الرئيسيةعالميةالاتحاد الألماني يؤكد تعاونه الدائم في تحقيقات قضية مونديال 2006

فرانكفورت (د ب أ) – ذكر الاتحاد الألماني لكرة القدم، أنه تعاون بشكل دائم مع ممثلي الإدعاء بمدينة فرانكفورت في تحقيقاتهم بقضية التحويلات المالية المثيرة للشبهات والمتعلقة بكأس العالم 2006 لكرة القدم التي أقيمت بألمانيا.

وردا على ما تردد حول وجود حالة من عدم الرضا لدى السلطات إزاء جهود الاتحاد الألماني في المساعدة على كشف الحقائق، ذكر الاتحاد في بيان أنه “كان متعاونا طوال الوقت وبشكل كامل مع هيئة الإدعاء والمحققين بشأن الضرائب.”
وأوضح الاتحاد في بيانه “سلطات التحقيق لم تبد لنا أي شكاوى بشأن أي تقصير من الاتحاد في التعاون معهم.”
وكانت صحيفة “سودويتشه تسايتونج” ذكرت في وقت سابق أن السلطات اتهمت الاتحاد الألماني بأن استعداده للتعاون في القضية بات “محدودا للغاية”.
وتحقق هيئة الإدعاء في فرانكفورت مع عدة أعضاء كانوا ضمن اللجنة المنظمة لكأس العالم 2006 بألمانيا، للاشتباه في التهرب الضريبي فيما يتعلق بتحويل مبلغ 7ر6 ملايين يورو (2ر7 ملايين دولار) يدعى أنه كان مخصصا لإقامة حدث ثقافي على هامش كأس العالم، ولكن الحدث لم يقام.
وضمن التحقيقات التي بدأت قبل 12 شهرا، جرى التحفظ على رسائل عبر البريد الالكتروني ووثائق أخرى من مكاتب مقر الاتحاد الألماني لكرة القدم بمدينة فرانكفورت.
وصرح راينهارد جريندل رئيس الاتحاد الألماني يوم الثلاثاء الماضي أيضا “قدمنا كل ما بوسعنا كاتحاد، لكشف حقائق هذه القضية.”
ونفى الاتحاد أيضا ما تردد حول الملفات المشفرة، مؤكدا أنه قام على الفور بتسليم واحدا من هذه الملفات كان يحمل اسم جاك وارنر المسؤول البارز السابق بالفيفا، والمتورط في القضية، إلى السلطات بمجرد معرفة أن هذا الملف ليس بحوزتها.
وأكد الاتحاد أنه لم يحاول إخفاء الملف، حيث ورد اسمه في التقرير النهائي لشركة “فريشفيلدز” للمحاماة والصادر في مارس الماضي.
وذكرت سلطات التحقيق بفرانكفورت مؤخرا أنها نجحت في فك شفرة بعض هذه الملفات والاطلاع عليها، وقد حازت تلك الملفات على اهتمام السلطات السويسرية التي تحقق أيضا في مزاعم الفساد بالفيفا.

لتحميل تطبيق جريدة الرياضي

لنظام اجهزة اندرويد

لنظام اجهزة ايفون وايباد

 

الاكثر مشاهدة