الرئيسيةمحليةالإسباني والتركي.. الضحية من؟!

باريس – (د ب أ)- تتطلع منتخبات إسبانيا وكرواتيا لكرة القدم إلى حجز مكان مبكرا في الدور الثاني (دور الستة عشر) لبطولة كأس الأمم الأوروبية (يورو 2016) المقامة حاليا في فرنسا من خلال مباريات الجولة الثانية في الدور الأول للبطولة.

ويلتقي المنتخب الإسباني حامل اللقب نظيره التركي اليوم الجمعة في إطار منافسات المجموعة الرابعة التي تشهد أيضا المواجهة الصعبة بين منتخبي التشيك وكرواتيا.

واستهل المنتخب الإسباني حملة الدفاع عن لقبه القاري بالفوز 1/صفر على نظيره التشيكي بفضل هدف سجله المدافع جيرارد بيكيه بضربة رأس في الوقت القاتل.

وسيطر المنتخب الإسباني على مجريات اللعب في هذه المباراة ولكنه لم يقدم أداء مقنعا تماما.

وقد يترك فيسنتي دل بوسكي المدير الفني للمنتخب الإسباني لاعب الوسط سيسك فابريجاس على مقاعد البدلاء بعد الأداء غير المقنع في مباراة التشيك حيث ينتظر أن يستبدله باللاعب تياجو ألكانتارا نجم بايرن ميونيخ الألماني الذي قال إنه جاهز للمهمة.

وقال تياجو: “أريد أن ألعب أكبر قدر ممكن من الدقائق. جميعنا يريد هذا.. المنافسة قوية للغاية على التواجد في تشكيلة الفريق لأن جميع اللاعبين يتمتعون بمستويات عالية”.

يدرس فاتح تريم المدير الفني للمنتخب التركي الدفع بالموهبة الشابة إيمري مور ضمن التشكيلة الأساسية للفريق الذي تألق بعد نزوله بديلا في لقاء كرواتيا ولكن الوقت لم يسعفه لتعديل النتيجة.

وقال تريم: “الدرس ليس أن تفقد الكرة بسهولة ثم تركض وتكافح بقوة”.

وأوضح، في إشارة لمباراة إسبانيا اليوم:”لن تنتهي المباراة إلا بنهايتها”.

ومثلما هو الحال بالنسبة للمنتخب التركي، يواجه المنتخب التشيكي خطر الخروج المبكر من المباراة إذا مني اليوم بالهزيمة الثانية على التوالي عندما يلتقي نظيره الكرواتي في سانت ايتيان.

ومع وجود لاعبين موهوبين مثل مودريتش وراكيتيتش وماريو ماندزوكيتش، يبدو المنتخب الكرواتي مرشحا للتقدم كثيرا في البطولة الحالية.

ويتوقع المنتخب الكرواتي أن يتواجد قائده داريو سرنا مع الفريق اليوم بعدما غادر معسكر الفريق قبل أيام للسفر إلى تركيا من أجل حضور مراسم جنازة والده.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة