جزاءٍ صحيحةٍ للعين، انبرى لها ايكوكو المتراجع بنجاح.

واحتفظ العين بهذا الانتصار بمركزه الثاني في جدول الترتيب برصيد 30 من النقاط، وبفارق المواجهات المباشرة عن المتصدر الجزيرة، فيما ترك الشباب مركزه الثالث للوحدة بعد تجمّد رصيده عند النقطة الـ26.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة

Posting....